الكشف عن وفاة "طبيب الموت" النازي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25397/

كشفت مصادر إعلامية ألمانية بعد مرور اكثر من 60 عاما على انتهاء الحرب العالمية الثانية أن اربرت هايم "طبيب الموت" أحد أكثر المطلوبين من مجرمي الحرب النازيين توفي قبل 17 عاما في العاصمة المصرية القاهرة .والمفارقة ان اسرائيل كانت تلاحق هذا الرجل بسبب ما ارتكبه من جرائم ضد الانسانية ، في حين يُتهم مسؤولوها اليوم ايضاً بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

كشفت مصادر إعلامية ألمانية بعد مرور اكثر من 60 عاما على انتهاء الحرب العالمية الثانية أن اربرت هايم "طبيب الموت" أحد أكثر المطلوبين من مجرمي الحرب النازيين توفي قبل 17 عاما في العاصمة المصرية القاهرة .والمفارقة ان اسرائيل كانت تلاحق هذا الرجل بسبب ما ارتكبه من جرائم ضد الانسانية ، في حين يُتهم مسؤولوها اليوم  ايضاً بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

ولقب النازي اربرت هايم بطبيب الموت لفظاعة ما اقترفه في معسكر "ماوتهاوزن" للنازية أيام الحرب العالمية الثانية. وهو على رأس قائمة إسرائيلية تضم أكثر الأشخاص المطلوبين لارتكابهم جرائم حرب وضد الإنسانية في تلك الحقبة.  تسبب طبيب الموت بمقتل المئات من المعتقلين اليهود بالحقن السامة والتجارب. ويروى عنه انه كان يبتر اعضاء ضحاياه دون مخدر ويحقن قلوبهم بالسم مباشرة.

وأعلنت محطة" ZDF " الألمانية وصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية  مؤخرا انهما اجريتا تحقيقا ضم أكثر من 100 وثيقة أفاد بأن أربرت هايم توفي بسبب مرض السرطان في القاهرة عام 1992 بعد 30 عاما من الهروب من العدالة.

وقال محمد دوما صاحب الفندق الذي عاش فيه "طبيب الموت" إنه :" توقف عندنا وطلب النوم هنا فاعجب بالوضع واستقر بعد حياته كلها عندنا وتعرف بوالدي وأصبحا صديقين فيما بعد".

شهادة من رأه بام عينه وعايشه وصور طبيب الموت مرفقة بوثائع عربية رسمية كتب عليها الاسم العربي لـ "هايم" وهو طارق فريد حسين قد لا تكون كافية لاثبات نتائج هذا التحقيق. لكن شهادة هايم الإبن قد تضع نقطة النهاية في تاريخ هذا الرجل الدموي، حيث قال روجير هايم :" نعم والدي ودع الحياة في  القاهرة في يوم نهاية الألعاب الاولمبية أو بالأحرى في اليوم التالي، العاشر من أغسطس/آب، رحل في الصباح الباكر".

وقال  إيفرايم زوروف مدير مركز "سيمون فيزنتال"  :" كنا نعرف ان هايم  كان في مصر في مرحلة ما، وهناك بعض الوثائق التي تؤكد ذلك ، لكن ليس واضحا.. وما هو مفقود من العرض الذي قدمته قناة ZDF وصحيفة نيويورك تايمز هو دليل قاطع على انه مات بالفعل في مصر في عام 1992 . من الواضح أن مصر والعالم العربي ملاذ مثالي لمجرمي الحرب النازيين ، نحن نتكلم عن الأماكن الوحيدة في العالم التي تنكر المحرقة وذلك برعاية حكومية  وحيث تجد كثيراً  من الناس  ينظرون الى هايم  باعتباره بطلا وليس شريرا...".

حتى اليوم لا يوجد أي تأكيد رسمي يثبت وفاة هايم في القاهرة. لذا يرى المراقبون أن اسرائيل ومراكزها المختصة في ملاحقة مجرمي النازية مصرون على القبض على هذا الرجل ومحاكمته. بغض النظر عن مطالبات دولية قانونية وحقوقية بمحاكمة اسرائيل ذاتها لما اتهمت بارتكابه من جرائم حرب وجرائم ضد الأنسانية في حرب لبنان وحرب غزة.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك