أقوال الصحف الروسية ليوم 20 أبريل/نيسان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28269/

صحيفة "كومسومولسكايا برافدا"  نشرت مقالةٍ تتحدث عن الاحتفالات التي شهدتها موسكو يوم أمس، احتفاء بعيد الفصح المجيد، لافتة إلى أن قداس الأمس، تميز عن قداديس الأعياد السابقة، كونه تم ولأول مرة برئاسة بطريرك موسكو وعموم روسيا كيريل، الذي أنتُـخِـب راعيا للكنيسة الروسية أواخر العام الماضي. وتَـمَّ خلال القداس تلاوة آيات من إنجيل يوحنا بثمانية عشرة لغة، بما في ذلك لغات أوروبية حديثة، بالإضافة إلى اللاتينية والصينية، والآرامية ـ التي تُـعتبر اللغةَ الأم للسيد المسيح عليه السلام. وكان الهدف من ذلك التأكيدُ على الطابع العالمي للأرثوذكسية. وتشير الصحيفة إلى أن البطريرك توجه في خطبة عيد الفصح بكلمة إلى الشباب، حثهم فيها على التكافل الاجتماعي ومساعدة الأقارب. وتَـذْكُـرُ المقالة أن البطريرك كان يوم الخميس العظيم  قد أدى شعائر غسل الأرجل للأساقفة، تيمنا بما نقله إنجيل يوحنا من أن المسيح عليه السلام، غسل أرجل تلامذته الإثني عشر.
ولقد حظيت هذه الشعيرة بتقدير المجتمع الروسي، كونها تُـعَـبِّـر عن تساوي الجميع أمام الله. وتلفت المقالة إلى أن النار المقدسة، أُحضرت إلى موسكو من كنيسة القيامة في القدس، وأن  البطريرك أكد على الأهمية التاريخية لهذا التقليد، داعيا الجميع للصلاة من أجل السلام.

صحيفة "إزفيستيا" تتوقف عند الحديث الذي أدلى به الرئيس ديمتري مدفيديف يوم أمس لقناة "ان ت ف" التلفزيونية الروسية، مشيرة إلى أنه تطرق إلى مشاكل السكن والبطالة، والحريات الديموقراطية والاستقرار الاجتماعي. وتبرز الصحيفة ما قاله الرئيس ميدفيديف من أن قطاع البناء، وبرامجَ القروض العقارية، من اكثر القطاعات تأثُّـراً بالازمة الاقتصادية. لهذا فإن الحكومة سوف تقدم كل دعم ممكن لهذين القطاعين، ولن تتخلى عن الاهداف التي وضعتها في هذا المجال. وفي ما يتعلق بالبطالة، ومشاكلِ المواطنين الذين فقدوا عملهم نتيجة الأزمة الاقتصادية، أكد ميدفيديف أن الدولة سوف تقدم الدعم للمواطنين الذين تضرروا جراء الازمة، وأضاف أن الدعم لن يقتصر على زيادة طفيفة في تعويضات البطالة. بل ستعمل الدولة على معالجة الأسباب التي أدت إلى تفشي البطالة. ومعالجة هذه الأسباب تقتضي معالجةَ المؤشرات الاقتصادية بشكل عام، والتعاملَ مع كل مؤشر على حدة. وأكد ميدفيديف أن جهود الحكومة لا يمكن أن تتكلل بالنجاح ما لم تحظ بتفهمٍ وقبولٍ لدى مؤسسات المجتمع المدني. ولهذا فإن على مؤسسات المجتمع المدني، أن تنهض بدورها وتنسق جهودها مع الحكومة للإسراع في الخروج من الازمة، وإقامةِ نظامٍ اقتصادي مزدهر، وهذا ما يساهم بالتالي في ترسيخ الأسس الديموقراطية للنظام السياسي في البلاد.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تلقي الضوء على الوضع المتأزم في منطقة القوقاز، جراء قرار حلف الناتو إجراء مناورات مشتركةٍ، الشهرَ القادم، مع القوات المسلحة في جمهورية جورجيا. فمنذ تم الإعلان عن ذلك،  بدأت روسيا بزيادة قواتها البرية والبحرية في جمهوريتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية. وأعلنت أنها تنوي إجراء مناورات واسعة النطاق هناك. وتلفت الصحيفة إلى أن جورجيا دفعت في الآونة الأخيرة بأعداد كبيرة من قواتها الخاصة ومدرعاتها إلى حدودها مع كل من أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية. لهذا أعلنت وزارة الخارجية الروسية، بكل صراحة ووضوح، أن الهدف من المناورات المرتقبة، يتمثل في تحذير جورجيا من مغبة استغلال تواجد قوات الناتو في المنطقة، للقيام بأعمال استفزازية ضد أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية. وتنقل الصحيفة عن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف خلال استقباله الرئيس الأذري إلهام علييف أن قرار الناتو تنفيذ مناورات مشتركة مع جورجيا خطيرٌ وخاطئ. لأن إجراء مناورات في منطقة على درجة عالية من التوتر، يمكن أن يزيدَ الوضعَ تعقيداً. ويخلص كاتب المقالة إلى التحذير من إحتمال حصول استفزازات، يمكن أن تتسبب في نشوب مواجهات عسكرية محدودة، لا تلبث أن تتطور لتتسبب في اندلاع حرب لا يمكن التنبؤُ بنتائجها.

صحيفة "إزفيستيا"  تنشر مقالةٍ أخرى ترصد أجواء الاجتماع الأول لوزراء الزراعة في دول مجموعة الثمانية الكبار، المنعقد حاليا في إيطاليا، والذي يهدف إلى وضع الخطط، لكيفية مواجهة الأزمة الغذائية، في ظل الأزمة المالية والاقتصادية الراهنة. وتنقل الصحيفة عن مصادر مشاركةٍ في الاجتماع أنَّ الوزراء اتفقوا على ضرورة عدم السماح باستغلال الأزمة الغذائية. وتماشيا مع هذا التوجُّـه اقترحت وزيرة الزراعة الروسية السيدة "يلينا سكرينّـيك" اقترحت إيجاد آلية تتيح مشاركةَ مختلف دول العالم في التحكُّـم بمخزونات الغذاء. وتضيف الصحيفة أن هواجس الوزراء بشأن الأمن الغذائي مشروعةٌ. حيث يحذر الخبراء من أن مستقبلَ مصدري الموادِّ الغذائية العالميين ضبابيٌّ. فقد انخفضت مساحة الأراضي المعدة لزراعة الحبوب في الولايات المتحدة بنسبة 7%. وتعاني كل من الصين وأُستراليا من الجفاف. أما روسيا التي تعتبر ثالثَ مُصَـدِّرٍ عالمي للحبوب فتمر بظروف أفضل من ميلاتها. وبما أن الكثيرين في الغرب يصرون على خلق الأعداء أو اختلاقهم، فقد أطلق الاقتصادي الفرنسي المعروف "جان إيف كارفانتين" أطلق تحذيرا من أن روسيا يمكن أن تستخدم الحبوب كسلاح لتحقيق أهدافٍ سياسية. وردا على ذلك دعت وزيرة الزراعة الروسية إلى حضورٍ مكثفٍ  في المنتدى العالمي للحبوب، الذي من المقرر أن ينعقد في يونيو/حزيران المقبل، في مدينة سان بطرسبورغ.

صحيفة "نوفي إزفيستيا" تتوقف عند ظاهرة القرصنة، لافتة إلى أن الدول التي أرسلت سفنها الحربية إلى المحيط الهندي لمحاربة القراصنة الصوماليين، وجدت نفسها أمام مشكلة من نوع خاص، وهي كيف يتوجب على هذه الدول أن تتعامل مع الأشخاص، الذين تم اعتقالهم بتهمة القرصنة؟ وتضيف الصحيفة أن القوات البحرية الهولندية كانت قد اعتقلت في يناير/كانون الثاني الماضي خمسة قراصنة صوماليين، لدى محاولتهم اختطاف سفينةٍ تجارية هولندية. وبما أن القضاء الهولندي لا يعرف وفق أي قانون يجب محاكمة هؤلاء، فقد بدأ المدعون العامون بدراسة القوانين التي كان يُحاكم وفقها القراصنةُ في القرن السابع عشر. وتشير الصحيفة إلى أن السلطات القضائية الفرنسية، تعاني من نفس المشكلة، كونها تُحضر لمحاكمة عدد من القراصنة الصوماليين.  والأمر نفسُه بالنسبة للقضاء الأمريكي الذي يتهيأ لمحاكمة قرصانٍ، تم اعتقاله اثناء تحرير ريتشارد فيليبس ـ قبطانِ سفينة الشحن الامريكية "مايرسك ألاباما".
ويلفت كاتب المقالة إلى أن الدول الاوروبية لا ترغب في محاكمة القراصنة الصوماليين على أراضيها، خوفاً من أن هؤلاء ـ بعد انتهاء مدة سجنهم ـ يمكن أن يطالبوا بحقهم في الإقامة في البلدان التي سُجنوا فيها، ويشير الكاتب إلى أن هناك فكرةً  لانشاء محكمة دولية خاصة بالقرصنة في كينيا، وأن دولا مثل بريطانيا والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وقعت مع الحكومة الكينية مذكرة تفاهم بهذا الخصوص. وفي حال موافقة كينيا على استضافة هكذا محكمة، سوف يُساق القراصنةُ الى مومباسا لمحاكمتهم.

صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليس" تتحدث عن هدية، أُهديت لسكان موسكو بمناسبة عيد الفصح المجيد. علما بأن الهدية المذكورة عبارة عن بيضة عملاقة من الجليد، يبلغ ارتفاعها مع القاعدة التي وُضِعت عليها ـ مترين. أما وزنها فيبلغ طنا ونصف الطن. وهذا ما يجعلها مُرشحة لدخول موسوعة غينيس للارقام القياسية. وعن مراحل صنع البيضة تقول الصحيفة إن النحاتين قاموا بتمرير الماء عبر فلاتر خاصة، لكي يحصلوا على جليد شفاف، وتكونَ البيضة التي تُـصنع منه بالتالي شفافةً أيضا. وتضيف أن النحاتين حضَّروا أربع كتل جليدية ضخمة، ثم عملوا طيلة خمسةِ أيام على نحت الكتل الجلدية بعناية، لكي يحصلوا على بيضة تضاهي بجمالها بيضاتِ الفصحِ، التي كان يصنعها الصائغ الروسي الشهير كارل فابرجي. ولقد تم للنحاتين ما أرادوه، فقد عرضوا في إحدى حدائق موسكو بيضةً شفافة ومجوفة، نُـقِش بداخلها الحرفان الأوَّلان من كلمتي "المسيح قام". وعلى الرغم من أن الطقس في موسكو هذه الايام باردٌ نسبياً، إلا أن درجة الحرارة في النهار، غالبا ما تكون فوق الصفر. ولهذا فإن البيضة لن تستطيع البقاء أكثر من يومين، قبل أن تصبح ذكرى.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة "فيدوموستي"  كتبت تحت عنوان "الميزانية مهددة"  ان نائب وزير المالية الروسي  "تاتيانا نيستيرينكو" تتوقع ان تعجز الميزانية الفدرالية المعدلة لهذا العام من الحصول على كافة ايراداتها رغم تقليصها بواقع 38% واضافت الصحيفة ان هذا النقص سيبلغ نحو 24 مليار دولار، اي ما يعادل 2% من حجم الناتج الاجمالي المحلي.

 صحيفة "كوميرسانت"  كتبت تحت عنوان "نابوكو قد يتسرب إلى روسيا" ان صفقة شراء "سورغوت نفط غاز" لاكثر من 21% من اسهم شركة "مول" الهنغارية المشاركة في مشروع "نابوكو" أعادت الشكوك بأن روسيا تعرقل سيره  ولفتت الصحيفة إلى ان الخبراء اكدوا ان حصول شركة "سورغوت نفط غاز" على هذه الحصة لن يقدم أو يؤخر في/ نابوكو/ ولكن يتيح للشركة الروسية للوصول إلى معلومات سرية في هذا المشروع.

صحيفة "ار بي كا ديلي" كتبت تحت عنوان " غوغل في بحث اقتصادي" ان الارباح الصافية لشركة "غوغل" الامريكية ارتفعت في الربع الاول من العام الحالي 8.9% إلى مليار و400 مليون دولار. واشارت "ار بي كا" إلى ان الشركة تمكنت من تحقيق هذه الارباح رغم تراجع نمو ايراداتها من 5% إلى 6% بعد تقليص حاد في نفقاتها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)