لافروف يحذر من الإستنتاجات المستعجلة بشأن موقف الحكومة الإسرائيلية الجديدة من التسوية الشرقأوسطية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27902/

حذر سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي من الإستنتاجات المستعجلة بشأن موقف الحكومة الإسرائيلية الجديدة من التسوية السلمية، كما تطرق إلى مواضيع مختلفة من بينها الوضع في الشرق الأوسط والملف الإيراني، بالإضافة إلى العلاقات الروسية العراقية. جاء ذلك في تصريح للصحفيين أثناء توجه لافروف إلى موسكو من عشق آباد، حيث شارك في إجتماع مجلس وزراء الخارجية لرابطة الدول المستقلة.

أعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي أن مؤتمر موسكو للسلام في الشرق الأوسط يرمي إلى دفع  إستئناف عملية السلام في الشرق الأوسط، مشيرا إلى أنه لا يجوز تأخير موعد عقده.

جاء ذلك في تصريح للصحفيين أثناء توجه لافروف إلى موسكو من العاصمة التركمانية عشق آباد، حيث شارك  في 10 أبريل/ نيسان في إجتماع مجلس وزراء الخارجية لرابطة الدول المستقلة.

وقال الدبلوماسي الروسي "إن موعد عقد المؤتمر يتطلب الإتفاق بشأنه، ولكن لا يجوز تأجيل عقده مرة أخرى، مضيفا أنه يتعين في هذا المؤتمر ضمان إستئناف العملية السلمية في الشرق الأوسط بالإنطلاق من جميع الإتفاقات والتفاهمات، وهذا هو موقف جميع أعضاء اللجنة الرباعية للوساطة الدولية" .

الملف الإيراني

واشار الوزير الروسي إلى أن الإستنتاجات التكنولوجية من إفتتاح مصنع تخصيب اليورانيوم في ناتانز الإيرانية ستستخلصها فقط الوكالة الدولة للطاقة الذرية، بغض النظر عن البيانات السياسية بهذا الصدد.

وقال لافروف إن المنشأة النووية الإيرانية في ناتانز تعمل منذ مدة طويلة، مضيفا أن جميع أفعال إيران النووية المتعلقة بأعمال التخصيب تجري تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأكد الوزير الروسي أن روسيا تدعم الوكالة الدولية وتدعو طهران أن تجيب على جميع الأسئلة التي تثير الشكوك لدى الوكالة بشأن البرنامج النووي الإيراني.

حول الحكومة الإسرائيلية الجديدة

من جهة أخرى حذر لافروف من الإستنتاجات المستعجلة بشأن موقف الحكومة الإسرائيلية الجديدة من التسوية السلمية، وقال بهذا الصدد : " ليس بوسعي أن استنتج خلاصات سريعة حول موقف الحكومة الإسرائيلية الجديدة إزاء التسوية في الشرق الأوسط، فالحكومة الإئتلافية هناك شكلت في التو وهي تقوم بمراجعة  العديد من القضايا الداخلية والخارجية، واعتقد أنه لا يتعين الإستعجال".

 قضية سليم يامادايف

أما بخصوص قضية سليم يامادايف القائد الشيشاني السابق الذي أغتيل في 28 مارس/ اذار بدبي في ظروف غامضة فقد قال الوزير إن وزارة الخارجية الروسية تأمل بالحصول في القريب العاجل من دولة الإمارات العربية المتحدة على معلومات رسمية بشان قضية يامادايف ، لأنه تصل حول ذلك معلومات متضاربة.

العلاقات الروسية العراقية

وتطرق وزير الخارجية الروسي إلى علاقات موسكو مع بغداد على ضوء زيارة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى روسيا وقال بهذا الصدد إن لبلاده مصلحة لكي تعمل الشركات الروسية في العراق، مضيفا أن الحكومة الروسية تشجع هذه الشركات على التعاون المتبادل المنفعة مع الشركاء العراقيين. وأعاد الوزير إلى الاذهان بان شركات روسية كثيرة واصلت العمل في العراق حتى في أثناء العمليات الحربية هناك، وقبل كل شئ في مجال الطاقة الكهربائية حيث ساهمت هذه الشركات في إعادة بناء العديد من مشاريع الطاقة الكهرمائية والكهربائية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)