نتنياهو يتحدث عن السلام.. واتفاق سري لبناء مستوطنات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27212/

اكد بنيامين نتنياهو المكلف بتشكيل الحكومة الاسرائيلية القادمة في مؤتمر صحفي عقد في القدس يوم 25 آذار/مارس ان حكومته ستسعى الى التوصل الى اتفاق سلام مع الفلسطينيين. تزامن موقف نتنياهو هذا مع كشف مصادر إسرائيلية عن اتفاق سري بينه وبين افغدور ليبرمان زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" على بناء 3 آلاف وحدة سكنية بين مستوطنة معاليه أدوميم ومدينة القدس.

قال بنيامين نتنياهو المكلف بتشكيل الحكومة الاسرائيلية القادمة في مؤتمر صحفي عقد في القدس يوم 25 آذار/مارس ان حكومته ستسعى الى التوصل الى اتفاق سلام مع الفلسطينيين.
جاءت تصريحات نتنياهو هذه للتخفيف من حدة المخاوف المرتقبة من ان حكومته الجديدة ستعمل على تجميد جهود السلام مع الفلسطينيين.
وقال نتنياهو ان السلام هو هدف مشترك وباق  لكل الاسرائيليين ولكل الحكومات الاسرائيلية، بما في ذلك حكومته، مشيرا إلى أنه سيتفاوض مع السلطة الفلسطينية وسيعمل على تطوير الاقتصاد الفلسطيني. واضاف قائلا: انا أعتقد انه يجب على الفلسطينيين ان يفهموا ان لديهم في حكومتنا شريكا للسلام والأمن والاقتصاد .
تزامن موقف نتنياهو هذا مع كشف مصادر إسرائيلية عن اتفاق سري بينه وبين افغدور ليبرمان زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" على بناء 3 آلاف وحدة سكنية بين مستوطنة معاليه أدوميم ومدينة القدس. ويعتزم  نتنياهو عرض حكومته أمام الكنيست لنيل الثقة يوم الثلاثاء المقبل.
عريقات: يبدو أن اسرائيل لا تفكر بالسلام على المسارين الفلسطيني والسوري، بل تفكر بالحرب على إيران
وادلى صائب عريقات رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية بحديث لقناة "روسيا اليوم" من اريحا حول تصريحات نتنياهو، التي قال فيها إنه سيجري مفاوضات مع الفلسطينين، دون ان يتطرق بشكل واضح لمصير الدول الفلسطينية المستقلة. وهل يعتقد ان هذا الخطاب يعكس جدية قد تؤدي لنتائج ملموسة، حيث قال عريقات :" لا نعتقد أن هذا يعكس جدية، لأن المطلوب من الحكومة الاسرائيلية في برنامجها أن تعلن عن قبول الدولتين وقبول الاتفاقات الموقعة والتفاوض حول كافة القضايا ووضع نهائي، بما فيها وضع القدس واللاجئين. وأن تعلن الحكومة الاسرائيلية بشكل قاطع وقفاً لكل النشاطات الاستيطانية، بما فيها النمو الطبيعي. هذه العناصر الى الآن لم تتوفر ونحن الذي ننظر إليه من الحكومة الاسرائيلية  القادمة ليس الأقوال، وإنما الأفعال وهم يعرفون موقفنا.. الموقف الرسمي سلم من قبل محمود عباس للإدارة الأمريكية والاتحاد الروسي والدار الأوروبية والامم المتحدة، أنه في حال عدم وجود إقرار إسرائيلي بمبدأ الدولتين والاتفاقات الموقعة ووقف الاستيطان. . لا يمكن أن تكون شريكاً لنا في المفاوضات السياسية، كما لا يمكن أن تكون شريكاً للجنة الرباعية التي طالبتنا بقبول هذه المبادئ.

وفي معرض إجابته عن سؤال: كيف تفسرون تزامن كلام نتنياهو مع الاعلان عن مخطط جديد لبناء وحدات استيطانية في معاليه ادوميم قرب القدس؟ قال عريقات :" لم نفاجأ بذلك لأنه سبق وأختبر هذا الرجل، أي نتانياهو وباعتقادي الآن هو وعد وعوداً متناقضة لليبرمان ولباراك. كما قلت الحكم سيكون على الأفعال إذا ما أقدم على تنفيذ مخطط مستوطنة أيوان، وهي الى الشرق من القدس. هذا سيدمر وسيدفن عملية السلام بمجملها. والنقطة الثانية الأخرى نحن لا نبحث عن مجرد مفاوضات بهدف المفاوضات أو لعملية السلام، إنما نبحث عن صناعة السلام، وبالتالي باعتقادي أن الكرة الآن في ملعب الرئيس أباما وفي ملعب الرئيس مدفيديف وفي ملعب رئيس الأمم المتحدة وفي ملعب الاتحاد الأوروبي ليقولوا كلمتهم. لا يمكن لهم أن يتعاملوا مع المعايير المزدوجة هذه المرة، ويبدو أن اسرائيل لا تفكر بالسلام على المسارين الفلسطيني والسوري، وهي تفكر بالحرب على إيران".

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية