بطريرك موسكو وسائر روسيا يهنئ المسيحيين بعيد الفصح

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28184/

هنأ كيريل بطريرك موسكو وسائر روسيا المسيحيين الأرثوذوكس بعيد الفصح، ودعاهم الى مد يد العون لبعضهم البعض كي لا يشعر أحد بالمذلة أو الحرمان أو الإجحاف.

هنأ كيريل بطريرك موسكو وسائر روسيا المسيحيين الأرثوذوكس بعيد الفصح، ودعاهم الى مد يد العون لبعضهم البعض كي لا يشعر أحد بالمذلة أو الحرمان أو الإجحاف. ونورد أدناه نص التهنئة:
أعزائي  المطارنة الأجلاء ورؤساء الابرشيات والقساوسة والرهبان والشمامسة الاحباء وجميع ابناء الكنيسة الاوفياء!
المسيح قام !
بهذا الهتاف المفرح  نهنئ بعضنا بعضا من جديد. وتغمر بهجة عيد الفصح قلوبنا . فقيامة المسيح اساس الحياة التي انتصرت على الموت ووطئت الرذيلة والفساد. اننا مدعوون لنشعر بالفصح كانتصار للحياة.
ولا يقتصر الامر على عيد الفصح الحالي فقط وانما يشمل كل أيام الآحاد، اذ ان هذا اليوم  يظهر لنا روعة مأثرة المسيح المخلّص الذي حررنا من الموت وحطم اغلال الخطيئة التي تفصل الانسان عن الرب. زد على ذلك ان كل دقيقة من حياة المسيح الحقيقي ينبغي ان تكون مفعمة بفرح الفصح. لقد قال الرب : "من آمن بي وإن مات فسيحيا" .
ان قيامة المسيح وهبتنا حرية حقيقية وملأت حياة الانسان بمغزى عميق وأمل كبير. والأهم انها مهدت الطريق الى حياة ابدية لكل من يؤمن بالمسيح ويبقى ملتزما بكنيستنا. ولذلك ليس هنالك ما يدعو لليأس والقنوط  والخوف لدى الذين يحبون المسيح ويتبعون وصاياه في كافة ظروف مسيرة حياته الدنيا. لان المسيح كان اول من قام من بين الاموات، ان انتصار الحياة في الفصح يشمل العالم كله بجميع خلق الله ويجدد الحياة  بالنعمة الالهية.

وكما يقول يوحنا فم الذهب في خطبة قداس الفصح "المسيح قام والحياة مستمرة" .

ان الحياة هبة من الله الى الانسان المدنسة بسقوط آدم القديم انكشفت لنا ثانية بكل بهائها من قبل آدم الجديد – المسيح. ونحن اذ ننعم بكامل هذه الرحمة الالهية سوف نقدرها احسن التقدير ونحفظها، ايها الاعزاء.
هناك حيث تهرق الدماء ويتألم الناس  وحيث تدنّس صورة المسيح بالركض وراء المال والتمسك بالجشع والانانية ، سننهض للدفاع عن هذه الصورة وتأدية رسالتنا المسيحية. ولتكن معرفتنا لحقيقة المسيح أساساً متينا يجعلنا نشهد على المسيح، الذي قام من بين الاموات،  للداني والقاصي لكي ينالوا الحياة الابدية.

في هذه الايام الصعبة ينبغي على المسيحيين أن يمدوا يد العون إلى بعضهم البعض ويقفوا جنباً إلى جنب لكي لا يشعر أي منهم بالمذلة أو الحرمان او الاجحاف .

سنبذل قصارى جهدنا من أجل أن  تستند حياة كل واحد منا بل وحياة المجتمع برمته إلى وصايا الله. فإن تنفيذها كفيل بضمان حياة كريمة  للناس. ولهذا بالذات يمكننا ان نثبت ونؤكد حبنا للرب . فهو الذي قال : "اذا كنتم  تحبونني فعليكم اتباع وصاياي" .
أتمنى لكم ان توجهوا انظاركم دوماً الى السماء وان تذكروا في كافة افعالكم ونواياكم كلمات الرسل : "وهكذا اذا بعثتم مع المسيح فابحثوا عن العلي الذي يجلس المسيح عن يمينه"

وإذ يغمر الفرح قلبي  بقيامة المسيح الذي  انتصر على الموت وكسر قيود جهنم،  تحدوني رغبة خاصة بالتوجه إلى جيل الشباب الذي ينكشف أمامه ميدان واسع من عظيم المهام  وجليل الأعمال  لأقول لهم :  سيتعين عليكم أن تبنوا بسواعدكم مستقبل شعبنا وكنيستنا وأن تسخروا كل ما منحه  لكم الله من مواهب وقدرات لما فيه خير الأقربين. وأهيب بكم أن تسعوا بكل دأب لتحقيق رسالتكم في الحياة على هدى العقيدة المقدسة وتنفيذاً لمشيئة الله.

 أيها الأعزاء ! في هذا اليوم المقدس، أعانق وأهنئ كل واحد منكم وأشاركه أفراحه مع جميع من يؤمن بالمسيح ومع كل من يفتح قلبه لقبول بهجة التهنئة  بعيد الفصح  .
حفظكم الرب الاله بغزير بركاته.  ولتكن نعمته معكم

المسيح قام، حقا قام ! آمين

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)