قمة العشرين تأخذ بالاعتبار مقترحات روسيا حول اصلاح النظام المالي العالمي

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27555/

أخذت قمة العشرين المنعقدة في لندن بالحسبان الكثير من الاقتراحات التي طرحتها روسيا بصدد اصلاح النظام المالي الدولي. وأفاد بذلك اركادي دفوركوفيتش مساعد رئيس روسيا الاتحادية في مؤتمر صحفي عقد بلندن يوم 2 ابريل/نيسان .

أخذت قمة العشرين المنعقدة في لندن بالحسبان الكثير من الاقتراحات التي طرحتها روسيا بصدد اصلاح النظام المالي الدولي. وأفاد بذلك اركادي دفوركوفيتش مساعد رئيس روسيا الاتحادية في مؤتمر صحفي عقد بلندن يوم 2 ابريل/نيسان .
وقال دفوركوفيتش ان المقترحات الروسية قد وجهت الى الشركاء منذ عدة اسابيع، وادرجت الافكار الكثيرة الواردة فيها في البيان الختامي الصادر عن قمة العشرين. وتخص تلك المقترحات بحد قوله اصلاح المؤسسات المالية العالمية ومقاييس تنظيم الاسواق وكيفية اتباع سياسة المؤشرات الاقتصادية العامة كيلا تؤثر سلبا على دول اخرى.
وأشار دفوركوفيتش في الوقت ذاته الى ان مسألة العملة العالمية الاحتياطية لم تناقش في القمة بشكل مباشر. وقد اجريت بصددها مشاورات ثنائية منفصلة. وسيتم العمل على هذا الموضوع خلال الاشهر المقبلة.
وتطرق دفوركوفيتش الى المقترحات الروسية الخاصة بإصلاح صندوق النقد الدولي وقال " ينعدم لدى الدول العشرين  التفهم لمدى عمق هذا الاصلاح ".
وأوضح دفوركوفيتش ان ثمة هناك اتفاق عام ، لكن التفاصيل ستتم معالجتها خلال الشهرين القادمين.
وأشار دفوركوفيتش الى ان قمة العشرين الحالية  تعد خطوة الى الامام على طريق التغلب على عواقب الازمة المالية العالمية. وقد بذلت جهود كثيرة بالمقارنة مع قمة واشنطن. غير ان الجهود الرئيسية ستبذل في الاشهر التالية.
وأفاد دفوركوفيتش ايضا بان زعماء العشرين تمكنوا من تنسيق نص البيان الختامي مع الرئيس الفرنسي نيقولا ساركوزي بالرغم من ان موقفي باريس وبرلين عشية القمة كانا قد اثارا  مخاوف من  ان القمة يمكن ان تفشل.

ما قاله الرئيس دميتري مدفيديف

نقل  ناطق لم يذكر اسمه في الوفد الروسي عن رئيس روسيا دميتري مدفيديف قوله ان روسيا تدعو الدول العشرين الى توحيد المبادئ الخاصة  بالمحاسبة  وإفشاء المعلومات، وكذلك قواعد دخول السوق . ونقل الناطق عن  رئيس الدولة الروسية  قوله يضاً  ان الازمة بينت ضرورة ملحة للزيادة من شفافية وتنظيم ومحاسبة الاسواق المالية وآلياتها والمشاركين فيها.

وبحسب قول الناطق فان مدفيديف يرى في هذا السياق انه من الضروري الاتفاق مع الزملاء على اقرار المقاييس العامة لافشاء المعلومات حول نشاط مؤسسات السوق ويجب ان تتوفر لدى جميع المستثمرين المستقلين ومستهلكي الخدمات معلومات المحاسبة المالية والمعلومات عن الصفقات الكبرى والاندماجات والمعلومات حول المكافآت التي يتلقاها اعضاء ادارة الشركات.  وقال الناطق ان دميتري مدفيديف اعترف ان الدول تجد نفسها حاليا مضطرة الى الزيادة من دورالمؤسسات الحكومية والاممية التي تعمل على تنظيم الاسواق.
وذكر الناطق ان دميتري مدفيديف دعا الى التركيز على تطوير المؤسسات ذاتية التنظيم التي من ِشأنها ان تنظم من تلقاء نفسها خدمات مقدمة للمستهلكين ويشارك ممثلون عنها في مجالس الادارة للشركات الخاصة. وبحسب قول الناطق فان الرئيس يأمل بان يأخد منتدى الاستقرار المالي بعد اصلاحه  على عاتقه إداء هذه المهام. واشار دميتري مدفيديف الى ان توسيع المنتدى يدل على ان القرارات الصادرة عن قمة واشنطن تنفذ.

واضاف الرئيس الروسي  قائلا ان القرار باعداد اتفاقية دولية Standart Universal Regulatory Framevork (SURE) من شأنها ان تحدد مقاييس عامة لتنظيم القطاع المالي والرقابة عليه قد تغدو إشارة سياسية قوية. وأشار مدفيديف الى ان هذه الاتفاقية يجب ان تضم مقاييس التنظيم الاقتصادية الموحدة والقواعد الموحدة الجديدة فيما يخص ضمنا المحاسبة المالية وتبادل المعلومات ووكالات التصنيف والنظم القانونية القومية التي تعرقل التعاون الدولي.
ودعا الرئيس الروسي الى نشر قائمة  بـ"الموانيء الجمركية الهادئة" والقونين القومية الرافضة للتعاون.
ويرى الرئيس الروسي انه من المهم البدء في تشكيل منظومة  تضم مؤسسات التحكيم الدولية المختصة بغية تسوية النزاعات التجارية  بين الدول.

وافاد اركادي  دفوركوفيتش ان الرئيس دميتري مدفيديف يؤيد فكرة زيادة رصيد المؤسسات المالية الدولية  بمقدار تريليون دولار، علما ان روسيا كانت سابقا تقدر الحد الادنى من الارصدة الاضافية في صندوق النقد الدولي بمقدار 500 مليار دولار. واشار دفوركوفيتش الى ان رئيس الدولة أكد على ضرورة الربط بين رصد هذه الاموال  والالتزامات باصلاح صندوق النقد الدولي.
ومن المفترض في اطار اصلاح صندوق النقد الدولي ان يتم تعديل نظام تخصيص حصص التصويت وزيادة نسبة تمثيل  الدول النامية والدول ذات الاسواق المتنامية.
والجدير بالذكر ان اليكسي كودرين نائب رئيس الوزراء الروسي كان قد افاد سابقا ان روسيا لن تستطيع زيادة  حصة مساهمتها في صندوق النقد الدولي لدى اعادة توزيع حصص التصويت لاحقا اذا ظل النظام كما هو الان .

مدفيديف يقترح على صندوق النقد الدولي دراسة اتجاهات  تطور النظام المالي

اقترح دميتري مدفيديف  تكليف صندوق النقد الدولي باجراء دراسة في اتجاهات  تطور النظام المالي العالمي. 
وأكد ناطق باسم  الوفد الروسي ان فكرة قيام عملة احتياطية جديدة التي اقترحها الجانب الروسي لا تهدف الى تخريب المؤسسات المالية الحالية وإضعاف الدولار واليورو والجنيه الاسترليني. وبحسب قوله فان مدفيديف دعا  ضرورة تحديد ما هو الطريق الذي  سيسير فيه النظام المالي العالميوالذي  يعد  أكثر ملائمة للاقتصاد العالمي. وضمن هذه الاحتمالات توسيع قائمة العملات المستخدمة حالياً بمثابة عملة احتياطية، وكذلك اختراع عملة اممية جديدة تقوم المؤسسات المالية الدولية بوظيفة إصدار أوراقها.
وقدم الجانب الروسي مقترحا بمناقشة نتائج مثل هذه الدراسات في اجتماع وزراء المالية ومدراء المصارف المركزية للدول العشرين.
وبحسب قول الناطق فان الرئيس الروسي اقترح في كلماته  اثناء انعقاد القمة النظر في مسألة تقديم الدعم  لعملية قيام عملات اقليمية قوية وتشكيل عملة احتياطية جديدة على اساسها.
ودعا مدفيديف الى العودة الى النظر في هذا الموضوع  خلال الاشهر القريبة القادمة ، مشيراً الى اهمية تحفيز عملية اجراء الحسابات  وتشكيل الاسعار بعدة عملات يتماشى صدورها مع المتطلبات المتفق عليها دوليا.
وبحسب قول الناطق فان الرئيس لفت اهتمام المشاركين في القمة الى 3 نقاط وهي : اولا - ان الاقتصاد العالمي يشهد ميلا الى تقوية نفوذ العملات الاقليمية الجديدة، وذلك على خلفية المزيد من عدم الاستقرار في الاسواق المالية. ثانيا - ان الدول التي تسود عملاتها في السوق المالية لا تتحمل مسؤولية كافية عن سياسة المؤشرات الاقتصادية العامة التي تمارسها. ثالثا- تعد  تجربة اليورو ناجحة نسبيا فيما يتعلق  بتعزيز الانضباط المالي في اوروبا.
وانطلاقا من ذلك فان الرئيس الروسي خرج باستنتاج انه من المستحسن دعم قيام العملات الاقليمية القوية وتشكيل عملة احتياطية دولية جديدة على اساسها. ويعتبر دميترى مدفيديف انه يمكن التفكير في ربطها بالذهب جزئيا.

روسيا تقترح عقد مؤتمر لتنسيق  أبعاد البنية المالية العالمية الجديدة

تقترح روسيا بان يعقد في أعقاب قمة لندن مؤتمر دولي من شأنه ان ينسق  أبعاد البنية المالية العالمية ويقوم باعداد  اتفاقيات دولية رامية الى إقامة نظام مالي دولي جديد.
وقال دميتري مدفيديف في الكلمة التي القاها اما المشاركين في القمة  :" ان العودة الى نظام حماية السلع والخدمات القومية لا تساعد في تحسين الاوضاع في الاقتصاد الدولي وتحد من الطلب العالمي. ولذلك علينا ان نبعث باشارات سياسية  واضحة  تؤكد  عزمنا على الامتناع عن الاجراءات  التي من شأنها ان تحمي السلع القومية سواء كان في مجال التجارة او الاستثمار".
واشار الناطق باسم الوفد الروسي الى ان مدفيديف لفت الاهتمام الخاص الى ان يشمل  مبدأ حظر الحماية فرص العمل ايضاً، ودعا الى الحيلولة دون اقامة حواجز في سوق العمل. وبحسب قول الناطق فان الرئيس الروسي دعا زعماء الدول العشرين الى ان يتحلوا ا بالحد الاعلى من الشفافية والعلنية.
وينقل الناطق عن دميتري مدفيديف قوله "ان كل الدول كانت تتخذ اجراءات يمكن وصفها بانها اجراءات حماية ، وضمنها ضخ الاموال الباهظة في القطاع المصرفي وقطاعات الاقتصاد الهامة  وتمويل الشركات الوطنية المنتجة وتغيير الرسوم الجمركية. ولم يبق امام  الكثير منا في ظروف مواجهة اوضاع حرجة  الا ان نتخذ اجراءت كهذه".
ويقول الناطق ان مدفيدبف أكد ان روسيا ستبذل كل ما في وسعها للحيلولة دون اتخاذ سلسلة اخرى من اجراءات الحماية.

مدفيديف اقتنع بان اوباما رجل بناء يجيب بشكل دقيق عن اسئلة دقيقة

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم