بئر النبي يعقوب.. ومحاولات التخريب الإسرائيلية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28457/

تطل على أطراف مدينة نابلس ومن بين المباني السكنية قبة شاهقة يعكس سطحها نورالشمس الساطع، انه منظر خلاب لدير بئر النبي يعقوب، ذلك المكان التاريخي والديني المقدس ، حيث توجد البئر التي يقال ان النبي يعقوب حفرها بنفسه قبل 4 آلاف عام ، ومن ثم مر بها السيد المسيح وتناول الماء من يد إمرأة سامرية اثناء قدومه من نهر الأردن بعد أن عمد هناك في طريقه للجليل.

تطل على أطراف مدينة نابلس ومن بين المباني السكنية قبة شاهقة يعكس سطحها نورالشمس الساطع، انه منظر خلاب لدير بئر النبي يعقوب، ذلك المكان التاريخي والديني المقدس ، حيث توجد البئر التي يقال ان النبي يعقوب حفرها بنفسه ، ومن ثم  مر بها السيد المسيح وتناول الماء من يد إمرأة سامرية اثناء قدومه من نهر الأردن بعد أن عمد هناك في طريقه للجليل.
بنيت الكنيسة المقامة فوق البئر المقدس اول مرة بأوامرَ من الملكة هيلانة والدة الإمبراطور البيزنطي قسطنطين ، ثم تعرضت لعمليات الهدم المتكرر الى ان بنيت اخر مرة  عام 1550 . ويشرف اليوم عليها يوستونيوس مامالوس راهب يوناني وهب حياته لترميمها والعناية بها بالرغم من تعرضه للمضايقات الإسرائيلية  المتكررة مثل تقديمه لمحاكمة عسكرية إسرائيلية ومنعه من أعمال الترميم. 
ومع ان هذا الدير شهدَ أحداثا مأساوية عدة بسبب الاحتلال الا ان الراهبَ اليوناني مامالوس يصر على البقاء فيه مستذكرا قصة راهب سبقَه توفي في أحضان الكنيسة عندما تعرض للقتل على أيدي مستوطنين يهود من مستوطنة  الون موريه هاجموه عامَ 1979اثناء تأديته الصلاة.

المزيد في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)