باروزو: الاتحاد الاوروبي لا ينوي حاليا تقديم الدعم المالي لـ"السيل الشمالي" و"السيل الجنوبي"

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25427/

اعلن خوسيه مانويل باروزو رئيس المفوضية الأوروبية في مؤتمر صحفي عقب مباحثاته مع ريئس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين يوم 6 فبراير/شباط بموسكو ان الاتحاد الاوربي لا يعتزم بعد تقديم المساعدة المالية لبناء خطي أنابيب الغاز "السيل الشمالي" والسيل الجنوبي". من جهة اخرى قال باروزو ان الاتحاد الاوروبي يؤكد دعمه لروسيا في مسألة انضمامها الى منظمة التجارة العالمية.

 اعلن خوسيه مانويل باروزو رئيس المفوضية الأوروبية في مؤتمر صحفي عقب مباحثاته مع ريئس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين يوم 6 فبراير/شباط بموسكو ان الاتحاد الاوربي لا يعتزم بعد تقديم المساعدة المالية لبناء خطي أنابيب الغاز "السيل الشمالي" والسيل الجنوبي".
وحسب قول باروزو، فان خطي الغاز المذكورين يعتبران مشروعين تجاريين ولم ترد الى الاتحاد الاوروبي طلبات من قبل الشركات حول تخصيص الاموال.
ولدى اجابته على سؤال - لماذا ينظر الاتحاد الاوروبي في امكانية الدعم المالي لبناء خط انابيب الغاز "نابوكو" وهل تخطط الاجراءات المماثلة بخصوص  "السيل الشمالي" والسيل الجنوبي"؟ - افاد رئيس المفوضية الأوربية بانه لتسريع تنفيذ مشروع "نابوكو" ورد الطلب الى الاتحاد الاوروبي حول امكانية تقديم الدعم المالي والآن يجري النظر في الطلب المذكور. وأكد باروزو ان الاتحاد الاوروبي لا يواجه هذا المشروع بمشروعي "السيل الشالي" و"السيل الجنوبي"، مشيراً الى ان "روسيا تبقى شريكا مهما لأوربا فيما يخص توريدات الغاز". واضاف باروزو ان الاتحاد الاوروبي يسعي الى تنويع مصادر امدادات الغاز ولكنه لا يعارض مشروعي السيل الشالي" و"السيل الجنوبي". 
واعلن خوسيه مانويل باروزو رئيس المفوضية الأوروبية  في مؤتمر صحفي عقب مباحثاته مع ريئس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين يوم 6 فبراير/شباط بموسكوان الاتحاد الاوروبي لا يعتزم بعد تقديم المساعدة المالية لبناء خطي أنابيب الغاز "السيل الشمالي" والسيل الجنوبي".
يذكر ان مشروع "نابوكو" والذي يقدر ب 7،3 مليار دولار ينص على مد خط لانابيب الغاز من منطقة بحر قزوين الى النمسا، دون المرور بروسيا. وسوف يكون الخط امتدادا لخط غاز "باكو – تبليسي – ارض روم"  الممتد الى الاراضي التركية والمخصص لنقل 20 – 30 مليار متر مكعب من الغاز سنويا.
وسيمر خط غاز "السيل الشمالي" والذي طوله 1200 كيلو متر من مدينة فيبورغ الواقعة في ماحفظة لينينغراد (روسيا) وحتى مدينة غرايفسفالد الالمانية في قاع بحر البلطيق. وتتم كذلك مناقشة انشاء فروع لتزويد مقاطعة كالينينغراد بالغاز. ومن المخطط ان يتم بدء العمل بالمشروع بحلول سنة 2011.
ويعتبر "السيل الجنوبي" منظومة لخطوط جديدة لنقل الغاز والتي من شأنها ربط روسيا والاتحاد الاوربي من خلال قاع البحر الاسود. وسيكون طول الخط الممتد عبر البحر الاسود (من نوفوروسيسك حتى سواحل بلغاريا) حوالي 900 كيلومتر، فيما ستكون الخطوط على عمق كيلومترين كحد اقصى. ويتم النظر باحتمالين لخطوط النقل فوق الارض من بلغاريا – الاول باتجاه الشمال الغربي والثاني باتجاه الجنوب الغربي. ومن المفترض ان يتم اطلاق المشروع بحلول 2013.
    
الاتحاد الاوربي يؤكد دعمه لروسيا في مسألة انضمامها الى منظمة التجارة العالمية

 اعلن خوسيه مانويل باروزو أن "الاتحاد الاوروبي والمفوضية الأوروبية يدعمان انضمام روسيا لمنظمة التجارة العالمية"، مضيفاً ان الاتحاد الاوربي يهتم بالمقترحات التي تقدمت بها روسيا في "العشرين الكبار" حول اصلاح المنظومة المالية الدولية. وحسب قوله، فان بحث مثل هذه المسائل من شأنه ان يكون ملائما في اطار منظمة الاتجارة العالمية.
واشار باروزو الى اهمية مواصلة المباحثات بشأن عقد اتفاقية جديدة حول الشراكة والتعاون بين روسيا والاتحاد الاوروبي. وحسب قوله فانه يجب على الجانبين في اطار هذه الاتفاقية ان ياخذوا على عاتقهما  الالتزامات الثابتة التي سينفذانهما  لاحقا.
واضاف  رئيس المفوضية الأوروبية  ان العلاقات الاقتصادية- التجارية بين روسيا والاتحاد الاوروبي آخذة بالتطور.  وتعتبر روسيا شريكا تجاريا ثالثا للاتحاد الاوربي بعد الولايات المتحدة والصين. فقد بلغ التبادل السلعي بين روسيا والاتحاد الاوربي في العام الماضي 280 مليار يورو.
وفي الوقت نفسه ذكر باروزو انه في ظروف الازمة يظهر اغراء معين لفرض اجراءات الحماية الجمركية بيد ان فرضها لن يؤدي الا الى مذهب الحماية الجديد ولذلك ينبغي تجنب ذلك. وقال " علينا ممارسة التجارة مع بعضنا البعض على اساس من الانفتاح.  
الاتحاد الاوربي مستعد لمناقشة مقترح روسيا حول اتفاقية لأمن الطاقة

اعلن خوسيه مانويل باروزو ان الاتحاد الاوربي مستعد لمناقشة مقترح روسيا حول اعداد اتفاقية دولية في مجال أمن الطاقة. وحسب قول باروزو فان أزمة الغاز اظهرت ان مسائل أمن الطاقة اخذت تتصدر الاهتمام وينبغي بذل الجهود من قبل الجانبين لحلها.
بدوره اشار رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الى ان مسائل أمن الطاقة كانت في مركز اهتمام مباحثات اليوم. واعاد بوتين الى الاذهان ان الرئيس الروسي دميتري مدفيديف كان قد قام بتقديم مبادرة توقيع ميثاق الطاقة الجديدة أوتحسين الوثيقة القديمة.  وعلى حد تعبيره فان اهم شىء هو ان تتجاوب الوثيقة مع المصالح المشتركة وان تلتزم بها جميع الاطراف.
وقال بوتين "نحن مستعدون للبحث عن حلول وسط  والسير قدما بادراك واحترام مصالح شركائنا، ولكننا نطالب ان تعامل روسيا بالمثل. ويسرني الاشارة الى ان مثل هذا الطرح للمسألة قد لاقي تفهما".
من جهة اخرى تطرق بوتين الى موضوع ترانزيت الغازالروسي عبر اراضي  اوكرانيا مشيرا الى ان عمل المراقبين الاوروبيين، الذين يقومون بالرقابة على الترانزيت ستستمر حتى نهاية  آذار/مارس من العام الحالي على الاقل. وقال بوتين" لقد دعونا في السابق ايضا الى انشاء آلية للرقابة وطلبنا من الاتحاد الاوربي الابقاء على مراقبيه حتى نهاية الربع الاول من السنة على الاقل. وانا راضي ان السيد باروزو رد ايجابيا على ذلك". ومع ذلك افاد بوتين ان اوكراينا لم تسمح حتى الان بدخول المراقبين الروس الى منشآتها الغازية. وقال رئيس الوزراء الروسي "للاسف لم يتلق ممثلونا حتى الان اذناً لا بدخولهم  الى نقطة العمليات الموحدة في كييف  ولا الى المخازن  تحت الارض".
 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم