714 مليون ناخب يتوجهون إلى صناديق الاقتراع في الهند

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28116/

انطلقت يوم الخميس 16 أبريل/نيسان في الهند المرحلة الأولى من الانتخابات التشريعية والتي تستمر شهرا كاملا يشارك فيها نحو 714 مليون ناخب في اكبر عملية انتخابية تعرفها البشرية.

انطلقت يوم الخميس 16 ابريل/نيسان  في الهند المرحلة الأولى من الانتخابات التشريعية والتي تستمر شهرا كاملا يشارك فيها نحو 714 مليون ناخب في اكبر عملية انتخابية تعرفها البشرية.
ويتنافس في هذه الإنتخابات أكثر من 30 حزبا أبرزهم حزبا الائتلاف والمؤتمر الهندي المعارض، ويختار المقترعون على 5 مراحل  543 نائبا من تسعة وعشرين ولاية وسبع مقاطعات. كما تم وضع نحو 1.5 مليون جهاز تصويت إلكتروني في أكثر من 820 الف مركز اقتراع. ونشرت السلطات الهندية نحو 6 ملايين جندي   لتأمين العملية الانتخابية.
واظهرت معظم استطلاعات الرأي ان الائتلاف الذي يقوده حزب بهاراتيا جاناتا بزعامة فاجبايي سيفوز باغلبية بسيطة في البرلمان الذي يضم 545 مقعدا، وتراجع  حزب المؤتمر المعارض الذي تتزعمه سونيا غاندي أرملة رئيس الوزراء الراحل راجيف غاندي.
ومن المقرر أن يتم فرز الاصوات في 13 مايو/ايار وظهور النتائج  بعد ثلاثة ايام من انتهاء العملية الانتخابية.

 اعمال عنف
وعلى الصعيد الأمنى  فجر ثوار في كشمير وفي مناطق نائية بشمال شرقي الهند ألغاما واطلقوا النار على مراكز اقتراع، مما اسفر عن مقتل 7 أشخاص  واصابة العشرات. و في منطقة كشمير ادى انفجار لغم الى مقتل شخص و اصابة 6 اخرين، كما  هاجم مسلحون مراكز اقتراع في بارامولا الليلة قبل الماضية وقبل ساعات من بدء التصويت مما اسفر عن مقتل اثنين من رجال الشرطة. وقتل انفصاليون أربعة جنود وحرقوا قوائم الناخبين وصناديق اقتراع بولاية مانيبور الشمالية الشرقية النائية المتاخمة لميانمار. وهدد ثوار بقتل كل من يشارك في الانتخابات.
ويذكر انه توجد في  شمال شرقي الهند عشرات من الجماعات المتمردة  التي يطالب بعضها بحكم ذاتي أكبر والبعض الاخر بوطن مستقل. وغالبا  ما يصاحب انتخابات الهند أعمال عنف.

الوضع في اقليم كشمير
و بدأ الناخبون في الجزء الخاضع للسيطرة الهندية في اقليم كشمير بالتوافد على مراكز الاقتراع وسط اجراءات امنية مشددة و غير مسبوقة مع الدعوات التي اطلقتها الجماعات الاسلامية في الاقليم الى مقاطعة الانتخابات  و بدوره هدد  حزب المجاهدين -أقوى الفصائل الإسلامية في كشمير- على لسان قائده الأعلى المقيم في باكستان سيد صلاح الدين باعتبار أي مشارك في الانتخابات البرلمانية الهندية تصويتا أو ترشيحا "خائنا باع دم الشهداء". 
وكان سجاد لون  وهو احد  الزعماء الإسلاميين في اقليم كشمير قد اعلن ترشحه للانتخابات البرلمانية عن دائرة بارامولا، إحدى الدوائر الانتخابية  في شمال الإقليم، وسط انتقادات شديدة وجهها له قادة التنظيمات الاسلامية الاخرى .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك