مدفيديف: فرصة عقد اتفاقية في مجال الغاز بين روسيا واذربيجان عالية جدا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28160/

أعلن دميتري مدفيديف الرئيس الروسي في مؤتمر صحفي عقد يوم 17 أبريل/نيسان في أعقاب مباحثاته مع رئيس اذربيجان الهام علييف اعلن انه ثمة فرص عالية جدا لعقد اتفاقية للتعاون الشامل في مجال الغاز . ودعا الرئيس الروسي الى المحافظة على الوتيرة الايجابية لتطور العلاقات الروسية الاذربيجانية.

أعلن دميتري مدفيديف الرئيس الروسي في مؤتمر صحفي عقد يوم 17 أبريل/نيسان في أعقاب مباحثاته مع رئيس اذربيجان الهام علييف اعلن انه ثمة فرص عالية جدا لعقد اتفاقية التعاون الشامل في مجال الغاز،  وذلك" في مصلحة دولتينا  ومصالح الشركات التجارية، الامر الذي يمكننا من الحديث في موضوع تنويع مصادر الطاقة وحل مشاكل أمن الطاقة".

دعا الرئيس الروسي خلال اللقاء يوم 17 ابريل/نيسان  مع الرئيس الاذري الهام علييف الى المحافظة على الوتيرة الايجابية لتطور العلاقات الروسية – الاذربيجانية.
وقال الزعيم الروسي :" لقد ازداد التبادل السلعي بيننا في العام الماضي بنسبة 40 %، لكن العام الحالي سيكون أكثر صعوبة بقدر كبير".." ومهمتنا هي المحافظة على ما انجز لاسيما واننا حققنا الزيادة ليس فقط على حساب مواد الطاقة بل على حساب التغير النوعي للتبادل السلعي ايضا، وهو امر ثمين على الاخص".
وقال مدفيديف ان " العلاقات طيبة " بين البلدين. كما أشار الى توطد الصلات في مجال العلاقات الانسانية مؤكدا على "ان هذا يزيد من تلاحمنا".
وقد وافق الهام علييف بدوره على ان الازمة العالمية اثرت لحد ما في وتيرة تطور العلاقات الاقتصادية لكنه أعرب عن الامل في ان يصل التبادل السلعي الى 3 مليارات دولار. وبأعتقاده ان هذه المؤشرات  هي " نتيجة العلاقات السياسية الطيبة بين رئيسي البلدين". وشدد علييف على "ان روسيا – صديقة وجارة وشريكة استراتيجية لأذربيجان،  وسنطور العلاقات بيننا على هذا الأساس".
وفي العام الماضي بلغ التبادل السلعي بين روسيا واذربيجان 4ر2 مليار دولار ، بزيادة قدرها 39 بالمائة قياسا الى عام 2007 .
ويتضمن جدول عمل المباحثات بين رئيسي الدولتين مناقشة الاتجاهات الواعدة الجديدة للتعاون ولاسيما في مجال الطاقة والمرتبطة بتوسيع سوق بيع الغاز الطبيعي الاذربيجاني. 
وعموما فأن روسيا تعتزم تنشيط التعاون في سوق الطاقة مع البلدان الاسيوية ومنها اوزبكستان وكازاخستان وتركمانيا في ظروف تراجع الطلب على الغاز. وفي العشية اعطى فلاديمير بوتين رئيس الوزراء تكليفات بهذا الشأن الى نائبه ايغور سيتشين والى الكسي ميللر المدير العام لشركة " غازبروم".

"غازبروم " تشتري الغاز الاذربيجاني

وكانت "غازبروم" قد اتفقت مع اذربيجان في آذار/مارس على الشروع بأجراء مباحثات  حول تنسيق شروط توريد ارساليات الغاز الاذربيجاني الى روسيا اعتبارا من يناير/كانون الثاني عام 2010.
وقد طرح الاقتراح بشأن شراء الغاز الاذربيجاني على أساس معاهدة طويلة الاجل  منذ يونيو/حزيران عام 2008 في اثناء لقاء الكسي ميللر مع الهام علييف رئيس اذربيجان في باكو.  وآنذاك لم يحدد المدير العام لشركة" غازبروم" في حديثه مع الصحفيين مقادير المشتريات واسعارها واشار فقط الى ان الشركة القابضة الروسية مستعدة لشراء الغاز انطلاقا من اسعار السوق وبأقصى الكميات.
وفي مطلع فبراير/شباط الماضي وصف علييف اقتراح "غازبروم" حول شراء الغاز الاذربيجاني بأنه اقتراح جذاب. ومن المقرر ان تجري "غازبروم" وشركة النفط الوطنية الاذربيجانية الفحص التكنيكي لشبكة انابيب الغاز في قطاع باكو – نوفو –فيل من اجل تحديثها. وسيضخ بواسطتها الغاز الاذربيجاني الى روسيا ، علما ان خط  شبكة انابيب الغاز الاذربيجانية باكو – نوفو –فيل يمتد من باكو حتى الحدود الروسية على ساحل بحر قزوين. ويبلغ طوله حوالي 200 كيلومتر وقطر الانابيب فيه 1220 ملميترا.
والجدير بالذكر ان  اذربيجان تمتلك احتياطيات مكتشفة من الغاز الطبيعي قدرها حوالي 5ر1 تريليون متر مكعب. ويبلغ استهلاك الغاز في اذربيجان 12 – 14 مليار متر مكعب سنويا.

تسوية ازمة قره باغ

أعلن دميتري مدفيديف في مؤتمر صحفي عقد يوم 17 أبريل/نيسان في أعقاب مباحثاته مع رئيس اذربيجان الهام علييف اعلن ان القمة الثلاثية التي عقدت في 2 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي  في موسكو وحضرها كل من رؤساء روسيا واذربيجان وأرمينيا بينت "اننا يمكن أن نمضي قدما وان الرؤساء يسمعون حججا يطرحها بعضهم للبعض". ويرى مدفيديف انه توجد آفاق في المباحثات. ولكن لا بد من الانطلاق من أحكام القانون الدولي والقرارات التي اتخذته هيئة الامم المتحدة ومنظمة الامن والتعاون في اوروبا. واضاف الرئيس الروسي قائلا: " من المهم الا تؤثر على هذه العملية عوامل ثانوية من جهة ومعقدة من جهة اخرى. كما من المهم ان يتحلى الجانبان بضبط النفس ويستطيعا رؤية  المستقبل.
واشار الرئيس الروسي الى أهمية عقد لقاءات بين رئيسي اذربيجان وأرمينيا بشكل منتظم. وقال: " اما روسيا فتبدي استعدادها لأداء تفويضها. واننا كنا دوما نبذل جهودا لمساعدة هذه العملية. واذا استمرت اتصالات من هذا النوع – وليس هناك بديل لها- فانني على ثقة بان هذه القضية يمكن ان تجد تسويتها انطلاقا من مصالح شعبي كلا الدولتين وآخذا بعين الاعتبار اقتراحات معدة.
ولم يستبعد رئيس روسيا ظهور أفكار اخرى. وأوضح  مدفيديف قائلا: " بالطبع علينا الا نخرج عن إطار القانون من جهة والا نهمل مواقف جديدة من جهة اخرى من شأنها ان تجلب أفكارا جديدة تساعد في ايجاد حلول".
وأكد مدفيديف انه سيبذل كل ما في وسعه لتحقيق تسوية هذه الفضية الصعبة والقابلة للحل في الوقت ذاته.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)