واشنطن ترفض تهديدات بيونغ يانغ الاستفزازية وتشجب طرد مفتشي الذرية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/28014/

رفض الناطق باسم البيت الابيض روبرت غيبس تهديدات كوريا الشمالية الاستفزازية ودعاها الى احترام رغبة المجتمع الدولي والوفاء بتعهداتها والتزاماتها الدولية ، محذراً بيونغ يانغ من ان الانسحاب من المحادثات السداسية ومعاودة برنامج التسلح النووي خطوة في الاتجاه الخاطئ.

صرّح الناطق باسم البيت الابيض روبرت غيبس أن بلاده ترفض تهديدات كوريا الشمالية الاستفزازية وقال "ندعو كوريا الشمالية الى وقف تهديداتها الاستفزازية واحترام رغبة المجتمع الدولي والوفاء بتعهداتها والتزاماتها الدولية". وأضاف ان "الانسحاب من المحادثات السداسية ومعاودة برنامج تسلحها النووي خطوة في الاتجاه الخاطئ".

وكانت كوريا الشمالية قررت مقاطعة المحادثات السداسية حول برنامجها النووي ردا على بيان مجلس الأمن الدولي الذي أدان بالإجماع إطلاقها صاروخا  بعيد المدى خلال الأسبوع الماضي.

وأعلنت وزارة الخارجية الكورية الشمالية  أن بيونغ يانغ ستواصل تعزيز قوات الردع النووي ولا تحتاج الى المشاركة في المحادثات السداسية.
وكان مجلس الأمن قد تبنى بالإجماع  الليلة الماضية بيانا رئاسيا إعتبر فيه إطلاق الصاروخ  خرقا للقرارات الدولية. وحث البيان بيونغ يانغ على إستئناف المحادثات ومواصلة تفكيك برنامجها النووي، كما هدد بفرض عقوبات إضافية في حال مواصلتها خرق القرارات الأممية.

موسكو تعرب عن ارتياحها لما جاء في بيان مجلس الأمن الدولي

وكان فيتالي تشوركين المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة قد عبّر عن ارتياح موسكو لما جاء في بيان مجلس الأمن الدولي.

وقال تشوركين: "كان موقف روسيا بعد إطلاق الصاروخ في 5 من الشهر الحالى هو أن رد فعل مجلس الأمن الدولي يجب ان ينسجم مع المعايير الثلاثة،  أولا:  من الضروري أن تكون رسالة مجلس الأمن واضحة، وثانيا: القرار يجب ألا يتعارض مع الجهود في إطار عملية المحادثات السداسية، وثالثا: من المهم أن يتخذ مجلس الأمن قرارا بشكل توافقي، ونحن سعداء جدا لأن كل هذه المعايير قد وردت في بيان رئيس مجلس الأمن الدولي".

الخارجية الروسية تعرب عن اسف موسكو لقرار بيونغ يانغ بشأن مقاطعة المحادثات السداسية

أعربت الخارجية الروسية عن اسف موسكو لقرار بيونغ يانغ بشأن مقاطعة المحادثات السداسية على خلفية بيان مجلس الأمن الدولي الذي أدان اطلاق كوريا الشمالية لصاروخ بعيد المدى.

وقد جاء في بيان للخارجية الروسية يوم الثلاثاء 14 أبريل/نيسان :" ندعو جمهورية كوريا الشمالية الديمقراطية الى الالتزام بقرار مجلس الأمن رقم 1718 وببند الاعلان المشترك الصادر عن الصين وكوريا الشمالية وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية واليابان في 19 سبتمبر/أيلوم من عام 2005، والعودة الى طاولة المفاوضات من أجل اخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي وايجاد وسائل سلمية بناءة لضمان أمن منطقة شمال شرق آسيا ولجميع الدولة الواقعة في هذه المنطقة".

ويركز في البيان على أن روسيا " مستعدة للعمل بكل السبل على  تحقيق هذه الأهداف".

واعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن روسيا لا ترى ضرورة لإيجاد صيغة جديدة للحوار بشأن جمهورية كوريا الشمالية الديمقراطية علاوة على المحادثات التي تجريها السداسية الدولية معها منذ عام 2003.

وقال لافروف في المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره البرتغالي لويش أمادو أنه :" لا داعي لعقد أي محفل دولي جديد بشأن المسائل المتعلقة بشبه الجزيرة الكورية".

وحسب كلام لافروف فإنه يجب مواصلة مفاوضات السداسية المعترف بها حول البرنامج النووي لشبه الجزيرة الكورية بمشاركة روسيا والولايات المتحدة الأمريكية والصين وكوريا الشمالية واليابان، ويجب على كافة الاطراف  تنفيذ إلتزاماتها.

وجاء ذلك في معرض تعليق  وزير الخارجية الروسي على اعلان كوريا الشمالية بخصوص مقاطعة المحادثات السداسية مواصلة استئناف العمل في البرنامج  النووي، ردا من كوريا الشمالية على بيان مجلس الأمن الدولي الذي أدان بالإجماع إطلاقها صاروخا  بعيد المدى في 5 أبريل/نيسان الجاري.

ولكن لافروف اختتم حديثه بالقول إنه :" بالرغم من ردود الفعل في مثل هذه المواقف، إلا أن المحادثات السداسية ستستأنف في القريب العاجل من أجل المضي قدماً نحو الهدف الذي اتفقنا عليه جميعاً وهو اخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية".

خطوة بيونغ يانغ بمقاطعة السداسية حول برنامجها النووي ستزيد من تدهور الاوضاع
اكد قسطنطين سينكوف نائب رئيس اكاديمية القضايا الجيوسياسية في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان الخطوة التي اتخذتها بيونغ يانغ الشمالية بمقاطعة المحادثات السداسية حول برنامجها النووي ستزيد من تدهور الاوضاع. واضاف سينكوف من المترقب ان تعزز امريكا واليابان قواتهما وتقوم بنشر عناصرهما بالقرب من حدود كوريا الشمالية بالاضافة الى نشر عناصر المضادات الجوية ومنظومات الدرع الصاروخية وحاملات الطائرات بالقرب من المنطقة. وسوف توجه عقوبات لكوريا الشمالية وذلك بهدف الضغط الدولي على بيونغ يانغ للعدول عن قرارها. وقال سينكوف إن امتلاك كوريا الشمالية لصواريخ تستطيع ان توصل قمرا صناعيا الى الغلاف الجوي وتخرقه، فمن المؤكد ان هذه الصواريخ تحمل رؤوسا نووية عابرة للقارات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك