اسرائيل ستحضر مؤتمر موسكو للسلام كي تتجنب حضور مثيله في فرنسا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25660/

نقلت صحيفة " جورازاليم بوست" عن أحد كبار المسؤولين الحكوميين في اسرائيل أنه في الوقت الذي لايوجد فيه متحمسون لفكرة عقد مؤتمر دولي للسلام، فإن اسرائيل "وفي حال كان الأمر لا مفر منه" تفضل عقد المؤتمر في روسيا وليس في فرنسا.

نقلت صحيفة الـ" جورازاليم بوست" عن أحد كبار المسؤولين الحكوميين في اسرائيل أنه في الوقت الذي لايوجد فيه متحمسون لفكرة عقد مؤتمر دولي للسلام، فإن اسرائيل "وفي حال كان الأمر لا مفر منه" تفضل عقد المؤتمر في روسيا وليس في فرنسا.
وأشار المسؤول الى أن زيارة لافروف التي تبدأ في الـ15 من الشهر الجاري وفي المرحلة الانتقالية للسلطة في اسرائيل تأتي للدفع باتجاه عقد مؤتمر موسكو للسلام.
وتشمل زيارة لافروف بالاضافة الى اسرائيل أراضي السلطة الوطنية الفلسطينية ومصر وسلطنة عمان والبحرين.
وكان لافروف قد اعلن في موسكو انه سيلتقي في اسرائيل كلا من الرئيس شمعون بيريز ورئيس الوزراء ايهود اولمرت ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني وزعيم حزب الليكود بنيامين نتانياهو.

وقال مسؤولون اسرائيليون ان القدس تفضل روسيا لاستضافة القمة حول الشرق الاوسط، إذا كان لا بد من عقده، وذلك يرجع الى أن موسكو كانت تضغط من اجل متابعة مؤتمر أنابوليس وهي فكرة تجسدت في العديد من التصريحات منذ اجتماع الرباعية، ونظرا للموقف الروسي المتوازن خلال عملية "الرصاص المصبوب"، ناهيك عن أن الاسرائيليين يعتقدون ان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يبدو  وكأنه يصبو الى استغلال المؤتمر من اجل توسيع نطاق القبول الدولي للرئيس السوري بشار الأسد ، رغم أن دمشق لم تغير مواقفها من  حزب الله وحماس، ولبنان أو إيران.
سلطانوف: يجب عقد المؤتمر في النصف الأول من العام الحالي
بدوره قال الكسندر سلطانوف نائب وزير الخارجية الروسي لشؤون الشرق الأوسط أن مؤتمر موسكو الدولي للسلام يجب أن يعقد في النصف الأول من السنة الجارية.
وأضاف سلطانوف الذي تحدث عقب لقائه بان كي مون الأمين العام لمجلس الأمن الدولي  أنه يتوجب في الوقت القريب جمع كافة العناصر التي تتيح  تحديد وقت محدد لعقد المؤتمر.
لكن سلطانوف أشار الى عدد من المهام  المستعجلة التي يجب  أن تنجز خدمة للوصول للهدف وهي التوصل الى وحدة الصف الفلسطيني، ناهيك عن ان الانتخابات الاسرائيلية قد انتهت وينبغي انتظار ان تلتئم حكومة، بالاضافة الى ازالة آثار الأزمة الأخيرة في قطاع غزة.
وقال لافروف أن المؤتمر لن يكون دون  المستوى الوزاري، وستكون الرباعية نواته بالاضافة الى المشاركين من الدول المعنية أي العرب واسرائيل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية