منظومة الدفاع الجوي " اس ـ 300" في إيران ــ أمر ممكن التحقيق أم لا؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28088/

لا شيء يعرقل تنفيذ العقد الخاص بتوريد منظومة الدفاع الجوي ـ اس ـ 300" الروسية إلى إيران. أعلن ذلك يوم 15 أبريل / نيسان لوكالة نوفوستي" نائب وزير الخارجية الإيراني مهدي سفري الذي يقوم بزيارة لموسكو

لا شيء يعرقل تنفيذ العقد الخاص بتوريد منظومة الدفاع الجوي ـ اس ـ 300" الروسية إلى إيران. أعلن ذلك يوم 15 أبريل / نيسان لوكالة  نوفوستي"  نائب وزير الخارجية الإيراني مهدي سفري الذي يقوم بزيارة لموسكو .
وأضاف سفري قائلاً: " فيما يتعلق بشتى اتفاقياتنا الموقعة مع روسيا الاتحادية فإن الجانب الإيراني في هذا المجال  ينفذ  الالتزامات التي تعهد بها. وبخصوص العقد المتعلق ب" اس ـ 300" فإنني اعتقد انه ليس هنالك أي مشكلة".
ولم يتطرق سفري إلى سير العمل في تنفيذ هذه الاتفاقية. ولكنه اعرب عن اندهاشه وامتعاضه بخصوص إعراب عدد من البلدان عن قلقها إزاء التوريدات المحتملة لمنظومة " اس ـ 300" إلى إيران. وأضاف قائلاً:" هذا سلاح دفاعي وإن من  حق اي دولة أن تقتنيه. وأعتقد أن هذا العامل يمكن أن يقلق فقط تلك الدول التي تنوي انزال ضربة بالدول الأخرى. والمعروف أن العقد الخاص بتوريد هذه المنظومة إلى إيران كان قد وقع في ديسمبر عام 2005. ولكن لم يعلن رسمياً عن البدء  بتحقيقه. وفي ديسمبر عام 2008 أفادت وكالة الأنباء الإيرانية الحكومية " ايرنا" نقلاً عن نائب رئيس اللجنة البرلمانية لشؤون السياسة الخارجية والأمن اسماعيل كوثري أن روسيا بدأت بتوريد لوازم منظومة " اس ـ 300"  . وفي وقت لاحق اعلنت الهيئة الفدرالية للتعاون العسكري التقني لروسيا الاتحادية في بيان رسمي أن المعلومات المتعلقة بتوريد منظومات الدفاع الجوي الصاروخية من طراز" اس ـ 300" لا أساس لها من الصحة.
وفي منتصف مارس/ آذار الماضي  أعلن مسؤول كبير في الهيئة الفدرالية للتعاون العسكري التقني لوكالة " نوفوستي" دون أن يذكر اسمه أن روسيا وقعت عقدا حول توريد " اس ـ 300" إلى إيران ولكن لم يتم حتى الآن ، حسب قوله، إرسال صواريخ الدفاع الجوي إلى هذا البلد. وأعلن المسؤول المذكور أن العقد قيد التنفيذ التدريجي دون الإدلاء بأية تفاصيل. وحسب قوله فإن قيمة الصفقة تقدر بمائة مليون دولار.
وإن منظومة الدفاع الجوي الصاروخية" اس ـ 300" مخصصة للحماية المواقع والمؤسسات الصناعية والادارية والقواهعد العسكرية ومراكز المراقبة والادارة من ضربات وسائل الهجوم الجوية الفضائية للعدو. وهي قاردرة على تدمير الاهداف البالستية ولهديها امكانية نظرية لانزال ضربات بمواقع اأرضية.
في الوقت الحاضر تشكل منظومة" اس ـ 300" أساس الدفاع الجوي لروسيا . وهي تباع على نحو ناجح في السوق العالمية حيث اقتنتها دول عديدة مثل بيلوروسيا وكازاخستان وسلوفاكيا وبلغاريا واليونان( في جزيرة كريت) والصين. وقد حصلت الولايات المتحدة في التسعينات على بعض عناصر هذه المجموعة من أجل دراستها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)