اغتيال 3 مرشحين لانتخابات المحافظات في العراق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25112/

قتل يوم 29 يناير/كانون الثاني 3 مرشحين عراقيين لانتخابات مجالس المحافظات في العراق التي ستجرى يوم السبت 31 يناير/كانون الثاني. وقتل المرشح حازم سالم احمد من قائمة الوحدة الوطنية بعد ان اطلق عليه مسلحون النار خارج منزله في مدينة الموصل شمال العراق.

قتل يوم 29 يناير/كانون الثاني 3 مرشحين عراقيين لانتخابات مجالس المحافظات في العراق التي ستجرى يوم السبت 31 يناير/كانون الثاني.
وقتل المرشح حازم سالم احمد من قائمة الوحدة الوطنية بعد ان اطلق عليه مسلحون النار خارج منزله في مدينة الموصل شمال العراق. وفي بغداد قَتل مسلحون مجهولون بالرصاص المرشح عمر فاروق العاني من الحزب الاسلامي احد اكبر الاحزاب السنية في العراق. كما قتل المرشح عباس فرحان من الحركة الوطنية  للاصلاح والتنمية  في بلدة مندلي قرب الحدود الايرانية في محافظة ديالى شمال بغداد.
وبهذا  يرتفع عدد المرشحين الذين قتلوا قبل البدء بعمليات التصويت في الانتخابات المحلية الى 5 أشخاص.

القوى السياسية في العراق تستعد للانتخابات

يتوجه ملايين العراقيين يوم السبت 31 يناير/كانون الثاني الى صناديق الاقتراع وسط إجراءات إدارية وأمنية مشددة اتخذتها السلطات العراقية لضمان أمن المقترعين لانتخاب من يمثلهم في مجالس المحافظات.
وتشهد الانتخابات الحالية مشاركة  قوائم وتكتلات سياسية تخلت عن التحالفات الطائفية. فالاحزاب الشيعية الاساسية التي خاضت الانتخابات النيابية الوطنية ضمن قائمة الائتلاف العراقي الموحد في  عام  2005، تخوض الانتخابات الان في قوائم  منفصلة. حيث يخوض رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي زعيم حزب الدعوة انتخابات المجالس بتحالف يضم 7 قوى بقائمة تحمل اسم "ائتلاف دولة القانون" الذي يضم حزب الدعوة الاسلامية وتجمع مستقلون وتنظيم العراق والتضامن والاتحاد الاسلامي لتركمان العراق وحركة الاخاء الكردي الفيلي وكتلة الانتفاضة العراقية الشعبانية.
ويخوض حزب الفضيلة الانتخابات بقائمة مستقلة ،في حين اعتمد التيار الصدري على دعم شخصيات اخرى.
اما المجلس الاعلى الاسلامي بزعامة عبد العزيز الحكيم فبقي محافظا على تكتله الشيعي اذ يخوض الانتخابات في ائتلاف يضم 5 كيانات شيعية هي: المجلس الاسلامي العراقي ومنظمة بدر ومنظمة شهيد المحراب وحزب الله تنظيم العراق.
اما القوى السنية فقد شهدت  تنافسا بين كتلة تضم مجلس انقاذ الانبار ومجلس صحوة العراق ومجلس عشائر العراق وبين كتلة اخرى تضم الشيخ خلف العليان رئيس تجمع اهل العراق وتجمع شيوخ ومثقفي الانبار.
في حين يخوض الحزب الاسلامي الانتخابات بشكل منفرد بعد انقسام شهدته جبهة التوافق الممثل الاكبر للسنة في مجلس النواب.
اما الحزب الشيوعي العراقي  فقد خرج مع بعض الشخصيات المستقلة من القائمة العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء العراقي السابق اياد علاوي ليدخل في تحالفات متعددة.
 من هنا فان انتخابات مجالس المحافظات ستشهد تنافس مايقارب 14 الفا و300 مرشح على 440 مقعدا في 14 محافظة بعد استثناء محافظات اقليم كردستان العراق الثلاث بالاضافة الى كركوك التي تمزقها الصراعات العرقية والسياسية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية