الغاء نظام عمليات مكافحة الارهاب في جمهورية الشيشان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28111/

قررت اللجنة الوطنية الروسية لمكافحة الارهاب إلغاء نظام عمليات مكافحة الارهاب في أراضي جمهورية الشيشان اعتبارا من منتصف ليلة 16 ابريل/نيسان عام 2009. وقد قال الرئيس الشيشاني رمضان قادروف أن يوم السادس عشر من أبريل/ نيسان ستحتفل به الجمهورية سنويا كعيد.

قررت اللجنة الوطنية الروسية لمكافحة الارهاب  إلغاء نظام عمليات مكافحة الارهاب في أراضي جمهورية الشيشان اعتبارا من منتصف ليلة 16 ابريل/نيسان عام 2009. وقد قال الرئيس الشيشاني رمضان قادروف أن يوم السادس عشر من أبريل/ نيسان ستحتفل به الجمهورية سنويا كعيد.

وجاء في بيان اللجنة الذي وزع على وسائل الاعلام الروسية " اجرت اللجنة الوطنية لمكافحة الارهاب بتكليف من رئيس روسيا الاتحادية  تعديلات على تنظيم اعمال مكافحة الارهاب في اراضي جمهورية الشيشان.  وألغى الكسندر بورتنيكوف مدير هيئة الامن الفيدرالية اعتبارا من منتصف ليلة 16 ابريل/نيسان الأمر  بشأن اعتبار اراضي الجمهورية منطقة لتنفيذ عمليات مكافحة الارهاب".

واشارت اللجنة الى أن " اعمال مكافحة الارهاب في الكيان المذكور بروسيا الاتحادية  ستنفذ اعتبارا من الموعد المذكور وفقا للنظام العام المعمول به  في المناطق الاخرى من البلاد".

ويشار في البيان الى ان الغاية من هذا القرار هي تهيئة الظروف من أجل مواصلة تطبيع الوضع في الجمهورية واعادة بناء وتطوير القطاع الاقتصادي والاجتماعي فيها.

وأعطيت الى هيئة الاركان العملياتية في جمهورية الشيشان التكليفات  الرامية  الى جعل تشكيلة قوات ووسائل  مجموعة القوات الموحدة الخاصة بتنفيذ عمليات مكافحة الارهاب في اراضي منطقة شمال القوقاز بالشكل الأمثل وتحسين اسلوب استخدامها في الظروف الراهنة.

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع  في التقرير المصور الذي يتضمن الحديث الذي أدلى به عضو مجلس الإتحاد الروسي عن جمهورية الشيشان زياد سبسبي لقناة "روسيا اليوم".

وسيتم تدريجيا سحب جميع قوات الامن الداخلي الروسية المرابطة مؤقتا في جمهورية الشيشان الى مناطق أخرى من البلاد. وحسب مصادر وزارة الدجاخلية يرابط في جمهورية الشيشان بصورة مؤقتة حوالي 20 ألف رجل من قوات الامن الداخلي. ولدى اختتام عملية مكافحة الارهاب ستنسحب هذه القوات من اراضي الجمهورية. لكن هذا القرار  لن يمس اللواء العملياتي 46 التابع لقوات الامن الداخلي الروسية وفرقة المشاة الالية 42 التابعة لوزارة الدفاع حيث انهما يرابطان هناك بصورة دائمة.

رد فعل الرئيس الشيشاني على القرار

أعلن رمضان قادروف رئيس جمهورية الشيشان عن ترحيبه بإلغاء نظام عمليات مكافحة الارهاب في جمهوريته. وقال لوكالة "انترفاكس": " لقد تلقينا بترحيب كبير نبأ إلغاء نظام عمليات مكافحة الارهاب".." ويكمن الشئ الأهم في ان  الغاء النظام قد املاه انجاز مهام مكافحة الارهاب التي  طرحت قبل عشرة أعوام".

وقال قادروف " تعتبر جمهورية الشيشان اليوم ، بأعتراف الآف الضيوف من شخصيات سياسية ورجال اعمال وصحفيين ورجال ثقافة الذين يزورون المنطقة، اقليما سلميا وناميا ، وسيساعد الغاء نظام عمليات مكافحة الارهاب فقط على النمو الاقتصادي في الجمهورية".

وبرأيه " ان القرار الصادر اليوم  قد لقي الترحيب ايضا من قبل رجال الاعمال الكثيرين في بلدان شرق وغرب اوروبا والشرق الاوسط وآسيا الذين يبدون اهتماما بجمهورية الشيشان ويريدون توظيف المزيد من الاستثمارات في اقتصادها ، لكنهم كانوا يبدون شيئا من الحذر بسبب القياود المفروضة المتعلقة بنظام عمليات مكافحة الارهاب".

وأشار رمضان قادروف قائلا :" نحن كنا نأمل فعلا  في ان تراعى لدى بحث القضية مصالح الجمهورية وكذلك مصالح البلاد عموما. ونحن انطلقنا من ان جمهورية الشيشان المزدهرة والمسالمة ستغدو عامل استقرار في جنوب البلاد بأسره. ويسعدنا ان تحققت امالنا". واعاد الرئيس الشيشاني الى الاذهان قائلا" لقد جرى في الجمهورية دون انتظار صدور القرار المذكور العمل بوتائر مكثفة اقامة نقطة جمركية  واتخذت مجموعة من التدابير من اجل اكساب المطار  وضع مطار دولي".

وأكد رمضان قادوف قائلا " ان الشئ الرئيسي هو ان انهاء نظام عمليات مكافحة الارهاب  يتسم بأهمية معنوية ونفسية كبيرة. وقد أكدت قيادة روسيا رسميا ان وكر الارهاب قد دمر وان العصابات المسلحة غير الشرعية قد صفيت اما زعماء المسلحين الذين يتحملون المسئولية عن مصائب والآم الآف الناس فقد تم القضاء عليهم او اعتقلوا وقدموا الى المحاكم".

ويأمل قادروف ايضا في  ان يساعد القرار الصادر اليوم على " ان يعود الى وطنهم اولئك الذين غادرو روسيا  في اعوام مختلفة من تنفيذ العملية".

 معلومات موجزة عن عملية مكافحة الارهاب في جمهورية الشيشان

بدأت عملية مكافحة الارهاب التي نفذتها القوات الاتحادية في جمهورية الشيشان في خريف عام 1999 بعد ان اجتاحت زمر المسلحين بقيادة شامل باسايف والمرتزق العربي "خطاب" اراضي داغستان المجاورة من جمهورية الشيشان التي كانت تحت سيطرة الانفصاليين. وآنذاك شن في مطلع أغسطس/آب هجوم مكثف على المناطق الجبلية في داغستان وبعد مرور شهر اي في مطلع سبتمبر /ايلول جرى الهجوم على منطقة نوفولاكسكي الداغستانية في محاولة للأستيلاء على مدينة خساف يورت.وفي كلتا الحالتين تم تحرير المدينتين من المسلحين بعد عدة اسابيع من المعارك ، ومن ثم  واصلت القوات الاتحادية ملاحقتهم في  الاراضي الشيشانية.

وفي 23 سبتمبر/ايلول عام 1999 وقع الرئيس الروسي بوريس يلتسين مرسوما بتشكيل مجموعة قوات موحدة في شمال القوقاز ضمت تشكيلات من جميع الوزارات والمصالح العسكرية والامنية، وبالتحضير لعملية مكافحة الارهاب في جمهورية الشيشان.

وأسفرت العملية عن فرض سيطرة القوات العسكرية واجهزة الامن على الجمهورية وانتخب احمد قادروف رئيسا لجمهورية الشيشان، وهو والد رمضان قادروف رئيس الجمهورية الحالي.

علما ان عملية مكافحة الارهاب لم تكن اول عملية عسكرية تنفذها القوات المسلحة الروسية في جمهورية الشيشان( لمعرفة التفاصيل راجع المعلومات حول جمهورية الشيشان في موقعنا).

وينص القانون الاتحادي " حول مكافحة الارهاب" على فرض نظام عملية مكافحة الارهاب في حالات خاصة.

ويسمح في المناطق او المنشآت التي يفرض فيها نظام عمليات مكافحة الارهاب في فترة تنفيذ العملية باتخاذ التدابير وفرض القيود الزمنية التالية:

-       فحص وثائق الافراد وهوياتهم الشخصية وفي حالة عدم وجودها ينقل هؤلاء الافراد الى دوائر وزارة الداخلية لروسيا الاتحادية ( او غيرها من الدوائر المعنية) من اجل التحقق من هويتهم.

-       ابعاد الافراد من بعض المناطق والمنشآت وكذلك سحب سياراتهم وغيرها من وسائل النقل التابعة لهم.

-       تشديد حماية الامن العام.

-       فرض الرقابة على المكالمات الهاتفية  وغيرها من المعلومات التي تبث بواسطة شبكات الاعلام.

-       ايقاف انتاج المواد الخطرة وعمل المؤسسات التي تستخدم المواد المتفجرة والمشعة والكيميائية والجرثومية الخطرة.

-       ايقاف الخدمات المقدمة الى الشخصيات المعنوية والفيزيقية او تقييد استخدام شبكات ووسائل الاتصال.

-       نقل الافراد بصورة مؤقتة من المنطقة التي يفرض فيها نظام عملية مكافحة الارهاب الى مناطق آمنة أخرى مع الالتزام  بتوفير اماكن السكن الدائمة او المؤقتة لهم .

جمهورية الشيشان

غروزني .. عروس القوقاز تستعيد جمالها القديم

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)