لافروف: السلطات الهنغارية تسرعت بقرار تسليم الطفلة ايليزا الى الجانب الفرنسي

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28034/

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان قرار السلطات الهنغارية بتسليم الطفلة إيليزا أندريه الى الجانب الفرنسي يعد قرارا متسرعا. وقال لافروف ان روسيا تقترح في الوقت القريب على الجانب الفرنسي التشاور بشأن هذه القضية. كما اشار الوزير الروسي الى ان الطفلة تمتلك جنسية مزدوجة.

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان قرار السلطات الهنغارية بتسليم الطفلة إيليزا أندريه الى الجانب الفرنسي يعد قرارا متسرعا. وقال لافروف ان روسيا تقترح في الوقت القريب على الجانب الفرنسي التشاور بشأن هذه القضية. كما اشار الوزير الروسي الى ان الطفلة تمتلك جنسية مزدوجة.

واشار لافروف الى ان الدعوى القضائية المرفوعة في المحاكم الروسية بشأن اختطاف الطفلة ايليزا اندريه الحاملة لجنسية مزدوجة لم تغلق حتى الان. وقال لافروف " انتم تعرفون ان ليزا (مأخوذ عن  ايليزا) ولدت في موسكو 2005 ولم تستمر بعدها العلاقة بين الوالدين.  حيث تم الطلاق في عام 2007 ووفقا لقرار المحكمة الروسية فقد حصلت الطفلة ايليزا على حق الاقامة مع والدتها في روسيا. لكن في خريف السنة الماضية تم اختطاف الطفلة في روسيا".ورفعت في محاكم روسيا  بهذا الصدد دعوى قضائية لم تغلق حتى الان".

 واضاف الوزير الروسي انه فيما يتعلق في تطور الاحداث الاخيرة فالجانب الفرنسي لم يفدنا بشيء بشأن هذه القضية ولم يتم  توجيه اي اتهامات لايرينا بيلينكايا والدة الطفلة.

واضاف الوزير الروسي "انطلاقا من  هذه الحالة فاننا نعتقد ان قرار السلطات الهنغارية الذي يقضي بتسليم الطفلة الى الجهات الفرنسية  متسرعا".

واستطرد قائلا  "  نحن نشهد نزاعا قانونيا معقدا، وبالاخص عندما اتخذت السلطات القضائية التابعة للدولتين  قرارات متناقضة بشان قضية واحدة".

واضاف  " في الوقت الحالي سنقترح على الجانب الفرنسي التشاور بين محامي البلدين. وواصل لافروف قوله انه وبالاضافة الى اللقاء الذي اجراه اليوم ممثلون عن السفارة الروسية في هنغاريا مع ايرينا بيلينكايا . ستبذل  وزارة الخارجية الروسية قصارى جهدها في المستقبل للدفاع عن مصالح مواطنتيها - ايرينا وطفلتها ليزا. والان نحن نعول على  أن يستجيب ازملاؤنا الفرنسيون بصورة سريعة وبناءة  على مقترحنا الذي ينص على التشاور بين محامي البلدين".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية