بريطانيا ترحب باقتراح رئيس روسيا تشكيل بنية أمن أوروبية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28383/

أعلن ديفيد ميليباند وزير الخارجية البريطاني يوم 22 أبريل/نيسان مجيبا عن اسئلة وجهها اليه قراء موقع الانترنت " BBCRussian.com"، أعلن ان بريطانيا ترحب باقتراح طرحه رئيس روسيا بتشكيل هيكلية أمن اوروبية.

أعلن ديفيد ميليباند وزير الخارجية البريطاني يوم 22 أبريل/نيسان مجيبا عن اسئلة وجهها اليه قراء موقع الانترنت " BBCRussian.com"، أعلن ان بريطانيا ترحب باقتراح طرحه رئيس روسيا بتشكيل هيكلية أمن اوروبية.
وقال ديفيد ميليباند:" اننا واثقون بانه من الضروري تطوير مؤسسات مثل منظمة الامن والتعاون في أوروبا والاتحاد الاوروبي والناتو بصفتها مؤسسات ومبادئ كانت تخدمنا جيدا. وبحسب رأينا فانها قابلة لتطوير وإتقان، اذ اننا نريد ان تشعر روسيا بانها آمنة ضمن هذه المنظومة الامنية." وأشار وزير الخارجية البريطاني الى ان على روسيا وبريطانيا أن تعملان للتغلب على عقبات وقعت في علاقاتهما الثنائية .
وأضاف ديفيد ميليباند قائلا: "أظن انه من اجل حل هذه المشاكل يتوجب علينا استخدام العلاقات الشخصية التي اقيمت بين رئيس روسيا دميتري مدفيديف ورئيس الوزراء البريطاني جوردون  براون، وكذلك بيني وبين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف."
وقال ديفيد ميليباند : "لا أظن انه يحق لنا ان نقول ان علاقاتنا تنحدر الى الاسفل لانها كانت تشهد خلافات وتعاونا على حد سواء".
واعلن ديفيد ميليباند ، مجيبا عن سؤال عما اذا كانت هناك مسائل لن تتفق عليها روسيا وبريطانية ابدا، أعلن قائلا: " أظن ان هذا الموقف متشائم. وتعد اتصالات قائمة الآن بين الناس ورجال الاعمال والسياسة اوثق مما كان عليه  منذ 30 عاما. ولا اعتقد انه توجد خلافات لا يمكن التغلب عليها".
ومضى ميليباند قائلا: " لو كانت تفصل بعضنا عن البعض مصالح لا يمكن الجمع بينها مبدئيا، فان هذا الامر كان سيئا. لكن ثمة أشياء اقتصادية وبيئية وسياسية في معمورتنا تجمع بيننا، وهي أكثر بكثير مما يفرقنا. . وتدل أخطارنا المشتركة على ضرورة العمل معا. ويجب ان تبذل الدبلوماسية جهودا في هذا المضمار."
وبحسب قول الوزير البريطاني فان العلاقات التجارية بين روسيا وبريطانيا تتطور. وأضاف ديفيد ميليباند قائلا: " لن أخطئ اذا قلت ان حجم التجارة بين بلدينا ازداد خلال السنة الاخيرة بنسبة 40% ، ولا يجوز وصف  هذا الامر بانه دليل على ان علاقاتنا تزداد سوءًا.
وقال الوزير البريطاني : " يتوجب علينا توطيد تلك العلاقات التي ما زالت تعمل، وضمنها التجارة والاقتصاد والصلات بين الناس. ويسكن ويعمل في بريطانيا حاليا  نحو 300 الف روسي . ويمكننا ان ننهض بدور بلدينا كعضوين دائمين في مجلس الامن الدولي، وفي مسائل مثل الملف النووي الايراني والوضع في الشرق الاوسط وأفغانستان وباكستان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)