أولمرت: إسرائيل ستضرب أعداءها في أي مكان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27296/

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي المنصرف ايهود اولمرت إن بلاده ستوجه ضربات لأعدائها في أي مكانٍ تستطيع الوصول إليه من دون أن يشير الى الهجوم الذي وقعَ جنوب السودان قبل شهرين.

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي المنصرف ايهود اولمرت إن بلاده ستوجه ضربات لأعدائها في أي مكانٍ تستطيع الوصول إليه من دون أن يشير الى الهجوم الذي وقعَ جنوب السودان قبل شهرين.
وأضاف اولمرت في كلمة ألقاها خلال مؤتمر إعلامي في هرتزليا يوم 26 مارس/آذار، أن إسرائيل ستقوم بعمل ما يلزم في أي مكان تستطيع فيه ضرب البنية التحتية للارهاب وذلك بهدف تعزيز قوة الردع الاسرائيلية، حسب قوله.
وكانت الولايات المتحدة الامريكية نفت مسؤوليتها عن الهجوم الذي قالت مصادر سودانية إنه نفذ في شهر كانون الأول/يناير الماضي من قبل طائرات مجهولة واستهدف قافلة شاحنات في منطقة صحراوية جنوبَ السودان ما أدى الى مقتل جميع من فيها.

مسؤلون أمريكيون يؤكدون تورط اسرائيل في الهجوم على السودان
ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية عن مسؤوليْن أمريكييْن طلبا عدم كشف هويتهما قولهما إن اسرائيل هي من نفذ الغارتين الجويتين على الشاحنات في السودان، هذا في حين يرفض المسؤولون الإسرائيليون تأكيد أو نفي أي تقرير حول علاقة إسرائيل بهذا الحادث.
وذكر المسؤولان الأمريكيان أن اسرائيل قامت بالهجوم للحيلولة دون وصول ما يشتبه أنها شحنة عسكرية لحركة المقاومة الاسلامية في غزة.
وذكرت الصحيفة أن مسؤولين أمريكيين حصلوا على معلومات سرية تشير الى ان ايران متورطة في جهود تهدف الى تهريب أسلحة الى غزة. وهناك تقارير مخابرات تقول بأن عميلا سريا للحرس الثوري الاسلامي الايراني توجه الى السودان لتنسيق هذه الجهود.

كما ذكرت وسائل الإعلام الاسرائيلية أن الغارة الثانية استهدفت سفينة إيرانية عند ساحل السودان في البحر الأحمر كانت تنقل الأسلحة من إيران. وهذا ما أكده نائب وزير النقل السوداني يوم 26 مارس/آذار في حديث مع التلفزيون الاسرائيلي وفقا لما افادته الصحف الاسرائيلية يوم 27 مارس/آذار.
ويذكر أن خلال الايام الأخيرة من الحرب في غزة، ذكرت مصادر اسرائيلية أن تل أبيب تلقت معلومات متقاطعة تشير الى أن سفينة محملة بالاسلحة انطلقت من إيران وعبرت بحر العرب ووصلت الى ميناء بور سودان لتفرغ حمولتها الى 17 شاحنة.
وكانت شبكة "سي بي أس" الأمريكية قد أعلنت أن الطائرات الاسرائيلية المتطورة  من طراز "أف-16" انطلقت  من مطار إيلات العسكري عبر سماء البحر الأحمر ودخلت الأجواء السودانية وأغارت على القافلتين وقتلت 39 شخصا بينهم إثيوبيون وإرتريون وسودانيون. ومن جانبه أعلن وزير النقل السوداني مبروك مبارك  سليم أن عدد القتلى وصل الى 800 شخص.
هذا وقال مراسل قناة "روسيا اليوم" في القدس إن المراقبين الاسرائيليين  أشاروا الى ان قرار القيام بقصف الأراضي السودانية  جاء بعد تلقي اسرائيل  لمعلومات استخبارية دقيقة تفيد بأن الشاحنات كانت تنقل  أسلحة موجهة لحركة حماس من بينها  صواريخ بعيدة المدى وصواريخ مضادة للدبابات.
ومن جانبه ذكر اللواء عادل سليمان مدير مركز الدراسات المستقبلية في القاهرة، أنه لم يتم حتى الأن الكشف عن مضمون الشاحنات، في حين يؤكد السودان أن الطائرات الاسرائيلية هاجمت قافلات تهريب البشر لكنه لم ينكر وجود الاسلحة فيها.
وأشار الخبير الى امكانية وصول الطائرات الاسرائيلية الى السودان عبر أجواء إريتريا وجيبوتي، مؤكدا أنها لم تعبر الأجواء المصرية. ويرى سليمان أن هذه العملية العسكرية سبقتها عملية استخبارية شديدة الدقة لتحديد مواقف القافلات المتحركة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية