أقوال الصحف الروسية ليوم 22 أبريل/نيسان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28367/

تابعت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" مجريات زيارة الدولة، التي قام بها الرئيس دميتري مدفيديف والسيدة عقيلته إلى فنلندا، والتي خصصت في غالبيتها لبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك. وتلفت الصحيفة إلى أن الرئيس الروسي جعل من زيارته لـ فنلندا، منبراً لمخاطبة الرأي العام الأوربي بشكل عام، لكي يوضّح رؤية موسكو لكيفية ضمان الأمن والاستقرار في العالم. فقد ألقى مدفيديف يوم الإثنين الماضي كلمة في جامعة هلسنكي، أوضح من خلالها وجهة نظر بلاده إزاء قضية نزع السلاح النووي، معربا عن استعداد روسيا لمناقشة هذه القضية مع باقي الدول العظمى، وفي مقدمتها الولايات المتحدة. وتطرق مدفيديف لشروط نزع السلاح النووي، التي حددها الرئيس الأمريكي باراك أوباما في كلمته في براغ مطلع الشهر الجاري، واصفا إياها بالعادلة. وأضاف أن لدى روسيا أيضا مجموعةً من الشروط بهذا الشأن، منها أنه يجب منع نشر السلاح النووي في الفضاء. ومنها أنه ينبغي عدم تعويض ما يخفّض من الأسلحة النووية، عن طريق زيادة الأنظمة الاستراتيجية، المجهزة بأسلحة تقليدية. ومن هذه الشروط أيضا ضمان الحيلولة دون إحياء أو استعادة القدرات النووية التي يتم تقليصها. وبعبارة أخرى يجب اتخاذ التدابير التي تلغي كلّ إمكانيةٍ لإعادة استخدام الرؤوس النووية التي يتم فصلها عن الصواريخ. وتبرز الصحيفة أن الرئيس مدفيديف تطرّق كذلك لقضية نشر عناصر الدرع الصاروخية الامريكية في أوروبا، مشيرا إلى أن ذلك يخلّ بالتوازن الاستراتيجي القائم، ويعقد آفاق نزع السلاح النووي.

ذكرت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" أن المناورات التي سوف يجريها الناتو في جورجيا الشهر القادم، تمثل اختبارا لحلفاء روسيا في المنطقة. فعلى الرغم من أن روسيا اتخذت موقفاً سلبيا من هذه المناورات، أعلنت أرمينيا وأذربيجان ومولدافيا أنها تعتزم المشاركة فيها. وفي المقابل أعلنت لاتفيا وإستونيا وكازاخستان امتناعها عن المشاركة. أما في ما يتعلق بأوكرانيا، فإن عليها أن تختار بين روسيا، من جهة، وجورجيا وحلف الناتو على الجانب الآخر. وتنقل الصحيفة عن مصادر في البرلمان الاوكراني أن المشرعين لن يدعموا مبادرة الرئيس فكتور يوشينكو لإرسال الجنود للاشتراك في المناورات. لأن من شأن ذلك أن يضرّ بمصداقية البلاد. ذلك أن هذه المناورات تُجرى في بلد بادر بشن الحرب على أوسيتيا الجنوبية. وعن تأثير هذه المناورات على الأمن الروسي  تبرز الصحيفة ما قاله مدير مؤسسة التعاون الحدودي ألكسندر سابيانين من أن هذه المناورات لا تشكل خطرا على روسيا، لأنها تحمل طابعا سياسيا أكثر منه عسكريا، فهي تهدف في المقام الأول إلى إظهار الدعم لنظام سآكاشفيلي، الذي فقد كل مقومات استمراره، ولم يبق له من غطاء سوى هذه المناورات وزيارات المسؤولين الامريكيين.

علقت صحيفة "كوميرسانت" على الجولة التي يقوم بها وزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشي في منطقة الشرق الاوسط، مبرزة أن هذه الزيارة تعتبر الاولى من نوعها. فقد سبق للوزير الصيني أن زار عدة دول من دول المنطقة، إلا أن جولته الحالية تكتسب أهمية كبيرة، كونها تشمل كلّ الدول التي لها علاقة بتسوية الصراع العربي الاسرائيلي، بما فيها روسيا. وتلاحظ الصحيفة أن الصين بدأت تولي اهتماماً كبيراً بمنطقة الشرق الاوسط منذ مطلع القرن الجاري، ومن المؤكد أن اهتمامها يتركز على نفط المنطقة. لكن هذا الاهتمام التجاري والاقتصادي الكبير، تقابله علاقات سياسية ضعيفة. وتشير الصحيفة إلى أن الصين تحاول تطوير علاقاتها مع الدولتين الأساسيتين في المنطقة، الأولى مصر التي تتمتع بنفوذ كبير على الساحة العربية، والثانية إسرائيل التي تعتبر أحد مصادر التكنولوجيا العسكرية في العالم. وتنقل الصحيفة عن محللين سياسيين أن بكين لن تقحم نفسها بصورة مباشرة في الصراع العربي الاسرائيلي، لان حل القضية الفلسطينية لا يمثل بالنسبة لها هدفاً استراتيجياً، وأن الجولة الحالية ليست إلا ضربا من ضروب العلاقات العامة، يمليه عليها موقعها كدولة عظمى. ويضيف الكاتب أن الصين، وبحكم دورها المتعاظم على الساحة الدولية، لن تتوانى عن المساهمة في إيجاد حل عادل للصراع في الشرق الأوسط. لكنها لن تحَمّل نفسها أي التزام حقيقي.

لفتت صحيفة "غازيتا" إلى أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمر بنزع صفة السرية عن جزءٍ من الوثائق الخاصة بتعذيب المتهمين في أحداث الحادي عشر، وبفضل هذا القرار، تكشّف للعالم أن محققي المخابرات الامريكية استخدموا عدة طرق لتعذيب المعتقلين، للحصول على معلومات. ومن هذه الطرق الايهام بالغرق، والحرمان من النوم لأيام عديدة، والبقاء لفترات طويلة في اوضاع غير مريحة، ولقد استخدمت هذه الطرق في التحقيق مع خالد الشيخ محمد، الذي يعتبر العقل المدبر لأحداث سبتمبر 2001. وعلى الرغم من أن المذكور اعترف بما نسب إليه من جرائم، إلا أنه تراجع في ما بعد بحجة أن الاعترافات انتزعت منه تحت التعذيب. وتشير الصحيفة إلى أن نائب الرئيس الامريكي السابق ديك تشيني، مستاء من قرار أوباما، حيث قال في حديث أدلى به لقناة "فوكس نيوز" إن أكثر ما أقلقه هو أن القرار، يرفع السرية عن معلوماتِ كبيرة الأهمية،  تم الحصول عليها بواسطة التعذيب. وأكد تشيني أن التعذيب ساعد في الحصول على معلومات أدت إلى إنقاذ حياة المواطنين الامريكيين. وأضاف أن ثمة الكثيرَ من الوثائق التي تثبت أن التعذيب مكّن أجهزة الأمن الأمريكية من افشال سلسلة من الاعمال الارهابية. فقد تبين أن خالد شيخ محمد كان يخطط لاختطاف طائرات  وصدمها بمبانٍ في لوس انجلس.

توقفت صحيفة "نوفي إيزفيستيا" عند نتائج استطلاعات للرأي حول تأثير الازمة الاقتصادية على أمزجة المواطنين في عدد من دول العالم، ملاحظة أن نسبة الذين يتخوفون من تدهور الاوضاع الاقتصادية انخفضت، في حين ارتفعت نسبة الذين يتوقعون انخفاض دخولهم الشخصية في المستقبل القريب. أي أن المواطن العادي أصبح أقل خوفا من الازمة الاقتصادية كمفهومٍ مجرد، وأكثرَ خوفا من تأثير الأزمة على راتبه. أما الاستطلاعات التي جرت في روسيا تحديدا فأظهرت تحسّنا ملحوظا في المزاج الشعبي. ففي نوفمبر/تشرين ثاني الماضي، كان حوالي 54% من الروس يتوقعون أن تسوء الاحوال الاقتصادية في البلاد، وكان 12% يتوقعون أن يتحسن اقتصاد البلاد في غضون الأشهر الثلاثة التالية. أما نتائج الاستطلاع الذي أُجري في مارس/آذار الماضي، فأظهرت أن نسبة المتشائمين، انخفضت إلى 41%، وارتفعت نسبة المتفائلين إلى 14%. وتشير نتائج الإستطلاعات، العابرة للحدود إلى أن أكبر نسبةٍ من المتشائمين، تتواجد في بريطانيا وفرنسا واسبانيا والمانيا، حيث زادت على 60%. أما في الدول العربية والبرازيل وروسيا والهند والصين، فبلغت نسبة المتشائمين 29 %، ونسبة المتفائلين 24%.

أبرزت صحيفة "غازيتا" أن المجلس البريطاني لمراقبة الملاكمة، يعتزم النظر في سلوك الملاكم البريطاني في الوزن الثقيل ديفيد هاي، ومدى انسجامه مع أخلاق الملاكمة. وتوضح الصحيفة أن ديفيد هاي نشر في إحدى المجلات إعلانا يَظهر فيه حاملا، باستخفاف واستفزاز، رأس دميةٍ شبيهة بالملاكم الأوكراني الشهير فلاديمير كليتشكو. ولم يكتف هاي بذلك، بل قدم لـ كليتشكو نسخة من المجلة المذكورة أثناء حفل عشاء، أقيم على شرف الملاكمين في ألمانيا. وتضيف الصحيفة أن تصرفات الملاكم البريطاني استفزت الملاكم الأوكراني. فقد قال كليتشكو إن ما يقوم به هاي يتجاوز كل الحدود. ولا يمت إلى الروح الرياضة بـ صلة. وأضاف كليتشكو أنه لا ينوي إضاعة الوقت في الكلام، وأنه سيلقن هاي درسا على الحلبة، وليس على صفحات المجلات. ووعد بتحويل وجه هاي إلى رغيف بيتزا، ثم طرحه أرضا بالضربة القاضية. ويذكر أن المباراة سوف تقام في 20 من يونيو/حزيران المقبل، وأن كليتشكو لايزال يحتفظ بلقب بطل العالم في الوزن فوق الثقل منذ 10 سنوات، وأنه يمتلك أحزمة بطولة العالم حسب تصنيف المنظمة العالمية للملاكمة، ومنظمة الملاكمة الدولية، والاتحاد الدولي للملاكمة.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

قالت  صحيفة  "كوميرسانت"  ان الحكومة الهنغارية لم تسجل شركة "سرغوت نفط غاز"  الروسية كمساهم في شركة "مول" الهنغارية حتى الان رغم شراء الشركة الروسية أكثر من 21% من أسهم الشركة الهنغارية وبهذا حرمت من المشاركة في اجتماع مساهمي "مول" السنوي المقرر غدا الخميس.
ذكرت صحيفة "فيدوموستي" أن شركة "روسال" الروسية للتعدين تمكنت من تقليص نفقاتها خلال الربع الاول من العام الحالي بنحو 550 مليون دولار ما تجاوز جميع توقعات الخبراء. واشارت االصحيفة الى أن "روسال" تخطط  لتوفير مليار و100 مليون دولار في نهاية العام عبر تقليص الانتاج والنفقات.

كتبت صحيفة "ار بي كا ديلي" أن شركة الطيران اليابانية "جابان ايرلاينس طلبت من مصرف التنمية الياباني قرضا بقيمة ملياري دولار لتغطية خسائرها الناجمة عن الازمة المالية والتي بلغت في السنة المالية الماضية  630 مليون دولار.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)