عباس يعلن عن شروطه للدخول في مصالحة وطنية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25300/

أعلن رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس عن شروطه للدخول في مصالحة وتشكيل حكومة وحدة وطنية. في حين تتواصل التحركات السياسية العربية والدولية في القاهرة وابو ظبي وباريس وطهران وعلى خط واشنطن لتثبيت وقف اطلاق النار واعادة اعمار قطاع غزة. بالمقابل تتواصل الخروقات الأمنية بين اسرائيل والفصائل الفلسطينية في القطاع.

أعلن رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس عن شروطه للدخول في مصالحة وتشكيل حكومة وحدة وطنية. في حين تتواصل التحركات السياسية العربية والدولية في القاهرة وابو ظبي وباريس وطهران وعلى خط واشنطن لتثبيت وقف اطلاق النار واعادة اعمار قطاع غزة. بالمقابل تتواصل الخروقات الأمنية بين اسرائيل والفصائل الفلسطينية في القطاع. حيث شنت  اسرائيل سلسلة غارات جوية اسفرت عن عدد من الضحايا وآخرها مساء يوم الثلاثاء 3 فبراير/شباط على حدود رفح، والفصائل قصفت عددا من المستوطنات ومنها عسقلان بصاروخ غراد.

وقال عباس خلال مؤتمر صحفي في باريس إنه إذا نجحت لقاءات القاهرة في تثبيث التهدئة في غزة فإن الفصائل ينبغي أن تباشر لقاءات المصالحة الوطنية. وأوضح أن هذه اللقاءات ستبحث تشكيل حكومة وحدة وطنية تلتزم بالشرعية الدولية والاتفاقيات الموقعة على أن توكل لها مهمة الإشراف على مشاريع إعادة الإعمار ثم إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة.

تزايد حدة التوتر بين غزة واسرائيل

وفي الوقت الذي تتوقع فيه مصادر مصرية وإسرائيلية ان يتم الاعلان عن اتفاق تهدئة بين إسرائيل وحماس خلال الايام المقبلة، تتصاعد حدة التهديد الإسرائيلي من قبل المسؤولين في الحكومة وخارجها ضد قطاع غزة .

فقد أطلقت الفصائل الفلسطينية في رد على الغارات الإسرائيلية التي شنتها الطائرات الإسرائيلية على طول الشريط الحدودي مع مصر صاروخاً من طراز غراد على مدينة عسقلان لأول مرة منذ إعلان اسرائيل عن وقف هجومها العسكري.

وقال مارك ريغيف الناطق باسم الحكومة الإسرائيلية ان :" صواريخ غراد اطلقت من قطاع غزة وسقطت وسط مدينة عسقلان. حماس تلعب بالنار إذا ظهر أي تصعيد الآن فعلى حماس أن تلوم نفسها".

ويرى بنيامين نتنياهو زعيم حزب الليكود أنه :" هناك شيء واحد فقط من شأنه أن يزيل التهديد الصاروخي ضد عسقلان وغيرها من المدن والبلدات الاسرائيلية وهو اسقاط حكومة حماس".

ويشترط المسؤولون في تل أبيب  فتح المعابر ورفع الحصار بإطلاق سراح الجندي الأسير لدى حماس جلعاد شاليط ووقف إطلاق الصواريخ على المدن  والمستوطنات الإسرائيلية .

بينما يشدد وفد حركة حماس في القاهرة على موقفه القاضي بقبول التهدئة مقابل فتح المعابر دون إطلاق سراح شاليط.

الإنتخابات في إسرائيل أقرب فأقرب واليسار الذي يستبعد عملية جديدة ضد غزة في هذه الأوقات يريد الحفاظ على السلطة والجمهور يبتعد أكثر فأكثر إلى اليمين الذي يحمل شعار إسقاط  حكومة حماس في القطاع.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)