ضلوع مسؤولين أمريكيين كبار بينهم كونداليزا رايس في اعتماد اساليب وحشية مع المعتقلين

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28468/

كشفت وثائق سرية ضلوع مسؤولين كبار في الادارة الأمريكية السابقة،من بينهم وزيرة الخارجية كونداليزا رايس ووزير العدل جون اشكروفت ونائب الرئيس ديك تشيني، في اعتماد أساليب وحشية خلال التحقيق مع المعتقلين بتهم الارهاب .

كشفت وثائق سرية ضلوع مسؤولين كبار في الادارة الأمريكية السابقة، في اعتماد أساليب وحشية خلال التحقيق مع المعتقلين بتهم الإرهاب، مما أثار سجالا داخل مؤسسات صنع القرار الأمريكي.

وقد خرجت وثائق سرية الى العلن، تضم اسماء مسؤولين كبار في الادارة الامريكية السابقة، من بينهم وزيرة الخارجية كونداليزا رايس ووزير العدل جون اشكروفت ونائب الرئيس ديك تشيني، حيث أشارت الوثائق الى انهم وافقوا على ان تعتمد ال"سي آي أي" وسائل استجواب قاسية بحق من تعتبرهم ارهابيين في سجونها السرية وفي معتقل غوانتانامو.

من جهة أخرى فان خروج هذه الوثائق إلى العلن يشكل  ضغطا كبيرا على الرئيس الامريكي باراك اوباما من أجل محاسبة المسؤوليين عن ذلك. وهو ما يحاول تجنبه رغم تفهمه لهذا المطلب.
وحول هذا الموضوع قال الناطق باسم البيت الأبيض روبرت غيبس : " من وجهة نظر الرئيس فهو يعتقد ان نشر هذه الوثائق  لم يكن من اجل العقاب، بل من أجل التفكير بعمق بما حدث".

وقد ولد فضح  طرق التعذيب الامريكية خوفا جما داخل الحصن الامني الامريكي الاول الـ "سي آي أي".

وقال احد قادة الحزب الجمهوري جون بوينر : لدي مخاوف بشأن هذه الوثائق ، هناك قضايا عدة أعتقد أنه سيكون لها تاثير مقلق على موظفي وكالة الإستخبارات الأمريكية حول العالم.. انا لا أعرف كيف سيبقي هذا الأمر امريكا آمنة،  انها مجرد فقرة صغيرة من قصة كبيرة".

وطالبت بعض الاصوات باجراء تحقيق يناط بلجنة مستقلة . الأمر الذي نادت به رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي التي قالت  : " دعمت دائما وجود لجنة لتقصي الحقائق، هذا أمر هام ، لكن المسالة الآن هي هل يجب توفير حصانة أم لا ؟ أعتقد انه لا يجب أن تكون هنالك حصانة مطلقة ... كنت دائما مع تشكيل لجنة عادلة لانني اعتقد انها هامة . لكن السؤال.. هل كانت هناك حصانة أم لا.. لا اعتقد انه يجب ان تكون هنالك حصانة مطلقة".

علها فعلا هي الحصانة المطلقة.. فالقائمون على سجون أمريكا السرية والعلنية كانوا قبل خروج الوثائق للعلن وبعد ذلك، جلادين يتعاملون مع الجميع بمنطق تقسيم بوش للعالم ما بين اخيار واشرار، فمن كان معهم كان خيّرا، اما الباقون فليسوا الا اشراراً  لابد من الاقتصاص منهم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك