نجمة الغناء الروسية تحتفل بعيد ميلادها الستين

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28077/

تحتفل نجمة الغناء الروسية آلا بوغاتشوفا يوم 15 أبريل/ نيسان بيوبيل ميلادها. وبالرغم من أن سيرة حياتها لم تدرس بعد في المدارس، إلا ان ابناء روسيا في الداخل والخارج جميعهم يعرفون جيداً ان ملكة الغناء الروسي هذه، "الاسطورة الحية"، وهي واحدة من اواخر من حصل على لقب فنان الشعب للاتحاد السوفيتي، ستبلغ اليوم عامها الستين.

تحتفل نجمة الغناء الروسية آلا بوغاتشوفا يوم 15 أبريل/ نيسان بيوبيل ميلادها. وبالرغم من أن سيرة حياتها لم تدرس بعد في المدارس، إلا ان ابناء روسيا في الداخل والخارج جميعهم يعرفون جيداً ان ملكة الغناء الروسي هذه، "الاسطورة الحية"، وهي واحدة من اواخر من حصل على لقب فنان الشعب للاتحاد السوفيتي، ستبلغ اليوم عامها الستين.
ويذكر انه جرى في النصف الثاني من سبعينات القرن الماضي تصوير فيلم عن حياة احدى المغنيات المحبوبات من الجماهير، ولعبت بوغاتشوفا الدور الرئيسي في هذا الفيلم الذي يحمل عنوان "المرأة التي تغني"، حيث يحكي الفيلم عن مصير تلك المغنية يشبه كثيراً مصير بوغاتشوفا وصعود هذه النجمة اللامعة الى مسرح الغناء واستحوازها على افئدة الملايين.

وما من اسرار بقيت عن حياة هذه "المرأة التي تغني" فكل حركاتها واعمالها بادية للعيان يعرفها عامة الناس الذي يتوقون الى متابعة اخبارها يوماً بيوم. وحتى عمرها، لم يعد خافياً على احد، خلافاً لعادة النساء في عدم الافصاح علناً عن عمرهن، حيث يعرف الجمهور ان معبودته ولدت في موسكو، وما ان بلغت سن السادسة عشر حتى اعتلت خشبة مسرح الغناء كمحترفة صغيرة وغنت اغنيتها الاولى "روبوت". وفي عامها الـ 26 استطاعت الفنانة آلا بوغاتشوفا ان تأسر الجمهور و أعضاء هيئة التحكيم  بأغنيتها "اورليكينو" حيث حصلت لاول مرة لقاء ادائها الرائع لهذه الاغنية على الجائزة الاولى في مهرجان الاغنية الدولي  "اورفيوس الذهبي" ببلغاريا واصبحت منذ ذلك الحين ولا تزال حتى الآن المطربة الاولى في الاتحاد السوفيتي وروسيا. ولدى ذلك ازداد تعلق الجمهور بهذه المطربة الرائعة.
وعندما اعلنت بوغاتشوفا في مطلع شهر مارس/آذار الماضي عزمها على الاعتزال الفني بعد بلوغها سن الستين ازداد حب الجمهور لها كثيراً جدا وهذا ما تبين من خلال الحضور الواسع لمحيبها في حفلاتها الغنائية الوداعية التي اقامتها على مسرح قصر كرملين حيث بيعت تذاكر الدخول في اللحظات الاولى لطرحها في السوق، رغم سعرها المرتفع نسبياً. وتجمهر عشاق غنائها قبل بداية الحفلات أملاً في الحصول على تذكرة "زائدة". اما من اسعفه الحظ في الحصول على تذكرة الدخول فلم يحضر فارغ  اليدين وانما احتضن باقة الزهور التي اراد من خلالها رؤية معبودته من قرب بعد اهدائها باقته المفضلة. وهكذا امتلأت خشبة المسرح بالزهور لتقف وسطها مطربة الشعب زاهية ترد الجميل لعشاقها من خلال القبلات الهوائية ومن خلال استجابتها لطلب الجمهور بعدم مغادرة المسرح والغناء مرة اخرى واخرى واخرى. وامتزجت دموع الفرح بدموع الوداع.
وحسب قول آلا  بوغاتشوفا فانها لا تعتبر نفسها نجمة غناء عالمية، بل "هي مجرد المرأة الروسية التي تغني" وكل ما تتمناه هو ان يعجب صوتها جمهورها وهنا تكمن سعادتها، وهذه هي "مهمتها الربانية" التي تؤديها بفخر واعتزاز.
ويجدر الذكر ان الفنانة بوغاتشوفا اشتهر صيتها ايضا خارج بلادها اذ اقامت حفلاتها الغنائية ايضاً في ارقى مسارح العالم مثل  "كارنيغي هول"  وقاعة "اوليمبيا" في بارس وغيرها. وحصلت آلا بوغاتشوفا على العديد من الالقاب والجوائز والاوسمة الرسمية. وبالاخص حصلت في 20 ديسمبر عام 1991  على اللقب العالي آنذاك "فنانة الشعب للاتحاد السوفيتي". وبعد 8 سنوات من هذا التاريخ قلدها رئيس روسيا الاتحادية وسام "لقاء خدمة الوطن" من الدرجة الثانية.
وغنت بوغاتشوفا للعديد من المؤلفين الموسيقيين الكبار سواء الروس أوالاجانب. وفي عام 1979 احيت بوغاتشوفا بموسكو حفلة غنائية مشتركة مع المطرب الفرنسي الشهير جو داسين.
ويعمل في روسيا وخارجها العديد من النوادي التي تجمع محبي غنائها الذين يجتمعون هناك لتبادل المعلومات والالبومات الغنائية والافلام عن حياة هذه المطربة الروسية المحبوبة.           
التفاصيل حول كيف كانت البداية وكيف استطاعت الفنانة أن تأسر قلوب الملايين في التقرير المصور


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية