آسيا.. الوجهة الأولى لوزيرة الخارجية الأمريكية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25731/

تتوجه وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الأسبوع القادم إلى آسيا في أول جولة خارجية لها منذ تولي الإدارة الجديدة مهامها في البيت الأبيض. وتشمل جولة هيلاري التي تستمر 8 أيام، كلا من اليابان وإندونيسيا وكوريا الجنوبية والصين.

تتوجه وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الأسبوع القادم إلى آسيا في أول جولة  خارجية لها منذ تولي الإدارة الجديدة مهامها في البيت الأبيض. وتشمل  جولة هيلاري التي تستمر 8 أيام، كلا من اليابان وإندونيسيا وكوريا الجنوبية والصين.

 ويلاحظ المراقبون ان وزيرة الخارجية الامريكية الجديدة كلينتون خصصت  اول رحلة لها الى خارج الولايات المتحدة لزيارة اسيا، بعد ان اعتاد اسلافها وزراء الخارجية الامريكيون الجدد تخصيصها عادة لأوروبا او الشرق الاوسط.
ويرى المحللون ان اختيار كلينتون هذا  يتماشى مع حراك العالم الاقتصادي والعسكري ومؤشراته التي تدل على تعاظم ثقل القارة الآسيوية. وستكون محطتها الأولى هي اليابان.
وفسرت بعض الصحف الأمريكية ذلك بمحاولة كلينتون تخفيف وطأة تصريحات سابقة لها قالت فيها ان العلاقات الأمريكية الصينية هي الاهم في السنوات المقبلة. ومن اجل تجاوز تصريحها السابق اكدت هيلاري كلينتون"ان تحالفنا الاستراتيجي مع اليابان يدشن عامه الـ50، ويجب ان يستمر بنفس القوة، دون أدنى شائبة. وسوف ننفذ اتفاقا أمنيا كنا ابرمناه عام  2005 لنقل 8 الآف جندي من قواعدنا في أكيناوا إلى غوام."
وستجري كلينتون في جاكارتا،  مشاورات مع كبار المسؤولين الإندونيسيين حول مصالح البلدين المشتركة في جنوب شرق آسيا. كما تبحث هيلاري إمكانية عودة برنامج فيالق السلام الأمريكية الذي توقف منذ منتصف الستينات. وقالت ايضاً  "ان هناك بيئة صالحة لانماء علاقات أفضل مع اندونيسيا. ولست في حاجة ان اذكركم بان رئيسنا الجديد عاش هناك وهو معروف ومقدر بين الشعب الاندونيسي. "

 و سيهيمن الملف النووي  لكوريا الشمالية على مباحثات كلينتون في سيئول، خاصة ان الزيارة تتزامن مع استعداد بيونغ يانغ لتجربة صاروخ بعيد المدى.
وكانت كلينتون في رابطة اسيا بنيويورك قد قالت  ان ادارة اوباما مستعدة لتطبيع العلاقات الثنائية والتوصل الى معاهدة سلام دائمة في شبه الجزيرة الكورية تحل محل اتفاقيات الهدنة القائمة منذ فترة طويلة، بالإضافة إلى توفير المساعدات اللازمة لتلبية احتياجات الطاقة والغذاء والدواء شريطة ان توقف كوريا الشمالية برنامجها النووي تماما وبطريقة يمكن التحقق منها. واضافت "ا ن واشنطن وسيئول ملتزمتان بتوسيع مدى التعاون بينهما بما يفيد المصلحة المشتركة، ونحن نحتاج إلى العمل معا لتحقيق الاستقرار في شمال شرق آسيا". وواصلت قولها: ان إدراة الرئيس أوباما تتعهد بمواصلة العمل من خلال المباحثات السداسية لحل الأزمة النووية مع بيونغ يانغ."

وتعد الصين التي تستضيف المحادثات السداسية مع بيونغ يانغ  المحطة الأخيرة لـهيلاري التي اعلنت استئناف المحادثات العسكرية مع بكين هذا الشهر بعد ان علقت العام الماضي على خلفية بيع اسلحة أمريكية لـتايوان. كما يحتل ملف معالجة التغيرات المناخية صدارة اجندة مباحثات كلينتون.
هذا ويرافق وزيرة الخارجية الأمريكية في جولتها الاسيوية مبعوثها الخاص لقضايا التغير المناخي تود شتيرن والمفاوض الامريكي السابق مع كوريا الشمالية كريستوفر هيل. ويسود الترقب  مختلف الأوساط التي تتطلع إلى التغيير الذي قد تحدثه الإدارة الجديدة للبيت الأبيض.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك