أقوال الصحف الروسية ليوم 30 مارس/آذار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27394/

تتحدث صحيفة "نوفيي إزفيستيا"  عن واحدٍ من البرامج التفصيلية التي تعدها الحكومة الروسية لمواجهة الأزمة وآثارها. وتقول الصحيفة إن الحكومة عازمة على تقديم المساعدة لأي مواطن يرغب بإنشاء مزرعةٍ للأبقار الحلوب. وتضيف أن النائب الأول لرئيس الوزراء فكتور زوبكوف أكد يوم السبت الماضي أن الحكومة تعكف على إعداد برنامجٍ لهذا الغرض، وأن كل أسرةٍ مستعدة للعمل في هذا المجال سيكون بوسعها الحصول على قرضٍ طويلِ الأجلْ لإنشاء مزرعةٍ تستوعب مئة رأس. وجاء في المقال أن المخططات الأولية لبناء المزارعِ الأسرية ستكون جاهزةً هذا العام في بعض المناطق. وعن فوائد هذا البرنامج يقول السيد زوبكوف إنه يوفر فرص عملٍ إضافية ويساعد في تشكيل شريحةٍ جديدة من المزارعين. كما أن المزارع ستساهم في تخفيض سعر الحليب ومشتقاته. أما الخبيرة في شؤون القطاع الزراعي تاتيانا ريبالوفا فلا تشارك السيد زوبكوف تفاؤله. إذ تعتقد أن الحل الاستراتيجي في هذا الميدان يتلخص بإنشاء مزارعَ ضخمة قادرةٍ على خفض تكاليف الإنتاج. وترى السيدة ريبالوفا أن صغار المزارعين لن يكونوا قادرين على منافسة المنشآت الكبيرة. ولو أن المزارع الأسرية قد تسهم في حل مشاكل الهجرةِ من الريف واندثار العديد من القرى الروسية.

صحيفة "إزفستيا" نشرت مقالا عن تحليق طائرةٍ روسيةٍ حديثة من طراز "سوخوي- 34" في ضواحي موسكو يوم السبت الماضي. ويتحدث المقال عن مزايا هذه القاذفة- المقاتلة، مبرزاً سرعتها في الإقلاع عن المَدرج والارتفاع في الجو بشكلٍ شبه عمودي. ويلفت الكاتب إلى أن إقلاع طائرة "سوخوي- 34" من قاعدةٍ قربَ موسكو أمرٌ عادي. لكن الاستثنائي هذه المرة هو أن الرئيس الروسي كان أحدَ ملاحَيْها. وبعد تحليقٍ دام نصفَ ساعة أدت خلاله الطائرة عدة حركاتٍ معقدة، قال مدفيديف إن اللسان يعجز عن وصف هذه التجربة التي تضمنت لحظاتٍ ممتعة حقا. وتنقل الصحيفة عن  قائد الطائرة ورئيس مركز تدريب الطيارين يوري غريتساينكو أنه حاكى انقضاضاً افتراضياً وأدى حركاتٍ استعراضيةً بسيطة. وتضمنت تلك الحركات دوران الطائرة حول محورها أو تدحرجَ البرميل كما يسميه الطيارون. وجاء في الصحيفة أن الطائرةَ الجديدة تمثل مستقبل الطيران الروسي. وذلك لما تتمتع به من قدرةٍ فائقة على تنفيذ حركاتٍ معقدة وإصابة الهدف مهما كان صغيراً. وتضيف الصحيفة أن سلاح الطيران الروسي لا يمتلك الآن سوى ثلاثِ طائراتٍ من هذا الطراز. لكنَّ من المقرر تزويدَه  ب 32 طائرةً مماثلة خلال السنوات الست القادمة. وفي الختام يقتبس الكاتب عن الرئيس الروسي قوله إن الوقت قد حان للكف عن إصلاح المعدات القديمة والانتقالِ إلى اقتناء آلياتٍ حديثة للقوات المسلحة، مما يشكل في الوقت ذاته دعما للصناعات الحربية الروسية.

وتعلق صحيفة "فريميا نوفوستيه"  على مشروع قانونٍ يمنح الكتل البرلمانية فرصاً متساوية في تغطية نشاطاتها من قبل وسائل الإعلام الحكومية . وتقول الصحيفة إن مجلس الدوما أقر هذا المشروع بالقراءة الأولى مساء الجمعة الماضي. وتشير إلى أن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف كان تقدم به إلى البرلمان في وقتٍ سابق. وتنقل الصحيفة عن ممثل الرئيس في البرلمان غاري مينخ أن القانون يرمي إلى تنفيذ بنودِ رسالةِ الرئيس التي وجهها إلى البرلمان في العام الماضي ْ ودعا فيها إلى منح الأحزابِ السياسية حصصاً متساوية من وقت البث الإذاعي التلفزيوني. ويوضح الكاتب أن مسؤولية الرقابة على توزيع أوقات البث ستُلقى على عاتق اللجنة المركزية للانتخابات. ولهذا الغرض ستُشكل مجموعة عملٍ خاصة تضم ممثلَيْن اثنين عن كل كتلةٍ  برلمانية إلى جانب عددٍ من أعضاء لجنة الانتخابات. ومن جانبه أعلن رئيس مجلس الدوما بوريس غريزلوف أن مشروع القانون يعتمد المبدأ نفسه الذي يجري العمل وفقه في البرلمان. حيث تُمنح الكتل الحزبية وقتاً متساوياً للتعبير عن رأيها في القضايا المطروحة للنقاش. وفي الختام تلفت الصحيفة إلى أن الحزب الشيوعيَ الروسي لم يصوت على مشروع القانون. وتنقل عن النائب الشيوعي أوليغ كوليكوف قوله إن اللجنةَ المركزيةَ للانتخابات مطعون بمصداقيتها ولا تحظى بثقة حزبه.

وتتوقف صحيفة "كوميرسانت"  عند نتائج الاجتماع الذي عقدته اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الروسي نهاية الأسبوع الماضي. وتبرز الصحيفة أن المجتمعين اعتبروا حزبهم القوةَ السياسيةَ الوحيدة التي بمقدورها مواجهةُ السلطة. وتضيف أن زعيم الحزب غينادي زيوغانوف اتهم جهاز الحكم بعدم الكفاءة وبالرشوة والاستهتار، قائلا إن خزينة الدولة كانت تضم على ترليوناتٍ من الروبلات. لكن السلطة لم تستثمرها للنهوض بقطاع الاقتصاد الحقيقي. وتنقل الصحيفة عن الشيوعيينَ الروس أن الأزمة الحالية برهنت على انهيار نهج الرأسمالية الليبرالية، وأن الاشتراكية هي البديل الوحيد للخروج من دوامة الأزمات. كما أن قادة الحزب عبّروا عن ثقتهم بأن الشعب سيطيح بالسلطة الحالية عاجلاً أم آجلاً. وإذ يرى  القيادي الشيوعي إيفان ميلنيكوف أن من السذاجة التعويلَ على نهوضٍ عارم، يؤكد أن الوقت مناسب لتعزيز حضور الحزب في صفوف الشعب. ويلفت المقال إلى أن الشيوعيين قرروا تنظيم تظاهراتٍ في الرابع من أبريل/نيسان المقبل في عموم البلاد، وذلك للمطالبة باستقالة الحكومة. وتعليقا على هذه المواقف يقول المحلل السياسي بوريس ماكارنكو إن شعار الاشتراكية لن يستقطب المواطنين المستائين من النهج الحكومي. ويوضح أن غالبية المتضررين من الأزمة هم مواطنون قادرون على العمل ممن عايشوا الحقبة السوفيتية. وهؤلاء لا تستهويهم فكرة العودة إلى الاشتراكية.

وتسلط صحيفة "روسيسكايا غازيتا"  الضوء على الوثيقة التي أقرتها الحكومة الروسية تحت عنوان "مبادئ سياسة الدولة في منطقة القطب الشمالي حتى العام 2020 والآفاق المستقبلية". وتشير الصحيفة إلى أن مجلس الأمن القومي أقر هذه الوثيقة في سبتمبر/أيلول من العام الماضي. لكنه لم ينشر مضمونها إلا مؤخراً رغم أنها لا تتصف بالسرية. وانطلاقاً من المبادئ التي تنص عليها الوثيقة تخطط روسيا لإنشاء قواتٍ مسلحةٍ قطبية قبل حلول عام  2020، وذلك لحماية مصالحها الاقتصادية والسياسية في تلك المنطقة. ويوضح المقال أن قيادة البلاد لا تنوي إقامة قواعد أو إنشاء منطقةٍ عسكريةٍ خاصة. ويضيف أن الوثيقة تدعو إلى تعزيز قواتِ حرسِ الحدود التابعة لهيئة الأمن الفدرالية. كما تدعو إلى تشكيل مجموعاتٍ من خفر السواحل للمناوبة على الحدود القطبية. وتعيد الصحيفة إلى الأذهان أن منطقة القطب الشمالي أثارت اهتماماً متزايداً في السنوات الأخيرة، وذلك بعدما أكدت التنقيبات وجود كمياتٍ ضخمة من الموارد الطبيعية فيها، وخاصة النفط والغاز. ناهيك عن أن صور الأقمار الاصطناعية تبين ذوبان كتلٍ جليديةٍ كبيرة، مما يسهل عملية استخراج تلك الموارد. وفي الختام يشير الكاتب إلى أن هذه المنطقة اكتسبت بعداً استراتيجياً بالنسبة للسياسة والاقتصاد العالميين، وأخذت تلعب دوراً هاماً في رسم علاقات روسيا بشركائها الغربيين.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" نشرت مقالا عن المؤتمر الدولي لتحديث المنظومة الأوكرانية لنقل الغاز، الذي أنهى أعماله الأسبوع الماضي في بروكسل. وتقول الصحيفة إن تصرفات المسؤولين الأوروبيين في هذا المؤتمر تلحق الأذى بقطاع الأعمالِ الخاص في روسيا ودول الاتحاد الأوروبي على حدٍ سواء. ويوضح المقال أن البيان الختامي للمؤتمر لم يأت على ذكر روسيا، علماً بأنها الجهة الوحيدة التي تصدر الغاز إلى أوروبا عبر الأنابيب الأوكرانية. كما أن البيرقراطيين الأوروبيين أفصحوا بهذه الطريقة عن نيتهم منعَ موسكو من التحكم بالمنظومة الأوكرانية وحرمانَ الشركات الروسية من عقود تحديثها. ويلفت الكاتب إلى أن روسيا دفعت ثمناً باهظاً لكي يأخذ الأروربيون مصالحها بعين الاعتبار عند تحديث المنظومة. ويضيف أن خسائر روسيا الناجمة عن حرب الغاز مع أوكرانيا مطلع العام الجاري بلغت حوالي ملياري دولار. وفي هذا الصدد تذكر الصحيفة أن رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين هدد الأوروبيين بأن تجاهل مصالحِ روسيا سيحول دون مساهمة الشركات الأوروبية في تنفيذ المشاريع الروسية الكبرى. ويستنتج الكاتب أن موسكو أكدت لبروكسل رفضها المطلق لتكرار ما حدث في العراق. حيث أزاحت الشركات الغربية نظيراتها الروسية من السوق المحلية. كما استأثرت بعقود إعادة إعمار هذا البلد.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمجلية

صحيفة "آر بي كا ديلي" كتبت تحت عنوان "مدفيديف يسامح المصرفيين الجشعين" أن الرئيس الروسي دمتري مدفيديف في لقائه مع قناة "بي بي سي" البريطانية أكد أن روسيا لا تتهم أصحاب البنوك الأجنبية في المشكلات التي يعانيها الاقتصاد الروسي.
وتشير الصحيفة إلى أن مدفيديف وجه من خلال هذا اللقاء اقتراحا إلى قمة العشرين ركز فيه على ضرورة إنشاء سلة عملات متعددة بما فيها الإقليمية. ولكن خبراء يقترحون أن قمة العشرين يجب أن تركز على إيجاد آلية لشطب الأصول الفاسدة، ومواجهة الحمائية التجارية التي بدأت تظهر في بعض الدول.

 صحيفة "فيدوموستي" كتبت  تحت عنوان  "احتكار أوروبا"  أن شركة "غازبروم" الروسية وشركة النفط الأذربيجانية الحكومية وقعتا الجمعة الماضية مذكِرة تفاهم، كان المباحثات أحدَ محاورها  حول  ظروف عقد توريد الغاز الأذري إلى الحدود الروسية اعتبارا من يناير/ كانون الثاني المقبل، أي أن "غاز بروم" باستعدادها لشراء الغاز الفائض من رابطة الدول المستقلة لم تُبقِ لأوروبا أي خيار.

صحيفة "كوميرسانت" كتبت بعنوان "أفتوفاز تبحث عن سبيل إلى الأموال الحكومية" أن الموضوع الرئيس في اجتماع رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين ومديري مصانع السيارات الروسية سيكون مساعدة أحدها فقط وهو شركة "أفتوفاز"،
وتشير الصحيفة إلى أن مصنع سيارات "لادا" المعروفة تقدم بطلب إلى الحكومة للحصول على دعم يقدر بحوالي 800 مليون دولار، التي يُقترح أن تُودع  في حساب شركة "روس تيخنولوغيا" الحكومية المساهِمة في" أفتوفاز"، ولكن الصحيفة تشير إلى أن طريقة حصول "أفتوفاز" على هذه الأموال  لم تحدَد بعد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)