تبادل الاعتقالات بين حركتي فتح وحماس مؤشر لاجهاض الحوار الذي ترعاه مصر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28375/

اعتقل جهاز الامن التابع لوزارة الداخلية في الحكومة المقالة التي تديرها حركة حماس يوم 21 ابريل/نيسان حوالي 60 قيادياً من حركة فتح في قطاع غزة . وذلك بحسب ما افادت به صحيفة "الحياة" اللندنية . وتاتي هذه الحملات ردا على الاعتقالات التي قامت بها حركة فتح واستهدفت اساتذة الجامعات الذين ينتمون الى الحركات الاسلامية في رام الله ونابلس.

اعتقل جهاز الامن التابع لوزارة الداخلية في الحكومة المقالة التي تديرها حركة حماس يوم 21 ابريل/نيسان حوالي 60 قيادياً من حركة فتح في قطاع غزة . وذلك بحسب ما افادت به صحيفة "الحياة" اللندنية . وتاتي هذه الحملات ردا على الاعتقالات التي قامت بها حركة فتح واستهدفت اساتذة الجامعات الذين ينتمون الى الحركات الاسلامية  في رام الله ونابلس.

من جهته قال فهمي الزعارير المتحدث باسم حركة فتح ان حماس بشنها لحملات الاعتقال هذه  تعبر عن نيتها في إفشال الحوار الفلسطيني- الفلسطيني الذي ترعاه مصر، في جولته القادمة المقرر ان تبدء في الاسبوع القادم.  واضاف  "ان ما حدث يظهر الوجه الحقيقي لحماس وموقفها من استعادة الوحدة الوطنية". ووفقا لما قاله  فأن "الإسلاميين  يستخدمون الحوار كغطاء لتعزيز النظام غير الشرعي في غزة ".

ومن جانبها، حذرت حركة حماس على لسان اسماعيل رضوان  السلطة الفلسطينية من مواصلة اعتداءات  الأجهزة الأمنية في الضفة على كوادر حماس. وقال رضوان ان ما تقوم به السلطة الفلسطينية  من اعتداءات  ياتي  "لاثارة موجة جديدة من المواجهات ".  وذكر مثال على ذلك، الاعتداء الأخير بحق النائب البرلماني الشيخ البيتاوي الذي تعرض لإطلاق نار على يد أحد عناصر امن حركة فتح، مما أدى إلى إصابته بجروح طفيفة ، حسب قوله.

يذكر ان  الاعتقالات المتبادلة بين حركتي فتح و حماس هي احد اهم الملفات التي تتصدر الأزمة الداخلية الفلسطينية، خاصة بعدما عاود الجانبان الحملات الأمنية التي تستهدف كوادر كل منهما في قطاع غزة والضفة الغربية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية