أقوال الصحف الروسية ليوم 16 ابريل/نيسان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28110/

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تلقي الضوء على لقاء الرئيس الروسي بأعضاء مجلس ِتطويرِ المجتمعِ المدني وحقوق الانسان. تلاحظ الصحيفة أن اللقاء الذي انعقد يوم الأربعاء هو الأول بعد تجديد كوادر المجلس. وتضيف أن رئيس الدولة تطرق إلى جوهر المشكلة ْ التي تعاني منها منظمات المجتمع المدني وحقوقِ الانسان في روسيا. وجاء في كلمته أن نشاط هذه المنظمات غالباً ما يصطدم بعراقيلَ لا مُسوِّغ لها ْ يصطنعها المسؤولونَ الحكوميون الذين يخشون الانتقاص من سلطتهم شبهِ المطلقة. وتبرز الصحيفة توصية الرئيس بتفعيل دورِ أعضاءِ المجلس في تطوير القوانين ْ الناظمة لعمل الهيئات الأهلية. وكذلك العملِ الجاد لتوثيق المخالفات في مجال حقوق العاملين. وعبّر الرئيس عن ثقته بأن أساس المشكلةِ الرئيسيةِ الآن يكمن في إقالات العاملين غير القانونية. أما رئيسة المجلس آلا بامفيلوفا فأكدت في كلمتها على ضرورةِ التزام الشفافية في أوساط النخبة السياسية. وأشارت إلى أن تصريح كبارِ المسؤولينَ عن أموالهم وممتلكاتهم خطوةٌ هامة، لكنها ليست كافية. وطالبت السيدة بامفيلوفا بأن يصرح المسؤولون عن ممتلكاتهم في الخارج وعن أماكنِ دراسةِ وعملِ أولادهم.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا"  نشرت مقالا عن مشاريعِ وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" وعلاقاتها مع نظيرتها الروسية. وتقول الصحيفة إن رواد الفضاءِ الأمريكيين سيعلقون تدريباتهم على التحليقات بواسطة مكّوكات الفضاء. وتنقل عن المسؤوليْن في مركز ليندون جونسون للتحليقات الفضائية في هيوستن مايكل كوتس ودوين روس أن هذا التعليق مرتبط باختتام برنامجِ التحليقاتِ المكوكية. وجاء في المقال أن لدى الأمريكيين الآن ثلاثَ مركباتٍ مكّوكية ستقوم بثماني رحلاتٍ إلى الفضاء حتى نهاية العام 2010. وسيحُل محلها جيلُ مركباتٍ جديد من طراز "أوريون". وتنقل الصحيفة عن مصادرَ أمريكية أن المركباتِ العتيدة ستنقل رواد الفضاء ومعداتٍ فنية إلى المحطةِ الفضائيةِ الدولية. كما أن الخطط الأمريكية بعيدةَ المدى تتضمن إطلاق هذه المركبات إلى القمر والمريخ. وحتى ذلك الحين سيستأجر الأمريكيون مركباتٍ روسية من طراز "سويوز" للقيام برحلاتهم إلى المحطة الفضائية الدولية. ولهذا الغرض سيتدرب رواد الفضاءِ الأمريكيون على مركباتِ الفضاءِ الروسية من طراز "سويوز". وسيكون لزاماً عليهم دراسةُ اللغة الروسية والإقامةُ في روسيا لفتراتٍ طويلةٍ نسبياً. ويشير الكاتب في الختام إلى ان الكونغرس الأمريكي اضطُر لاتخاذ قرارٍ خاص يسمح بتسديد تكاليفِ ذلك للجانب الروسي.

صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" تعلق على تقريرٍ نشره اتحاد العلماءِ الأمريكيين حول صوغ العقيدةِ النوويةِ الجديدة للولايات المتحدة. وتقول الصحيفة إن التقرير يقترح على الحكومةِ الأمريكية تقليص عددِ رؤوسها النووية من 2700 رأس إلى بضع مئاتٍ فقط. ويوضح المقال أن معدي التقرير يدعون إلى اختيار 12 منشأةً استراتيجية على الأراضي الروسيةْ وتصويبِ الصواريخِ الأمريكية باتجاهها. ويضيف هؤلاء أن اختيار هذه المنشآت سيكون بناءً على أهمية دورها في القدرةِ الحربيةِ الروسية. وتضيف الصحيفة أن العلماءَ الأمريكيين يصفون مبادرتهم هذه بالإنسانية، إذ يعتبرون استهداف المدن ذات الكثافةِ السكانيةِ العالية عملاً همجياً. ويعتقد معدو التقرير أن تنفيذ مقترحاتهم سيُخَفض عدد الضحاياَ بين المدنيين في حال اندلاع حربٍ نووية. ومع ذلك يتوقعون مقتل حوالي مليونِ مدنيٍ روسي إذا ما قُصفت تلك المنشآت الاثنتي عشرة. وجاء في التقرير أن على روسيا أيضاً تقليصَ ترسانتهاَ النووية إلى بضع مئاتٍ من الرؤوس، إذ أن هذا العدد يتيح لكلٍ من الطرفين ممارسة الردع النووي. وفي ختام مقاله يعرب الكاتب عن قناعته بأن الاقتراحَ المذكور يتصف بطابعٍ سياسيٍ بحت. ويلفت في هذا الخصوص إلى أن نشره جاء في فترةِ التحضير للقاء المرتقب بين مدفيديف وأوباما، حيث ستُناقش المسائل المتعلقة بتقليص الأسلحة النووية.

صحيفة "ترود" تتوقف عند التحضيرات للعرض العسكري يوم التاسع من أيار/ مايو بمناسبة ذكرى النصر على النازية... تقول الصحيفة إن تمريناً على العرض جرى في ضواحي موسكو يوم الأربعاء. وجاء في المقال أن حقل التدريبِ الضخم يحاكي الساحة الحمراء بأدق التفاصيلْ باستثناء ضريح لينين الذي استعيض عنه بمنصةٍ عالية. وتضيف الصحيفة أن الفريق أول فاليري غيراسيموف تفقد من على هذه المنصة الأرتال العسكرية واستعرض تسعة آلافِ عسكري. وتضيف الصحيفة أن الجنود ساروا بخطىً موزونة ساعةً كاملةْ هي المدة المحددة للعرض الحقيقي. وقد رافقتهم الفرقة الموسيقية التابعة لحامية موسكو. وهي من أكبر الوحداتِ العسكريةِ المشاركة، إذ تضم في صفوفها آلاف العازفين. أما الآليات العسكرية فلم يستغرق عبورها ساحةَ الاستعراض سوى ستِ دقائق. وعن مشاركة السلاح الجوي يقول كاتب المقال إن  69 طائرةً ومروحية حلقت موجةً تلو الأخرى خلال ثلاث دقائق على ارتفاع 300 متر وبسرعةٍ لم تتعد 500 كيلومترٍ في الساعة. ومن ناحيةٍ أخرى يشير المقال إلى أن بعض المشاركينَ في التمرين أغمي عليهم من فرطِ التوتر والإرهاق. ويفسر الكاتب ذلك بطول الانتظار. إذ أن المشرفينَ على التدريبات أتوا بهم  قبل ساعتين من بدئها. وفي الختام تشير الصحيفة إلى أن التمرينات ستُستأنف في موسكو مطلع مايو/أيار لتتوج في التاسع منه بالاستعراض الفعلي.

صحيفة "فريميا نوفوستيه" نشرت  مقالاً عن المطربةِ الروسيةِ الشهيرة آلا بوغاتشوفا واعتزالِها الفن بعد بلوغها الستين. وتقول الصحيفة إن نجمة الغناءِ الروسية أقامت يوم الأربعاء حفلاً غنائياً بهذه المناسبة. وقبيل الحفل زارت الكرملين بدعوةٍ من الرئيس الروسي. حيث هنأها بعيد ميلادها وقلدها وسامَ الاستحقاق. وجاء في المقال أن اللقاء بين مدفيديف وبوغاتشوفا جرى في مكتب الرئيس. حيث أعدت مائدةٌ احتفالية بهذه المناسبة. ويضيف المقال أن دميتري مدفيديف هنأ المطربةَ المرموقة وعبر لها عن محبته ومحبة الشعب الروسي لها. وتمنى لها النجاح في أيِ عملٍ تمارسه بعد أن أعلنت اعتزالها الغناء. من جانبها شكرت بوغاتشوفا الرئيس مدفيديف على بادرته هذه، وأكدت أن اعتزالها الغناء لا يعني نهاية مشوارها الفني. وأخبرت المطربة رئيس الدولة أنها تعتزم البحث عن مجالٍ جديد تبرز فيه مواهبها. كما أكدت له قرارها بعدم إقامةِ أيِ حفلاتٍ غنائية بعد الحفل الوداعي. وفي الختام تنقل الصحيفة عن بوغاتشوفا قولها إنها سعت ولا تزال تسعى لإدخال البهجةِ والسرور إلى قلوب الجمهور. كما عبرت عن أملها في إيجاد مهنةٍ جديدة تُعينها على تحقيق هذه الأمنية.

صحيفة "كمسومولسكايا برافدا" تحاول تلمس الأسباب الكامنة وراء الاضطراباتِ الأخيرة في العالم. وتقول الصحيفة إن الشهر الحالي شهد ثلاث موجاتٍ من الغضب الشعبي. وتضيف أن الموجة الأولى اندلعت في السابع منه عندما اجتاحت الاضطرباتْ مدينة كيشينيوف الهادئة. وجاء في المقال أن فوز الشيوعيين في مولدافيا يترافقُْ كل مرة بمظاهراتٍ احتجاجية تنظمها المعارضة. ولكن العالم تفاجأ هذه المرة بتحول الاستياء إلى أعمال شغب وإضرامِ النار بمبنى البرلمان واقتحام مقر الرئاسة. أما يومُ التاسع من الشهر فكان يومَ القلاقل في تبليسي. حيث خرج عشرات الآلاف إلى شوارع العاصمة منددين بنظام ميخائيل سآكاشفيلي. وبعد يومين من ذلك كادت شوارع العاصمة التايلاندية بانكوك أن تتحول إلى ساحةِ حربٍ أهلية لولا تدخل الجيش والشرطة. يتوقف كاتب المقال عند هذه الظاهرة محاولاً تلمس الأسباب الكامنة وراء الاضطرابات في هذا الشهرِ بالذات. وإذ يرى عدة احتمالاتٍ لذلك يميل إلى تغليب العامل النفسي. وينقل عن الطبيب المختص ميخائيل فينوغرادوف أن تصاعد التوترِ السياسيِ في العالم أمر متوقع. ومن أسباب ذلك وجود من يسميهم بالمهوسين الثوريين، أي المستعدين للانخراط في أي نزاع أو اصطناعِ مشكلةٍ من لا شيء. ويشير السيد فينوغرادف إلى أن الاضطراباتِ النفسية عند من يعانون منها تزداد حدةً في الربيع، وكذلك تشتد نزعات الشرِ والعدوان عند الأشخاص العاديين.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة "ار بي كا ديلي" بعنوان "الدولة تشتري البنوك" اوضحت ان السلطات الروسيةَ مستعدةٌ لشراء حصص في المصارف بما في ذلك الاصولَ المتعثرة التي سوف تشارك الحكومة في تكوين رؤوس اموالها، وتشير الى ان مشاكل القروض مستحقةِ الدفع سوف تتفاقم قريبا لان حجم خسائر البنوك جراء تلك القروض قد يتجاوز خمسة وثلاثين مليار دولار.

صحيفة "كومرسانت" نشرت  مقالا تحت عنوان "الصناعات تلامس القعرَ الثاني" اوردت فيه ان قطاع الانتاج الصناعي الروسي انخفض أكثر من 14% في الربع الاول من هذا العام وَفقا لاخر البيانات الرسمية في حين كانت توقعات وزارة التنمية الاقتصادية تشير الى انخفاض معدل الانتاج الصناعي بحوالي 13% في الفترة المذكورة واستبعدت الصحيفة تسارع الهبوط مستقبلا بسبب الخطط الحكومية لمواجهة الازمة على الرغم من تراجع الطلب الداخلي.

صحيفة "فيدومستي" نشرت مقالا تحت عنوان "القروض تَرخَص" ذكرت ان البنك المركزي الروسي ابدى استعداده لمراجعة سعر الفائدة خلال عدة اسابيع اسوة بالبنوك العالمية التي خفضت سعر الفائدة لديها في الاونة الاخيرة اما المركزي الروسي فقد كان يتخوف من نسبة التضخم العالية وانفلاتِ سعرِ صرف العملة المحلية لكن الصحيفة اضافت ان جميع الظروف مواتيةٌ حاليا لخفض سعر الفائدة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)