قرغيزيا مستعدة للتعاون مع أمريكا ولكنها لن تتخلى عن فسخ اتفاقية قاعدة "ماناس"

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26445/

تعرب قرغيزيا عن استعدادها للنظر في كافة الفرضيات المتوفرة لدى الولايات المتحدة فيما يتعلق بالمساعدة في تسوية الوضع بافغانستان . وأعلن ذلك كرمانبيك باكييف رئيس قرغيزيا في تصريح ادلى به يوم 5 مارس / آذار لإذاعة "بي بي سي" البريطانية.

تعرب قرغيزيا عن استعدادها للنظر في كافة الفرضيات المتوفرة لدى الولايات المتحدة فيما يتعلق بالمساعدة في تسوية الوضع  بافغانستان . وأعلن ذلك كرمانبيك باكييف رئيس قرغيزيا في تصريح ادلى به يوم 5 مارس / آذار لإذاعة "بي بي سي" البريطانية.

 ولمح رئيس قرغيزيا الى ان الحديث يمكن ان يدور حول استخدام قاعدة "ماناس" الجوية الواقعة في ضواحي العاصمة القرغيزية  وذلك في إطار النظر بتلك الفرضيات.
والجدير بالذكر ان مذكرة وزارة الخارجية القرغيزية حول إغلاق القاعدة الجوية الامريكية في "ماناس"ومغادرة عسكريي التحالف الاراضي القرغيزية قبل حلول يوم 20 أغسطس / آب القادم كانت قد سلمت الى السفير الامريكي في بشكيك يوم 20 فبراير/شباط الماضي.
وأعلن الرئيس باكييف مجيبا عن سؤال حول احتمال عدم أغلاق القاعدةالامريكية  قائلا: " لا تجري في الوقت الحاضر مباحثات بهذا الشأن ، لكنني اود ان اقول ان الابواب ظلت مفتوحة ، واننا جاهزون لان ننظر في كل الفرضيات التي يمكن ان تطرحها حكومة الولايات المتحدة الامريكية فيما يخص تسوية الوضع في أفغانستان". وأضاف باكييف قائلا: " لابد من إجراء مباحثات للاتفاق على شكل او إطار قد  قد يحقق  الفائدة المرجوة، واظن ان حكومة الولايات المتحدة الامريكية مستعدة لمثل هذا الحوار. اما بالنسبة لقرغيزيا فأبوابها مفتوحة، واننا جاهزون لهذا الحديث."
ومن جهة اخرى أكد رئيس قرغيزيا ان الحديث لا يمكن ان يدور في إطار الشروط السابقة التي أدت الى فسخ اتفاقية قاعدة "ماناس" مع الولايات المتحدة. وأضاف باكييف قائلا: " لم تكن لدينا ، وليست هناك الآن تناقضات سياسية  مع الولايات المتحدة . ويكمن جوهر المسألة في الاساس الاقتصادي الذي يعد سببا اول في فسخ الاتفاقية. اما السبب الثاني  فانه يكمن بالطبع في ان عسكريي التحالف  كانوا يرتكبون جنحا مختلفة ، ولا يمكننا ان نطبق بحقهم قوانيننا ونضعهم تحت المسؤولية بسبب انهم يحظون بالحصانة الشخصية".
أراء في حكومة وبرلمان قرغيزيا
صرح مرزا كاباروف ممثل الحكومة القرغيزية في البرلمان القرغيزي لوكالة " انترفاكس" الروسية يوم 5 مارس/آذار ان الحكومة القرغيزية لن تتخلى عن نيتها في فسخ الاتفاقية المعقودة مع الدول الاحدى عشرة الاعضاء في التحالف المكافح للارهاب. وأوضح ممثل الحكومة القرغيزية ان حكومته قد سلمت في منتصف فبراير / شباط الى البرلمان مشاريع القوانين الخاصة بفسخ الاتفاقيات مع هذه الدول التي يرابط عسكريوها في قاعدة ماناس الجوية الى جانب القوات الامريكية. وسيتم النظر فيها بعد الانتهاء من دراستها   في اللجان البرلمانية المختصة.
وأعلن ممثل الحكومة القرغيزية قائلا: " يبدو لي ان بقية الاتفاقيات سيتم فسخها ايضا على غرار اتفاقية قاعدة "ماناس" الامريكية التي كان قد فسخها البرلمان. وصرح كاباي قرابيكوف العضو في الكتلة الحكومية بالبرلمان القرغيزي " آك جول" ورئيس لجنة الشؤون الدولية في البرلمان  لوكالة " انتر فاكس" الروسية  بان مسألة فسخ الاتفاقيات الاحدى عشرة سيتم النظر فيها في اللجان اولا ثم في البرلمان . وأشار نائب البرلمان الى ان البرلمان سيصادق على عملية فسخ الاتفاقيات . ولا يشارك قرابيكوف رأي بعض المراقيبين السياسيين القرغيزيين وكذلك باقيت بيشيموف زعيم الكتلة البرلمانية المعارضة والحزب الاشتراكي الديموقراطي القائل ان البرلمان سيرفض فسخ بقية الاتفاقيات الاحدى عشرة وستظل القاعدة في عملها في قرغيزيا.
ولدى ذلك ذكر قرابيكوف ان قرغيزيا يمكن ان تواصل تعاونها مع الدول الاعضاء في التحالف المكافح للارهاب. وأضاف قائلا: " ان الحديث يدور حول أشكال جديدة للتعاون".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)