قطاع البناء الروسي الأكثر تأثرا بالأزمة المالية العالمية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27010/

طالت تأثيرات الأزمة المالية العالمية جميع فئات المجتمع الروسي وكل قطاعات اقتصاد البلاد، بما فيها قطاع البناء. ومن المعروف ان معظم العاملين في هذا القطاع هم من مهاجري جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق.

طالت تأثيرات الأزمة المالية العالمية جميع فئات المجتمع الروسي وكل قطاعات اقتصاد البلاد، بما فيها قطاع البناء. ومن المعروف ان معظم العاملين في هذا القطاع هم من مهاجري  جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق.

وقد أدت الأزمة المالية العالمية، التي أثرت على كل مجالات الحياة الاجتماعية والاقتصادية في روسيا، إلى وقف عدد كبير من مشاريع البناء في موسكو وضواحيها، فقد خلالها عشرات الآلاف من عمال جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق وظائفهم بين عشية وضحاها.

ويشكل العمال الذين ينتمون إلى طاجكستان وأوزبكستان وقرغيزيا ومولدوفا وأوكرانيا، العمود الفقري لسوق العمل في روسيا،  حيث يعملون في مجالات عدة مثل البناء والزراعة والنقل والخدمات.

ويعيش هؤلاء العمال أوضاعا معيشية صعبة، نظرا لإنخفاض دخلهم. وهو ما حذرت منه وزارة الداخلية الروسية، مؤكدة أن هذه الأحوال الصعبة للعمال المهاجرين قد تؤثر على الوضع الأمني في البلاد.
وحسب الإحصاءات، فقد ازدادت نسبة الجرائم التي يقوم بارتكابها المقيمون الأجانب في روسيا 23% مقارنة مع السنة الماضية.

علما أن عدد العمال غير الشرعيين في روسيا  يبلغ حتى الآن نحو 4 ملايين شخص، ورغم تشديد قانون الهجرة في السنوات الأخيرة، فعددهم لا ينخفض إلا قليلا. وربما يعود ذلك الى ان من مصلحة أصحاب الشركات، استخدام هذا النوع من الأيدي العاملة لتفادي دفع الضرائب الزائدة.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)