البرلمان القرغيزي يصوت لإغلاق القاعدة الجوية الأمريكية في بشكيك

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25894/

صوّت البرلمان القرغيزي في 19 فبراير/ شباط لصالح قرار الحكومة القاضي بإغلاق القاعدة الجوية الأمريكية المتواجدة في مطار "ماناس" الدولي بالعاصمة بيشكيك. وقد صوت 78 نائباً قيرغيزياً لصالح قانون إلغاء القاعدة من أصل 90 نائباً.

صوّت البرلمان القرغيزي في 19 فبراير/ شباط لصالح قرار الحكومة القاضي بإغلاق القاعدة الجوية الأمريكية المتواجدة في مطار "ماناس" الدولي بالعاصمة بيشكيك. وقد صوت 78 نائباً قيرغيزياً لصالح قانون إلغاء القاعدة من أصل 90 نائباً.

وكان الرئيس القرغيزي قد أعلن مطلع الشهر الجاري من موسكو قرار حكومته حول اغلاق القاعدة الأمريكية المذكورة، ولكن كان يجب على برلمان البلاد اتخاذ القرار النهائي بهذا الشأن. والآن وبعد مصادقة النواب القرغيزيين على قرار الحكومة بغلق القاعدة الأمريكية من أراضي بلادهم، ستتم إحالة مشروع القانون هذا إلى الرئيس القرغيزي لتوقيعه، وستقوم الحكومة القرغيزية رسميا بابلاغ الطرف الأمريكي عن فسخ الإتفاقية الخاصة بوجود قاعدته في بشكيك.
وتجدر الإشارة إلى أن القاعدة الجوية الأمريكية أنشئت  في قرغيزيا عام 2001 في إطار عملية دعم القوات الدولية المتواجدة في أفغانستان. ويتواجد حاليا في مطار "ماناس" 1200 جندي أمريكي وطائرات نقل عسكرية الأمريكية.

ولم يعد تواجد  القوات الامريكية ذي نفع بالنسبة للقرغيزيين، فهم لم يحصلوا على المساعدات الأمريكية الموعودة، بل وبات  هذا التواجد يشكل تهديدا لموقع قرغيزيا  بين المنظمات الإقليمية وعلاقاتها مع دول الجوار. وهذا ما أكده الرئيس القرغيزي بقوله :" لقد ناقشنا مع الأمريكيين عدة مرات مسألة التعويض الاقتصادي مقابل تواجدهم، لكن لم نلق تفهما. إضافة إلى أن المشاكل المتراكمة تثير استياء في قرغيزيا، لذلك قررت الحكومة إغلاق القاعدة".

ويسبب الوجود الامريكي هذا أزمة داخلية، كما أن ظهور الجنود الأمريكيين يحدث حرجا لأبناء البلد، خاصة بعد مقتل مواطن قرغيزي على يد عسكري أمريكي لم تطله يد العدالة.

وقد شددت نائبة رئيس البرلمان تشولبون باييكوفا على أن شعبها لن يسمح بوضع أراضي بلاده في واجهة المعروضات، بقولها :" أستطيع القول كمواطنة قرغيزية أن هذه السجالات السوقية تشعرني بالمهانة حين توضع قرغيزستان في واجهة المعروضات وكأننا نساوم، بمعنى أننا سنسمح بإبقاء القاعدة الجوية إن هم أعطونا أكثر بحيث يستمرون بالدوس على أرضنا القرقيزية ويشعر المواطنون بالإهانة".

لقد غدت القاعدة في الواقع منذ زمن قضية قرغيزية داخلية تجرح كرامة الناس برؤية الجنود الأمريكيين المتمتعين بالحصانة في شوارع بيشكيك. وكان على الحكومة القرغيزية أن تحدد موقعها . فهي عضو منظمة الأمن الجماعي ومنظمة شنغهاي للتعاون.

محلل عسكري روسي: أمريكا تغمض اعينها عن إنتهاكات حقوق الانسان مقابل الحصول على قاعدة عسكرية  

وادلى  فيكتور ليتوفكين المحلل العسكري الروسي بحديث لقناة "روسيا اليوم" حول إغلاق القاعدة العسكرية الأمريكية في قرغيزيا قال فيه :" إن أسباب   إغلاق هذه القاعدة متعددة، ومن أهمها حسب نظري هو العامل الإقتصادي. فقرغيزيا تعمها أزمة اقتصادية خانقة. والأمريكيون يدفعون حوالي 60 أو 70 مليون دولار فقط، دون أن يدفعوا الضرائب، بالإضافة الى أنهم لا يلتزمون ولا ينفذون القوانين المحلية. حتى أنه قتل أحد العمال القرغيزيين على يد الجنود الأمريكيين ولم يعاقب أحد. لذا يرى القرغيزيون أنه يجب اغلاق أبوابهم في وجه أمريكا...".

وأضاف المحلل العسكري :" إن واشنطن بدأت اليوم تقلق جراء قرار إغلاق هذه القاعدة وغدوا يبحثون عن البديل ويجرون مباحثات في دوشنبة مع رحمن رئيس جمهورية طاجكستان، وفي أوزبكستان وغيرهما من أجل ايجاد قاعدة بديلة. وإذا لم يفلحوا في ذلك فإنهم سيضطرون لدفع المبلغ الذي تريده بشكيك...".

وقال ليتوفكين حول ما إذا كانت أوزبكستان ستكون البديلة عن قرغيزيا :" ولم لا، فاليوم الولايات المتحدة الأمريكية تنظر الى الرئيس الأوزبكي كريموف ليس كدكتاتوري كما كان في السابق ...فالآن توجد لدى أمريكا مشاكل كثيرة في أفغانستان، فلذلك تغمض أعينها عن الإنتهاكات التي يقوم بها كريموف لحقوق الإنسان من أجل الحصول على قاعدة عسكرية في أوزبكستان...".

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك