زلزال لاكويلا يوقع 207 قتلى ويشرد عشرات الآلاف

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27723/

قالت ميشيل مونتاس الناطقة باسم هيئة الإمم المتحدة أن ممثلى المنظمة الدولية إتصلوا بالقيادة الإيطالية وأعلنوا عن إستعداد المجتمع الدولي لتقديم الدعم اللازم إلى المنكوبين بسبب الزلزال، الذي ضرب وسط البلاد، فيما تواصل فرق الإنقاذ البحث عن الناجين من الزلزال. وقد أعلنت السلطات عن إرتفاع عدد الضحايا إلى أكثر من 207 قتلى ومئات الجرحى، بالأضافة إلى تشريد عشرات الآلاف.

صباح يوم 6 ابريل/نيسان لم يكن كغيره في مدينة لاكويلا  الايطالية..وفي هذا اليوم امتزجت زقزقة العصافير مع أبواق سيارات الإسعاف والدفاع المدني.
وكانت هذه المدينة الإيطاليا الهادئة، التي تقع على بعد نحو 100 كيلومتر شرقي روما، على موعد مع زلزال هو الأعنف منذ سنوات. الزلزال الذي اختار ضربته في الثالثة والنصف فجرا بالتوقيت المحلي وحصد عشرات القتلى والجرحى. كما شرد الآلاف وبلغت شدته 6،7 درجة على مقياس ريختر.
وأدى الزلزال إلى تضرر ما بين 10 آلاف إلى 15 ألف مبنى، كما تسبب بانهيار أبنية تاريخية في المدينة وتصدع عدد آخر.. من أبرزها الكنائس المبنية على طراز الرومانسك المعماري وأخرى تعود إلى عصر النهضة. أبنية صمدت مئات السنين وما هي إلا لحظات حتى استحالت ركاما.. لتدفن جزءا من تاريخ لطالما تغنت به إيطاليا وريثة الإمبراطورية الرومانية التي حكمت العالم.
فداحة الكارثة التي طالت أجزاءً واسعة من وسط إيطاليا وإن حدث الضررالأكبر في  مدينة لاكويلا دعت رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني إلى الغاء زيارة كانت مقررة إلى موسكو وإلى إعلان حالة الطوارئ في البلاد.
ودفعت الكارثة دول العالم إلى التعبير عن تضامنها مع إيطاليا.. إذ قدم الرئيس الروسي دميتري مدفيديف تعازيه لاسر الضحايا وأعلن استعداد موسكو لارسال المساعدات اللازمة لمواجهة الكارثة. كما أكد الاتحاد الاوروبي استعداده لتلبية أي مطالب إيطالية سعيا لتخطي هذه المحنة.. محنة خلفت الذعر والدموع لدى سكان هذه المدينة الجبلية التي يعود تاريخها إلى القرن الثالث عشر.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك