ترميم المباني القديمة في بلدة الظاهرية يجعلها تنافس العصرية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27868/

يواصل سكان بلدة الظاهرية الفلسطينية جنوب الضفة الغربية ارثا حضاريا وانسانيا أصيلا في الحفاظ على التراث القديم والمباني العتيقة وترميمها بشكل جعل الهجرة عكسية بعد أن أصبح السكان يهجرون المباني الحديثة إلى القديمة.

يواصل سكان بلدة الظاهرية الفلسطينية جنوب الضفة الغربية ارثا حضاريا وانسانيا أصيلا في الحفاظ على التراث القديم والمباني العتيقة وترميمها بشكل جعل الهجرة عكسية بعد أن أصبح السكان يهجرون المباني الحديثة إلى القديمة.

وتتربع بلدة الظاهرية على إحدى جبال الخليل جنوبي الضفة الغربية وتبدو   بمبانيها العتيقة كزهرة لوز جبليه تقاوم بشدة زحف المباني الاسمنتية الحديثة لتحافظ على طابعها التراثي القديم فترى السوق والقلعة والمخبز والباحات  على حالها تقص حكاية 5 ألاف عام مضت.

ويقول محمد منصور مدير المواقع في وزارة السياحة والآثار بهذا الشأن: "أقيمت على هذه الأرض مدينة جوش القديمة والظاهرية من ظوهر تعني البريد باللغة الكنعانية ويقال إنها أخذت اسمها من الظاهر بيبرس الذي عسكر هنا زمن الحروب الصليبية".

ويخضع أكثر من 950 مبنى قديماً من مباني الظاهرية، التي تشكل موروثا حضاريا وإنسانيا خلفته الحضارات المتعاقبة، لعمليات ترميم دقيقه بهدف إحيائها من جديد، مما جعل السكان الأصليون يهجرون المباني الحديثة ويلجأون إلى القديمة لما فيها من سحر خاص يأسر القلوب.

ويبدو أن الحفاظ على التراث القديم للبلدة مهمة شاقه تواجه معوقات عده تتمثل في ضعف الإمكانيات المادية من اجل الترميم ومحاولات إسرائيل سرقه الاثارالفلسطينية.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)