وفاة الكاتب الفرنسي الشهير موريس درون

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28057/

توفى موريس درون، وهو من أكثر الكتاب الفرنسيين شهرة والصديق الكبير لروسيا. وقد أفادت بنبأ وفاته يوم 14 ابريل /نيسان هيلين كارير دانكوس السكرتيرة الدائمة للاكاديمية الفرنسية.

توفى موريس درون، وهو من أكثر الكتاب الفرنسيين شهرة والصديق الكبير لروسيا. وقد أفادت بنبأ وفاته يوم 14 ابريل /نيسان هيلين كارير دانكوس السكرتيرة الدائمة للاكاديمية الفرنسية.

ويعد موريس درون بحق كاتبا كبيرا. وهو  المشارك في حركة المقاومة الفرنسية ورجل السياسة والانسان الذي كان يتصف بنفس سخية. وقد جاء ذلك في بيان صدر عن رئيس فرنسا نيقولا ساركوزي.
موريس درون هو نجل الممثل الفرنسي لازر كيسيل  الروسي الاصل الذي ولد في مدينة اورينبورغ الروسية وغادر روسيا مع اسرته في عام 1908، ثم انتقل الى مدينة نيس الفرنسية. حيث تلقى ابنه موريس ، الذي اصبح كاتباً مشهوراً فيما بعد  ، تعليمه في مجال الاداب. وكان موريس درون في المرحلة الاولى من الحرب العالمية الثانية يحارب ضد النازيين الآلمان في وحدات الخيالة الفرنسية، وشارك في المعارك الصعبة الدائرة بين الالمان والفرنسيين على نهر لوار. وفي عام 1942غادر موريس درون فرنسا سرا فوصل الى لندن مرورا باسبانيا والبرتغال. وكانت لندن آنذاك مقرا للقوات الفرنسية الحرة. وابتداءا من عام 1944 حتى نهاية الحرب كان موريس درون يعمل مراسلا عسكريا لدى القوات المهاجمة على القوات النازية.
وانهمك موريس درون بعد انتهاء الحرب في تأليف الكتب. وقد ألف الرواية الثلاثية "اقوياء هذا العالم" وسلسلة الروايات التاريخية " الملوك الملعونون". وفي عام  1948  تم تكريم موريس درون بجائزة جونكور الادبية لقاء تأليفه رواية "اقوياء هذا العالم".
وانتخب موريس درون عضوا في الاكاديمية الفرنسية عام 1966.  كما انتخب نائبا في البرلمان الفرنسي والبرلمان الاوروبي . وكان قد شغل منصب وزير الثقافة الفرنسية في عامي 1973-1974.
وكان موريس  درون على مدى سنين وحتى الفترة الاخيرةمن حياته  يحرص على نقاوة الثقافة الفرنسية واللغة الفرنسية.
وكان موريس درون على امتداد 14 سنة يتولى منصب السكرتير الدائم للاكاديمية الفرنسية. ومنذ عام 2007 غدا من أقدم الاعضاء في الاكاديمية ومسؤولا عن تطوير الادب والفنون واصدار المعجم الاكاديمي.
وكانت مؤلفات موريس درون في السبعينات والثمانينات للقرن الماضي  تصدر في  الاتحاد السوفيتي بعدد هائل من النسخ. وكان الكاتب دوما يتخذ موقف الود والصداقة من روسيا ويحافظ على صلات وثيقة معها. كما حضر عددا من مهرجانات الثقافة الروسية في فرنسا.
وفي عام 1993 اصدر رئيس روسيا مرسوما  بمنح موريس درون وسام "الصد اقة بين الشعوب". وقال موريس درون أثناء لقائه بالرئيس الروسي: " أشعر بالحب الكبير  تجاه روسيا حيث يوجد عدد كبير من قراء كتبي".
وقد اعرب رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين عن تعازيه لاقرباء الكاتب الفرنسي الشهير موريس درون. وسبق لبوتين ان التقى موريس درون ثلاث مرات. وقد جاء في تعزيته ما يلي: " كان موريس درون انسانا فريدا من نوعه ومفكرا وكاتبا سيلمع اسمه دوما في صف اسماء اولئك الذين يمثلون  قدوة للمجتمع المعاصر".
وقد ابرز رئيس الحكومة الروسية ان موريس درون كان صديقا حقيقيا لروسيا ونصيرا لقضية تعزيز العلاقات الفرنسية الروسية، وكذلك بناء اوروبا الكبرى بدون خطوط فصل تشارك كل شعوبها القيم الموحدة.

كما اعرب رئيس الدولة الروسية دميتري مدفيديف هو الاخر عن تعازيه بهذه المناسبة الاليمة .


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك