أقوال الصحف الروسية ليوم 11 مارس / آذار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26640/

صحيفة "غازيتا" نشرت مقالة جاء فيها أن الرئيس ديمتري مدفيديف أعلن عن حملة جديدة ضد الرشوة والفساد الإداري في روسيا، وقال في اجتماعِ مجلسِ مكافحة الفساد، إنه سوف يُصدِر قريبا مرسوما رئاسيا يُلزِم العاملين في القطاع الحكومي، الإعلانَ عن دخولهم وممتلكاتهم كل عام. ويشمل هذا الإجراءكافة موظفي الدولة بمن فيهم رئيس البلاد. وتبرز الصحيفة تأكيد الرئيس ميدفيديف أن عقوبة الطرد ستطال كل موظف يرفض تقديم بيانات عن ممتلكاته، وكل موظف يَستخدم موقعَه في دوائر الدولة لتحقيق مكاسب شخصيةٍ، مستغلاً فترة الازمة الاقتصادية. وتضيف الصحيفة أن السيد مدفيديف أكد لأعضاء مجلس مكافحة الفساد أن الخبراء يعكفون على وضع آلية للتحقُّـق من صحة المعلومات التي يُدلي بها الموظوفون، والمتقدمون للعمل في الدوائر الحكومية. وتقوم لجنة مختصة بإعداد نظامٍ لمتابعة شؤون الموظفين الذين يستقيلون من العمل في القطاع الحكومي. ويبرز كاتب المقالة أن الرئيس ميدفيديف سوف يعتمد في القريب العاجل خطةً خمسية لتطوير واصلاح الخدمة المدنية في روسيا. ويوضح الكاتب أنه تم في ديسمبر الماضي تشكيلُ لجنةٍ برئاسة رئيس ديوان الرئاسة سيرغي ناريشكين، مهمتها إعدادُ الدراسات، وتقديم المشورات للرئيس فيما يخص تطويرَ وإصلاحَ الخدمة المدنية.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تتوقف عند مناوشة بحرية جرت بين الصين والولايات المتحدة ، حيث أجبرت الزوارق الحربية الصينية سفينةً امريكية على مغادرة السواحل الصينية ، متهمة طاقمها بالتجسس على قاعدة بحرية صينية. من جانبها اعتبرت واشنطن التصرفَ الصينيَّ عملا عدوانيا ، ودعت بكين إلى احترام القوانين الدولية. وفي بيان عن الحادث اتهمت الصين الولاياتِ المتحدةَ بالقيام بأبحاث غير شرعية بالقرب من سواحلها. وتُـعيد الصحيفة للذاكرة حادثةَ الاصطدام ، التي جرت بين طائرةِ تجسسٍ أمريكية ، ومقاتلةٍ صينيةٍ عام 2001 ، فوق بحر الصين الجنوبي. وقد كان ذلك الحادث أولَ نزاع دولي في عهد بوش. واضطرت الإدارة الأمريكية وقتها للاعتذار للصين. ويُـعبِّـر كاتب المقالة عن اعتقاده بأن المناوشات بين الجانبين سوف تزداد. ذلك أن الصين ترغب في زيادة تواجدها العسكري في المحيط الهادي ، وترغب كذلك في الحد من هيمنة الولايات المتحدة على المحيط الهادي. أما واشنطن فسوف تواصل أنشطتها التجسسية في تلك المنطقة ، ولن تـقَـدِّم أيةَ تنازلات للصينيين. لأن من شأن ذلك أن يؤثر على ثقة حلفائها بها. ويختم الكاتب ملاحظا أن هذه المناوشات يمكن أن تؤثر سلبا على العلاقات الامريكية الصينية ، رغم أن ذلك لا يخدم مصلحة أيٍّ من البلدين في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية.

 صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" لنقرأ مقالة تتحدث عن المناورات التي بدأت جنوبَ شبه الجزيرة الكورية بمشاركة قواتٍ من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية. وتبرز ردَّ فعلِ السلطات الكورية الشمالية، التي اعتبرت المناوراتِ ، تدريبات على اجتياحها، وهددت بتوجيه ضربة انتقامية في حال حصول أي انتهاك لأراضيها. ولتسليط الضوء على هذه المستجدات، أجرت الصحيفة مقابلة مع ألكسندر جيبين رئيسِ مركز الأبحاث الكورية ، في معهد الشرق الأقصى، التابعِ لأكاديمية العلوم الروسية. يؤكد السيد جيبين أن التوتر في شبه الجزيرة الكورية يَحملُ طابعا موسميا. ذلك أن الولاياتِ المتحدةَ وكوريا الجنوبية تجريان مناورات واسعة النطاق في مثل هذا الوقت من كل عام. ولذلك فإن بيونغ يانغ تتخوف من أن يَشُنَّ البَـلَـدان ضربة مفاجئة ضدها، سيما وأنها علمت من أكثر من مصدر أن واشنطن يمكن أن تشن عليها هجوما استباقيا مباغتا. ويوضح الخبير الروسي أن كوريا الشمالية تنظر بحساسية لهذه المناورات ، لأنها لا تملك وسائلَ حديثةً للإنذار المبكر، ولا أسلحة تقليدية حديثة. ويعبر السيد جيبين عن قناعته  بأن التوتر بين كوريا الشمالية من جهة والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية من جهة أخرى يمكن أن يتسبب في مناوشاتٍ متفرقةٍ كما حدث في الماضي، لكنه لا يمكن أن يتطور إلى نزاع واسع النطاق. ذلك أن واشنطن وسيول تتجنبان الدخول في مواجهة مع كوريا الشمالية، الدولةِ النوويةِ حديثةِ العهد.

صحيفة "مير نوفوستيه" نشرت مقالةً جاء فيها أن عملاء وكالةِ المخابرات المركزية الامريكية اكتشفوا أن إيران بدأت بتزويد المقاتلين الأفغان بصواريخ من طراز "إس إيه - 14 "، المخصصة للتصدي للمروحيات. وتضيف الصحيفة أن هذه الصواريخَ إيرانيةَ الصنع، تتمتع بعدد من المزايا؛ منها أنها محمولة، أي تطلق من على الكتف، ومنها أنها قادرةٌ على اختراق الأنظمة الإلكترونية الحديثة التي تستخدمها القوات الأجنبية في أفغانستان ، للوقاية من الهجمات الأرضية. وتتميز كذلك بفعاليتها في مواجهة الاهداف التي تحلق على ارتفاعات منخفضة. ولقد أثبتت ذلك عمليا إبان الحرب العراقية الإيرانية. وتنقل الصحيفة عن خبراء أن حركةَ طالبان تُخَزن تلك لصواريخ استعدادا لفصل الربيع، حيث اعتادت الحركة أن تكثف هجماتها ضد قوات التحالف في الربيع. ويشير هؤلاء إلى أن طهران تَستخدم حركةَ طالبان للحد من انتشار النفوذ الأمريكي والبريطاني في المنطقة. ويلفت كاتب المقالة إلى أن حكوماتِ دولِ التحالف، لا ترغب في توتير علاقاتها مع إيران، وهذا ما جعلها تتكتم على معلومات تتحدث عن ضَبطِ شحناتٍ كبيرةٍ من الأسلحة وصلت إلى أفغانستان من إيران.

صحيفة "كوميرسانت" تتحدث عن قمة التعاون الاقتصادي التي تنعقد اليوم في طهران ، ويحضرها رؤساء إيران وتركمنستان واذربيجان وقطر، بالإضافة إلى الرئيس التركي. وتقول الصحيفة إن هؤلاء الزعماء اجتمعوا من وراء ظهر روسيا ليناقشوا إمكانيةَ بناءِ أنبوب "نابوكو" الذي ينقل الغاز من الدول المذكورة إلى أوربا مرورا بتركيا. ويرى كاتب المقالة أن الحديث لا يدور حول "نابوكو" فقط، بل يتعداه ليشمل كل موارد الطاقة في منطقة بحر قزوين. تلك الموارد التي أصبحت مفتاحاً للعلاقات بين روسيا ودول الاتحاد اوروبي، وبين الولايات المتحدة وتركمنستان، وبين أذربيجان كازخستان. ويلفت الكاتب إلى الأهمية التي يتمتع بها اللقاءُ بين رئيسي تركيا وإيران، ذلك أن كُلاً من البلدين يُعتبر وريثا لإمبراطورية امتد حكمها لمئات من السنين من المحيط الاطلسي وحتى هندوستان. ويضيف أن هذه القمة سوف تكشف مدى إمكانية تشكيلِ تحالفٍ بين دولتين تطمحان للعب دور القوة الإقليمية الأساسية. علما بأن إيران تعتمد على القومية الفارسية، وعلى إيدولوجيا إسلاميةٍ شيعةٍ قوية. أما تركيا فتقوم على القومية التركية ، وعلى إيدولوجيا إسلاميةٍ سنية. ويؤكد الكاتب في الختام أن القمة التركية الإيرانية تستقطب اهتمام الكثير من الشعوب خارج البلدين المذكورين. لأن نتائجها تمس مصالح الأذريين والأرمن، والعرب والأكراد.

صحيفة "إزفيستيا" تتناول ظاهرة التنافس بين الشعوب ، للتقرب من الشخصيات التاريخية الشهيرة. وتبرز في هذا السياق أن سبع مدن تاريخية انخرطت في تنافس حاد لإثبات أحقيتِها في اعتبار الكاتب اليوناني الشهير  هوميروس ابنها دون غيرها. وكذلك الأمر بالنسبة للبحار الشهير كريستوفر كولومبوس، الذي اكتَـشَـف القارة الأمريكية عام1492. فقد اعتُـبر كولومبوس خلال القرنين الماضيين تارة إسبانياً، وأخرى جِنويا - أي من مدينة جنوة- وتارة ثالثة كاتالونياً، ومن الطبيعي أن اليهود لا يمكن إلا أن يجدوا وشائجَ قربى مع شخصية كهذه. وتتابع الصحيفة أن فرضية خامسة حول هوية كولومبوس ظهرت مؤخرا. حيث أصدر مؤرخٌ إسباني يُدعى "ألفونسو إنسينيان دي فيليالونغا" أصدر كتابا يؤكد فيه أن لكولومبوس جذورا اسكوتلاندية. ويستند المؤرخ في طرحه هذا إلى معلومات وجدها في أرشيف مدينة جنوة ، تخص ولادة طفل يدعى بيترو في عائلة التاجر دومينيكو سكوتو كولونا. وعائلة كولونا هذه تنتسب إلى بلدة كولون السكوتلاندية. ويؤكد المؤرخ أن بيترو عندما كبر مارس القرصنة، ولكي لا يسيء إلى سمعة العائلة حور اسم العائلة من كولونا إلى كولومبو. وعندما استقر به الأمر في البرتغال ، وقرر العمل في وظيفة كنسية، غير اسمَه إلى كريستوفر تيمنا بأحد القديسين.  وبهذا أصبح يعرف باسم كريستوفر كولومبوس. ويشير الكاتب إلى أن هيئة كولومبوس تؤكد جذورَه السكوتلاندية، فقد كان هذا البحار الشهير أشقر الشعر، أزرق العينين، منمش البشرة، وكأنه أحدُ أبناء إدينبره.

أقوال الصحف الروسية حول الأحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة "كوميرسانت" تناولت جلسة الحكومة الروسية يوم  10 مارس/آذار والتعديلات التي أدخلت على تشريعات الميزانية بهدف مواجهة الأزمة، والتي ستتيح لوزارة المالية تمويل عجز الميزانية من صندوق الاحتياط دون قيود وتقديم ميزانية جديدة لكل سنة على حدة والتخلي عن مشروع الميزانية الثلاثية. ونقلت الصحيفة توقعات وزارة المالية أن يبلغ عجز الميزانية هذا العام  8% من الناتج المحلي الاجمالي  5% خلال العام المقبل  3% في عام 2011 ولفتت إلى أن أصول صندوق الاحتياط التي بلغت مطلع الشهر الجاري نحو 137 مليار دولار تكفي لسنتين ونصف السنة.

صحيفة "إر بي كا ديلي" فتناولت توقيع الاتفاقية بين روسيا وهنغاريا لمد انابيب نقل الغاز في الاراضي الهنغارية ضمن إطار مشروع السيل الجنوبي وذلك خلال زيارة رئيس الوزراء الهنغاري فيرينس دورتشان إلى موسكو، ولفتت الصحيفة إلى أن أزمة الغاز الأخيرة بين روسيا وأوكرانيا أرغمت الدول الأوروبية على تغيير استراتيجيةِ الطاقة والتطلع إلى طرق بديلة لنقل المواد الخام ولهذا تشير "إر بي كا" إلى أن بودابست لم تسقط من حساباتها مشروع نابوكو رغم المخاوف التي تحيط به.

صحيفة "فيدومستي" قالت إن وزارة التعليم والتنمية الاجتماعية تتوقع أن نحو 14% من خريجي الجامعات في روسيا خلال العام الجاري والبالغ عددهم حوالي700ِ ألف خريج،  لن يتمكنوا من الحصول على عمل في مجال تخصصاتهم. ووضعت الوزارة برنامجا وخصصت نحو مليارٍ و300 مليون دولار لتعزيز فرص العمل ، ومع ذلك ما تزال التوقعات أكثر تشاؤما وترى أن نحو 50% مهددون بالبطالة.


 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)