مدفيديف اقتنع بان اوباما رجل بناء يجيب بشكل دقيق عن اسئلة دقيقة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27566/

أعلن دميترى مدفيديف في مؤتمر صحفي عقده في لندن يوم 2 ابريل/نيسان في أعقاب قمة العشرين انه يعبر عن ارتياحه من نتائج لقائه مع الرئيس الامريكي باراك اوباما، ووصف قمة العشرين الحالية بانها خطوة الى الامام . وتعهد مدفيديف بان تقدم روسيا مساعدة لاقتصادات الدول التي تأذت جراء الازمة العالمية.

أعلن دميترى مدفيديف في مؤتمر صحفي عقده في لندن يوم 2 ابريل/نيسان في أعقاب قمة العشرين انه يعبر عن ارتياحه من نتائج لقائه مع الرئيس الامريكي باراك اوباما وانه يعول على ان يعقد في يوليو/تموز  لقاء اخر معه ممتع وبناء في موسكو.

وقال الرئيس الروسي: "انني راض فعلا  للفرصة التي اتيحت لي للتعارف بالرئيس الامريكي. وكان هذا اللقاء جيدا بالفعل. ويبدو لي انني تمكنت من ايجاد تفاهم معه".
واضاف مدفيديف قائلا: " بالطبع يعد هذا اللقاء لقاءً أول، وتنتظرنا موسكو.  واريد ان أقول بالتأكيد اننا ننظر الى القضايا الكثيرة نظرة واحدة".

ومضى الرئيس الروسي قائلا: بالطبع لا تزال الخلافات قائمة. ومن المستبعد التوقع  انها ستحل فورا. لكننا مضينا قدما في أكثر القضايا تعقيدا. وانا لم اكن اتوقع ذلك، والمهم ان الرئيس الامريكي يعرف السمع والاجابة الدقيقة عن اسئلة دقيقة. وتعتبر هذه المعرفة قيمة لاي مسؤول كان".

وقال دميتري مدفيديف انه سينتظر استضافة زميله الامريكي بموسكو . واعرب عن ثقته بان يكون هذا اللقاء ممتعا وفعالا. وأشار مدفيديف الى ان اجندة هذه الزيارة القادمة ستكون واسعة، وتضم مسألة اعداد الاتفاقية الاساسية الخاصة بمعاهدة الحد من الاسلحة الهجومية الاستراتيجية.
وأكد  الرئيس الروسي قائلا: " انني راض بهذا اللقاء".

الدرع الصاروخية

اتفق دميتري مدفيديف مع باراك اوباما على مواصلة مناقشة قضايا الدرع الصاروخية الامريكية في اوروبا الشرقية . واعترف الرئيس الروسي بان موقفي الجانبين يختلفان ازاء هذه القضية . لكنه أكد بسرور استعداد الشركاء الامريكيين لمناقشة احتمالات حل المشاكل بهذا الشأن .
وأضاف مدفيديف قائلا: " يبدو لي ان شركاءنا  لا يستعجلون في اتخاذ مواقف مسبقة ، بل يعربون عن جاهزية لمناقشة الاحتمالات. ويعد هذا الامر مهماً.  فقد كانوا قبل ذلك في السابق يقولون لنا ان المسألة تعتبر مغلقة. اما اليوم فنشهد اسلوبا مغايرا لطرح المسألة".

(بقية التفاصيل حول لقاء الرئيس مدفيديف مع الرئيس اوباما)

برلسكوني مرتاح للعلاقة بين مدفيديف وأوباما

يرى رئيس وزراء ايطاليا سيلفيو بيرلسكوني أن العلاقة بين الرئيس الامريكي ونظيره الروسي دميتري مدفيديف "ودية للغاية" وهذا ما سيؤدي حسب رأي بيرلسكوني الى أن المشكلة بين موسكو وواشنطن بخصوص الموقف بالنسبة لجورجيا في طريقها الى الحل".
وأضاف بيرلسكوني أنه تمكن من الحديث مع كليهما ومن وجهة نظره فان موسكو وواشنطن "على الطريق الصحيح" للخروج من " الجو العكر والسلبي" الذي أحاط بالدولتين العظمتين".

مدفيديف حول نتائج قمة العشرين

وصف دميتري مدفيديف قمة العشرين الحالية بلندن  بانها خطوة الى الامام بالمقارنة مع القمة السابقة في واشنطن .
وقال الرئيس الروسي:" كانت قمة واشنطن  قمة استطلاعية الى درجة ما، ولو انها جاءت ردا للمجتع الدولي على وقوع الازمة المالية العالمية . وكانت بعض الاشياء التي كنا نناقشها تحمل طابعا عاما. اما البيان الموقع  فكان يضم بعض المواضيع المحددة والاتفاق على العمل وفقا للمبادئ المحددة. وألان يختلف الامر تماما".
وبحسب قول مدفيديف فان البيان الذي تم اقراره في لندن يضم المواضيع والقرارات التي تخص سبل التغلب على الازمة المالية والاقتصادية العالمية.
ومضى الرئيس الروسي قائلا: " لا يعني ذلك ان القرارات المتخذة تعد قرارات  ستسفر عن نتائج مباشرة وإن كانت ضمنها قرارات كهذه، بل يعني ان العمل سيجرى على اعداد اتفاقيات دولية بهذا الشأن".
وبحسب قول الرئيس الروسي فان "كافة القرارات المتخذة وضمنها القرارات في موضوع حماية السلع والخدمات الوطنية ومسؤولية الدول عن سياسة المؤشرات الاقتصادية العامة ومصير المؤسسات المالية ، تعد كلها قرارات جادة موجهة نحو المستقبل".

وقال مدفيديف: " من المستبعد ان يتغير الوضع جذريا بعد انعقاد قمة لندن. ونقوم اليوم بسد ثغرات ظهرت في منظومة الائتمان والاقتصاد العالمي عموما منذ فترة 3 و4 و5 سنوات. لكن الخطوة التي اتخذناها هي خطوة في الاتجاه الصحيح".
واشار مدفيديف الى انه كان من الصعب التوقع قبل  20-25 سنة ان يجتمع ممثلون عن الدول ذات الاقتصادات والعقليات والتقاليد التاريخية المختلفة  حول طاولة واحدة للاتفاق على اتخاذ تدابير سريعة. وتبعث سرعة اتخاذ القرارات  على التفاؤل .

مدفيديف:  بدأ الاستقرار الجزئي في الاقتصاد العالمي

أعلن دميتري مدفيديف ان معظم الدول تشهد بعض المؤشرات التي تدل على ظهور عناصر للاستقرار. واضاف مدفيديف قائلا: " لا يعرف أحد قوانين هذه الازمة. الا ان ثمة مؤشرات مالية وانتاجية تدل على اننا لا ننحدرالى الاسفل فقط، بل تظهر عناصر للاستقرار في بعض الجوانب ، ولو لا يطال ذلك الاقتصاد عموما ولا ينعكس مع الاسف  على المؤشرات المعيشية".

من ستساعده روسيا ؟

قال الرئيس مدفيديف ان  روسيا تتعهد بان تقدم مساعدة لاقتصادات الدول التي تضررت  جراء الازمة العالمية، لكننا لم نتفق بعد على حجم تلك المساعدة. وتعول روسيا لدى ذلك على ان القروض المقدمة للدول الاخرى ستحسب عليها فيما بعد.
وأفاد مدفيديف ان القسم الاكبر من تلك المساعدة  سيأتي في إطار صندوق مكافحة الازمة للدول الاعضاء في المجموعة الاوراسية. وقد اتخذ قرار بتأسيس هذا الصندوق الذي يبلغ رصيده 10 مليارات دولار.
وبالاضافة الى ذلك فستخصص المساعدات الكبيرة في إطار العلاقات الثنائية مع الدول التي تتوفر لديها مشاريع ائتمانية مع روسيا بهدف دعم اقتصاداتها. وقال مدفيديف ان تلك الدول هي كقاعدة دول مجاورة.
وأكد زعيم روسيا قائلا: " اننا ننطلق من ان مساعدات كهذه ستحسب بصفتها دعما يقدمه المجتمع الدولي".
وبحسب قول مدفيديف فان الخبراء يشيرون الى ان" حجم الاموال الواجب رصدها من قبل الدول العشرين لحل مشاكل الاقتصاد العالمي يبلغ  5 تريليونات دولار امريكي. وينجم هذا الرقم عن البرامج القومية  للدول العشرين الخاصة بالخروج من الازمة. ويتعين علينا ان ندققها. ولكن يمكننا ان نقول بالتأكيد ان المؤسسات المالية ستتلقى مبلغا قدره 1.1 تريليون دولار أمريكي.  وسيتم تحديد آلية خاصة بتقديم المساعدة. لكن موقف روسيا يكمن في انه قبل ذلك لابد من اصلاح صندوق التقد الدولي".

روسيا تعبر عن استعدادها للتخلي عن اجراءات حماية السلع الوطنية

تعبر روسيا عن استعدادها للتخلي عن اجراءات حماية السلع الوطنية في حال اقتناعها بعدم فعاليتها وبوجود ضرر تلحقه بدول اجنبية ومنتجين أجانب.
وقال الرئيس دميتري مدفيديف:" يتوجب علينا بالطبع الامتناع عن اتخاذ اجراءات الحماية  المبسطة التي تعطل التجارة وعمل السوق. وينبغي ان نعالج  الاجراءات المتخذة. ويخص هذا الامر روسيا ضمنا. واذا برهنت تلك الاجراءات عدم فعاليتها فيتعين علينا التخلي عنها".
واشار مدفيديف قائلا: " سبق لي ان ذكرت انه في بعض الاحول لابد من الاقتناع بان هذه الاجراءات لا تعمل أو تلحق ضررا  بمصالح دول اخرى ومنتجين اجانب".
وأكد الرئيس الروسي ان مسألة حماية السلع الوطنية هي مسألة دقيقة تماما ولا تطبق الا على حالات  دقيقة". وبحسب قول الرئيس الروسي "فان حماية السلع الوطنية في وقت الازمة يجب ان نصفها بانها  ظاهرة ضارة بشكل عام".
واوضح مدفيديف قائلا: " ان حماية السلع الوطنية هى موضوع معقد لان كل الدول تحلف بانها من أنصار مكافحة ظاهرة حماية السلع الوطنية وانها تتخلى عنها. اما في الواقع فتتخذ تدابير الوقاية".


المزيد من التفاصيل حول الكلمة التي  القاها دميتري مدفيديف في قمة العشرين واقتراحات روسيا هنا

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)