الحكومة الروسية وافقت على اتفاقية مد انبوب النفط الى الصين

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27995/

أعلن رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين في اجتماع رئاسة الحكومة الروسية الذي عقد يوم 13 أبريل/نيسان ان مد خط انابيب النفط الى الصين الذي قد اتفقت عليه مع الشركاء الصينيين كل من شركتي "ترانس نفط" و"روس نفط" سيشكل التسويق المستقر للنفط.

وافقت الحكومة الروسية يوم 13أبريل/نيسان  اتفاقية التعاون الروسي الصيني في مجال النفط التي تقضي بإنشاء فرع من خط انابيب النفط
" شرق سبيريا – المحيط الهادئ "  يوجه نحو الصين. وصرح فيكتور باسارغين وزير التنمية الاقليمية في أعقاب اجتماع الرئاسة في الحكومة الروسية الذي عقد يوم 13 أبريل/نيسان في موسكو صرح بان القرار بهذا الشأن قد اتخذ.
وأعلن رئيس الوزراء الروسي  فلاديمير بوتين في الاجتماع نفسه ان مد خط انابيب النفط الى الصين ،الذي قد اتفقت عليه مع الشركاء الصينيين كل من شركتي "ترانس نفط" و"روس نفط" ، سيضمن التسويق المستقر للنفط في الاتجاه الشرقي من المكامن الروسية الواقعة في في شمال شرق سيبيريا.
وأشار رئيس الوزراء الروسي الى ان أول مرحلة  لخط انابيب النفط
" شرق سبيريا – المحيط الهادئ " من مدينة تايشيت الواقعة في مقاطعة ايركوتسك الى مدينة سكوفورودينو الواقعة في مقاطعة آمور سيتم تشغيلها في الوقت القريب.
فيما وقعت شركتا "ترانس نفط" و"روس نفط" في 10 ابريل/نيسان اتفاقية التعاون الثنائية في إطار الاتفاقيات التي تنظم ارساليات النفط الروسي الى الصين الشعبية. وستورد شركت "ترانس نفط" منذ عام 2011
 عبر الفرع المذكور أعلاه الى الصين  6 ملايين طن من النفط ، اما شركة "روس نفط" فستورد 9 ملايين طن من النفط.
وستحصل الشركتان بموجب الاتفاقيات الروسية الصينية من الصين الشعبية على قرضين لمدة 20 عاما بقيمة 15 مليار دولار و20 مليار دولار. وتتوقع شركة "ترانس نفط" ان ترد حصة اولى من القرض بعد إبرام الاتفاقية الروسية الصينية حول التعاون في قطاع الطاقة. اما شركة " روس نفط" فتعول على تلقي حصة اولى في الربعين الثاني او الثالث لعام 2009
وسيربط الخط المتفرع عن خط انابيب النفط  " شرق سبيريا – المحيط الهادئ " بين محطة ضخ النفط الواقعة في مدينة سكوفورودينو ومحطة واقعة بمدينة موخي بالاراضي الصينية. وتقدر قدرة خط انابيب النفط "سكوفورودينو – موخي" ب  15 مليون طن من النفط سنويا. وسيتكون الخط المستقبلي من عدة أقسام برية واقعة في اراضي الصين وروسيا وخط تحت مائي يمر في نهر آمور. ويبلغ طول الخط من سكوفورودينو حتى الحدود الصينية 67 كيلومتر. وسيتم إنشاء القسمين في كل من الصين وروسيا في آن واحد. ويقوم كل شريك بعمله بشكل مستقل. وتقدر كلفة القسم الروسي  بمبلغ 10 مليار روبل. وقد اعلنت مناقصة لتنفيذ الاعمال. ويخطط لانجاز المشروع في ديسمبر/كانون الاول عام  2010. وسيتم نقل النفط بعد انجاز المرحلة الاولى الى ميناء كوزمينو الواقع على شاطئ المحيط الهادئ عبر سكة الحديد. اما المرحلة الثانية لخط انابيب النفط 
" شرق سبيريا – المحيط الهادئ " الذي سيمربمسار " سكوفورودينو- كوزمينو" . فمن المقرر انجازه في عام 2015 حين سيزداد حجم ضخ النفط حتى 80 مليون طن سنويا.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم