انقسام الشارع الفلسطيني .. من المسؤول عن الخلافات بين الأخوة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28259/

ينقسم الشارع الفلسطيني بين متفائل ومتشائم من إمكانية توصل وفدي حركتي فتح وحماس إلى توافق محتمل حول الملفات الخلافية بينهما. يأتي ذلك مع قرب استئناف جلسات الحوار الفلسطيني الداخلي في القاهرة.

ينقسم الشارع الفلسطيني بين متفائل ومتشائم من إمكانية توصل وفدي حركتي فتح وحماس إلى توافق محتمل حول الملفات الخلافية بينهما. يأتي ذلك مع قرب استئناف جلسات الحوار الفلسطيني الداخلي في القاهرة.

ويعتقد البعض ممن ينتمون لحماس أن أحد أهمِ الأسباب في عدم وصول الطرفين إلى توافق يكمن في مواقف حركة فتح ، وحاجة الحوار لفترة زمنية أطول . فالصراع الداخلي، بحسب وجهة النظر هذه، يعود لهيمنة حركة فتح عقودا طويلة على مفاصل السياسة الفلسطينية وعدمِ إدراكها للتغيرات الجذرية في المشهد الفلسطيني، وأهمها صعود الحركات الإسلامية كلاعب أساسي في السياسة.

بينما يحمل بعض من ينتمي لفتح حركةَ حماس مسؤوليةَ تعثر الحوار، على أساس ان حماس لا تؤمن بالمشاركة السياسية ، وأنها تعمل على إلغاء القوى السياسية الأخرى.

وكانت قد توصلت الحركتان، قبل الحوار الفلسطيني في القاهرة، لأكثر من مرة الى تفاهمات لانهاءِ الصراع الداخلي، الا ان هذه التفاهمات سرعان ما كانت تذهب ادراج الرياح ثم يعود الطرفان الى نقطة الصفر.

وتقف كثرة من المعوقات بين طرفي الصراع الداخلي الفلسطيني أولها وجهات النظر التي يحملها المنتمون للحركتين كل عن الآخر، حيث جاءت مشحونة بإرث كبير من العداء السياسي والاجتماعي ، والذي يتمنى الكثيرون بأن يزول كمقدمة للتوافق.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية