الأزمة قد تفرز آثارا إيجابية على قطاع المصارف الروسي

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25951/

يعتقد البعض أن أزمة المال والاقتصاد العالمية قد تؤثر إيجابياً على القطاع المصرفي الروسي. ويتمثل هذا الوجه الإيجابي للأزمة في تسريع وتيرة عمليات الاندماج والاستحواذ ضمن القطاع المصرفي الروسي بما يزيد عن 3 أضعاف عن السابق.

يعتقد البعض أن أزمة المال والاقتصاد العالمية قد تؤثر إيجابياً على القطاع المصرفي الروسي.  ويتمثل هذا الوجه الإيجابي للأزمة في تسريع وتيرة عمليات الاندماج والاستحواذ ضمن القطاع المصرفي الروسي بما يزيد عن 3 أضعاف عن السابق.

ويشير فلاديمير تيخوميروف كبير اقتصاديي مؤسسة "أورال سيب" المالية انه "يتوجب على الدولة تقليص قائمة المصارف المؤهلة للحصول على دعم حكومي، والتركيز على ضخ السيولة في الاقتصاد عبر المصارف الكبيرة، ما سيساهم في دفع عجلة عمليات الاندماج والاستحواذ ضمن القطاع المصرفي".
وهناك مناصرون  لتسريع وتيرة عمليات اندماج البنوك بين كبار موظفي المصرف المركزي الروسي، يتحدثون عن الحاجة إلى تخفيض عدد المصارف العاملة في روسيا  والبالغ عددها حالياً  1200 مصرف تقريباً. ويعزو هؤلاء فكرتهم إلى ضرورة  زيادة رأسمال المصارف ، وهو ما يزيد من ثباتها وقوتها التنافسية ، وهذا ما يتحقق عبر عمليات الاندماج.
من جهة أخرى، يرى عدد من الخبراء ان روسيا تحتاج الى وجود البنوك الكبيرة والمتوسطة والصغيرة على حد سواء، داعين  الى تقديم المساعدات المالية للبنوك الصغيرة التي تعاني بشدة من الازمة المالية. ويشير هؤلاء الى أن للبنوك الصغيرة دوراً  إيجابياً  في إقراض رجال الأعمال المتوسطين والصغار.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم