الكنيسة الارثوذكسية الروسية : توطيد المسيحية في مهدها بالشرق الأوسط ضمانة أكيدة للسلام في المنطقة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28082/

أشاد زعيم التيار الوطني الحر العماد عون بأهمية تجربة التعايش بين الطوائف المسيحية والإسلامية في لبنان. جاء هذا خلال زيارته لموسكو ولقاءئه مع رئيس الشؤون الدينية الخارجية للكنيسة الأرثوذكسية الروسية الأسقف ايلاريون الذي أكد بدوره على انفتاح الكنيسة امام الحوار والتعاون مع شعب لبنان .

إن الكنيسة الأرثوذكسية الروسية منفتحة أمام الحوار والتعاون مع شعب لبنان الذي ترتبط روسيا معه بأواصر تاريخية عريقة. أعلن ذلك اليوم رئيس قسم العلاقات الكنسية الخارجية لبطركية موسكو أسقف  "فولوكالامسكي " ايلارون خلال لقائه مع الوفد اللبناني برئاسة زعيم  التيار الوطني الحرالعماد  ميشيل عون . وأكد ايلاريون أن الكنيسة الأرثوذكسية الروسية كانت دائماً تتبع باهتمام أحوال المسيحيين اللبنانيين وقد قدمت لهم المساعدة خلال القرون  الثلاثة الماضية . جاء هذا في الموقع الالكتروني  الرسمي للكنيسة الأرثوذكسية الروسية.
وفي حديثه مع العماد عون تطرق المطران ايلاريون إلى قضايا الحفاظ على الثقافة المسيحية وتطويرها في الشرق الأوسط مشيراً إلى ان الأسس المتينة للمسيحية تدعم التعايش السلمي للطوائف التي يعيش أتباعها هنا. وأكد ايلاريون قائلاً: " إن توطيد  أوضاع الطوائف المسيحية ضمانة للسلام بين شتى المذاهب والطوائف في المنطقة".
كما تحدث  ايلاريون للضيف اللبناني عن التجربة الايجابية لبناء العلاقات بين الأديان في روسيا الاتحادية حيث أن القضايا التي تمس مصالح المذاهب الدينية التقليدية تبحث عادة في المجلس الروسي للعلاقات بين الأديان.
واشار العماد عون بدوره إلى الاحترام العميق الذي يكنه مسيحيو لبنان للكنيسة الارثوذكسية الروسية. وأعرب عن قناعته بضرورة تطوير العلاقات الدينية والثقافية بيمن البلدين. كما أشاد رئيس الوفد اللبناني  بتجربة التعايش بين الطوائف المسيحية والإسلامية في لبنان التي تبين، حسب اعتقاده، فعالية بناء علاقات على أساس التفاهم وعدم التدخل في شؤون الجانب الآخر. وأكد الجانبان على أهمية متابعة الاتصالات بين الكنيسة الأرثوذكسية الروسية والطوائف المسيحية اللبنانية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)