مدفيديف: قرار الناتو بإجراء مناورة في جورجيا وخيم العواقب

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28167/

علن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في مؤتمر صحفي عقد يوخم 17 أبريل/نيسان في موسكو ان قرار األناتو بإجراء مناورة بجورجيا في شهر مايو/آيار المقبل لن يساعد على التقارب بين روسيا والولايات المتحدة ويهدد بوقوع تعقيدات في العلاقات الثنائية.

علن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في مؤتمر صحفي عقد يوخم 17 أبريل/نيسان في موسكو ان قرار األناتو بإجراء مناورة بجورجيا  في شهر مايو/آيار المقبل لن يساعد على التقارب بين روسيا والولايات المتحدة ويهدد بوقوع تعقيدات في العلاقات الثنائية.

وستجرة المناورات المتعددة القوميات تحت رعاية حلف شمال الاطلسي في الفترة ما بين 6 مايو/آيار و1 يونيو/حزيران القادم بجورجيا التي هاجمت قواتها في أغسطس/آب عام 2008 اوسيتيا الجنوبية وقوات دعم السلام الروسية الامر الذي جعل القوات المسلحة الروسية تنفذ العملية الرامية الى حمل جورجيا على السلام. وأعلن الناطق باسم الناتو روبرت بشيل انه يمكن وصف المناورات بانها مناورات الاركان ولن يستخدم فيها سلاح ومعدات حربية.
وقال مدفيديف: " حينما يجرى هذا الحلف العسكري او ذاك مناورات على خطوط شهدت مؤخرا نسبة عالية من التوتر ولا يزال الوضع هناك بعيدا عن الهدوء فان هذا الامر يعد وخيما للعواقب".
ومضى مدفيديف قائلا: " اذا تحدثنا على سبيل المثال حول علاقات روسيا مع حلف شمال الاطلي فان قرارات كهذه تخيب آمالنا ولا تساعد على استعادة العلاقات الكامة النطاق بين روسيا الاتحادية والناتو. واننا سنتابع  بانتباه بالغ ما يحدث هناك وسنتخذ قرارات اذا اقتضى الامر".
ويحاول حلف شمال الاطلسي في الوقت الحاضر استعادة التعاون الكامل النطاق مع روسيا. ويجدر الذكر ان  الناتو اوقف عمل مجلس "روسيا-الناتو"  من جانب واحد في سبتمبر/ايلول عام 2008 بعد ان تصدت  روسيا  بحزم للعملية الحربية ضد الجورجية ضد أوسيتيا الحنوبية. واتهمت دول الحلف الجانب الروسي باستخدام القوة استخداما غير متكافئ.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)