العجوز الشمطاء .. هل هي مشعوذة شريرة أم ساحرة خيرة؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25987/

ما يزال مشروع أطلقته شركة سياحية محلية في قرية كووكووبوي بمحافظة ياروسلافل الروسية منذ 5 سنوات، وتلعب فيه "العجوز الشمطاء" دورا رئيسا، ما يزال يثير الجدل داخل الأوساط الروسية.

ما يزال مشروع أطلقته شركة سياحية محلية في قرية كوكوبوي بمحافظة ياروسلافل الروسية منذ 5 سنوات، وتلعب فيه العجوز الشمطاء دورا رئيسا، ما يزال يثير الجدل داخل الأوساط الروسية.

ويعد المشروع الذي سمي بالعجوز الشمطاء أو كما يطلق عليها بالروسية "بابا ياغا"، إنجازا ٍسياحيا ٍترفيهيا ، إستلهم اسمه من حكاية شعبية روسية قديمة تقدم "بابا ياغا" على أنها ساحرة عجوز قبيحة الملامح تسكن أعماق الغابات في كوخ قائم على ساقي دجاجة. وإذا كانت تظهر عادة في معظم القصص والحكايات كمشعوذة شريرة تأكل لحم البشر وتخطف الأطفال، فإن هناك قصصا أخرى تستخدم فيها العجور الشمطاء قوة سحرها لمساعدة الأبطال الخيرين. وهو الوجه المغاير الذي تظهر فيه أمام ضيوفها الصغار في قرية كوكوبوي. ومنذ الإعلان عن تلك القرية موطنا رسميا للعجوز، إنهمر السياح من كل حدب وصوب لزيارتها وشرب الشاي في ضيافتها.

وإذا كان هذا المشروع قد جلب للقرية مردودا ماديا مهما استخدم لترميم الطرقات وتطوير المطعم المحلي، إلا أن هناك من يعارض المشروع محذرا من مخاطر ارتباط المنفعة العامة برموز القوى الشريرة الفولكلورية، على حد قولهم.

وكان رجال الدين من أوائل المطالبين بطرد سيدة الساحرات من كوكوبوي، محتجين بشدة على وجودها بجوار كاتدرائية بنيت أواخرَ القرن التاسع عشر. وهو الموقف الذي لقي تأييد بعض النواب المحليين.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)