مجالس الصحوة.. مهمات صعبة ومستقبل غامض

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28453/

قدم كريم اسماعيل الزوبعي قائد صحوة جنوب غرب العاصمة العراقية بغداد استقالته يوم 23 ابريل/نيسان إلى رئيس الوزراء العراقي احتجاجا على قيام قوة من الجيش العراقي باعتقال 4 من أفراد حراسته.

قدم كريم اسماعيل الزوبعي قائد صحوة جنوب غرب العاصمة العراقية بغداد استقالته يوم 23 ابريل/نيسان إلى رئيس الوزراء العراقي احتجاجا على قيام قوة من الجيش العراقي باعتقال 4 من أفراد حراسته.
حكاية الاعتقالات الأخيرة التي قامت بها القوات الأمنية العراقية لبعض عناصر الصحوة بتهمة الضلوع في نشاطات إرهابية لم تؤثر على الأداء الماهر لعناصر الصحوة لرصد  النشاطات المشبوهة التي ما زالت تتحرك بين الفينة والأخرى.
وتعد قضية التأخر في صرف المستحقات المالية لعناصر الصحوة فضلا عن التأخر في إدخال الكثير منهم  في القوات الأمنية وفقا للوعود التي قطعتها القوات الأمريكية والحكومة العراقية لهم ، تعد  من ابرز المشاكل التي تعاني منها معظم الصحوات. وقد تؤثر هذه المشكلات على العلاقة بين هذه المجالس والحكومة التي تخشى من عودة ارتباط هذه المجالس بمرجعيات مسلحة من جهة وبين مجالس الصحوة التي ينتابها القلق من المصير المجهول على الرغم من تطمينات الحكومة من جهة اخرى.
وقد دفع القلق من تخلي الحكومة عن هذه  المجالس بعد استتباب الامن دفع الكثيرين من العناصر المنضوية تحت راية الصحوة الى مراجعة الحسابات من جديد لا سيما وأنّ التخليَ عنهم قد يجعلهم في مواجة صريحة مع الجماعات المسلحة التي ما زالت تتحين الفرص للانتقام من أعدائها وخصوصا عناصر الصحوة التي كسرت شوكة المسلحين في اغلب المناطق.

المزيد في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)