مسرحية "سوناتا كريوتزر" ومسألة الحب والزواج

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25827/

وجدت أخيرا قصة الكاتب الروسي العظيم ليف تولستوي "سوناتا كريوتزر" طريقها إلى خشبة المسرح من خلال عرض حمل ذات الاسم وبدأ تقديمه في الصالة الصغيرة لمسرح موسكو الفني.

وجدت أخيرا قصة الكاتب الروسي العظيم ليف تولستوي "سوناتا كريوتزر" طريقها إلى خشبة المسرح من خلال عرض حمل ذات الاسم وبدأ تقديمه في الصالة الصغيرة لمسرح موسكو الفني.  علما أن  تولستوي كتب هذه القصة عام 1889 واستقى عنوانها  من السوناتا رقم 9  للموسيقار بيتهوفن المهداة لرودولف كريوتزِر.
ويبدأ العرض بنقاش يدور في القطار حول مفهوم الحب.. هل هو إعجاب شخص بآخر ؟ وما مدة هذا الإعجاب ؟ سنة ؟ شهر ؟ أم  ساعة؟
إن شروط الحياة هي التي تملي على الزوجين أن يظلا معا، أما الحب فلا علاقة له ... لأنه يمكن ان  يتحول بسرعة إلى بغض وكراهية.
ويروي بطل القصة بوزدنيشيف كيف بدأ ذلك الحب الذي دفعه إلى قتل زوجته: "لم أتزوجها طمعا  في مال أو جاه ...بل على العكس كنت أنوي صادقا أن أبقى إلى جانبها طوال العمر. ولكنْ ، انحرفت الأمور ، وفرحة شهر العسل لم تكتمل... فمنذ اليوم الثالث أو الرابع أصيبت "ليزا" بكآبة نفسية ، وعكست ملامح وجهها برودة مفاجئة وكرها غريبا".
وحدث بعد ذلك شجار ثم تلاه آخر ،وفهم بوزدنيشيف أنها اشتعلت ، وأدرك أن الزواج ليس شيئا سارا أبدا. وقتها كان يعتقد أن سبب تعاسته  هو طبع زوجته السيئ.
وتتفاقم الأمور حين يزور الأسرة شاب عازف كمان بارع أنهى الدراسة للتو في كونسرفاتوار باريس. إذ تعجب ليزا بأدائه ، وهي تهوى العزف على البيانو ، فتنشأ بينهما علاقة على أساس الاهتمام المشترك بالموسيقى .كما تتفق ليزا مع الموسيقي الشاب  على عزف السوناتا رقم 9 لبيتهوفن.. سوناتا كريوتزِر.
يسافر بوزدنيشيف  إلى مدينة أخرى بحُجة القيام ببعض الأعمال مخبئا وساترا غيرته الخانقة. و يعود فجأة ليقبض على ليزا مع الموسيقي.. يهرب العازف ويطعن بوزدنيشيف زوجته بالخَنْجَر. ولكن المؤسف أن  ليزا وعازف الكمان الشاب كانا في واقع الأمر يعزفان سوناتا كريوتزر.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية