المحكمة الدولية تصدر قرارا بحق البشير مطلع الشهر المقبل

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26052/

أعلنت مصادر في محكمة الجنايات الدولية أن المحمكة ستصدر قرارها بشأن طلب المدعي العام أمرا بالقبض على الرئيس السوداني عمر حسن البشير في 4 مارس/اذار المقبل.

أعلنت مصادر في محكمة الجنايات الدولية أن المحمكة ستصدر قرارها بشأن طلب المدعي العام لإصدار أمر بالقبض على الرئيس السوداني عمر حسن البشير في 4 مارس/اذار المقبل.

وأكدت المحكمة الجنائية الدولية في بيان لها يوم الإثنين 23 فبراير/شباط  أن قرارها سيصدر في بيان صحفي وسينشر في موقعها الالكتروني.
وكان المدعي العام لويس مورينو أوكامبو اتهم الرئيس البشير بإرتكاب جرائمِ حرب وإبادة جماعية في إقليم دارفور غرب السودان.
يذكر أن الاتحاد الأفريقي والجامعة العربية يبذلان جهودا لاقناع أعضاء مجلس الأمن بالتدخل لتأجيل اصدار المذكرة طبقا  للمادة السادسة عشرة من قانون المحكمة الأساسي.
من جهته قال مستشار الرئيس السوداني عبدالله مسار لقناة "روسيا اليوم" إن بلاده اتخذت جميع الإجراءات اللازمة لمواجهة قرار محكمة الجنايات الدولية حال صدوره، مجددا رفض الخرطوم للقرار.

وأضاف مسار بهذا الصدد: "من حيث إدارة البلاد نحن رتبنا أمرنا، وسنواجه كل الإحتمالات... والموقف القانوني لنا واضح من هذه المسألة... هناك أصدقاء للسودان هما روسيا والصين والمجموعو الالعربية والأفريقية والكاريبية، وحركة المجتمع الإسلامي، كل هؤلاء يساندون السودان. وفي تقديرنا هذه المحكمة هي مسيسة ولا علاقة لها بالعدالة".

محلل سياسي: هناك فشل في إصدار قرار المحكمة الدولية ولكن الإحتمالات مفتوحة

وحول هذا الموضوع أجرت قناة "روسيا اليوم" إتصالا هاتفيا مع هاني رسلان رئيس برنامج دراسات السودان في مركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، قال فيه أن هناك فشلا حتى الآن، في إصدار قرار من هذا النوع. فالخطة الإستراتيجية للتحالف الغربي، الذي تقوده الولايات المتحدة في مجلس الأمن بالتعاطي مع هذا الملف، تقضي بانتظار صدور قرار محكمة الجنايات الدولية بحق البشير، ثم الحوار مع الحكومة السودانية على قضايا عديدة. فاذا حصل تفاهم بعد اللقاءات، حينها تتدخل هذه الدول لإستصدار قرار بتجميد صلاجيات البشير لمدة عام، قابل للتجديد. وهو ما يعد سيفاعلى رقبة ليس رئيس الجمهورية السودانية فحسب، بل وبلاده أيضا. وهو ما يفسر تحويل هذا الملف  إلى محكمة الجنايات الدولية.

وأضاف رسلان أن روسيا والصين تؤيدان تعطيل تحرك المحكمة الدولية، لكن ذلك غير كاف لمنع إصدار القرار. غير أن إجتماع كل الأطراف في موقفها المؤيد للسودان، قد يفضي إلى نتيجة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك