أقوال الصحف الروسية ليوم 26 يناير/كانون الثاني

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/24961/

علقت صحيفة "غازيتا" على اجتماع أساقفة الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، الذي تم خلاله اختيار 3 مطارنة، من بين 145 مطرانا، رشحوا أنفسهم للجلوس على كرسي البطريركية. وجاء في التفاصيل أن 198 أسقفا شاركوا يوم 25 يناير/كانون الثاني في التصويت السري، الذي أسفرت نتائجه عن تأهَُّل كل من المطارنة كيريل وكليمينت وفيلاريت للدورة التالية من الانتخابات. وتضيف الصحيفة أن المجمع الكنسي المحلي، الذي يضم 711 مندوبا كنسيا، سوف يقرر خلال اجتماعه يوم الثلاثاء القادم، ما إذا كان اختيار البطريرك سيتم بالتصويت أم بالقرعة. وتبرز الصحيفة أنه يحق للمَجْمع المذكور أن يضيف إلى المرشحين الـ3، مرشحين آخرين. علما بأنه يحق لكل مطران أن يرشح نفسه لمنصب البطريركية، شريطة ألا يقلّ عمره عن 40 عاما، وأن يكون حائزا على شهادة عليا في التعليم الديني، وأن يتمتع بخبرة لا تقل عن ست سنوات في مجال إدارة فروع الكنيسة في المحافظات. وتشير الصحيفة إلى أن المطران كيريل، الذي يتمتع حاليا بصفة الراعي المؤقت للكنيسة الأرثوذكسية الروسية، سوف يدير جميع جلسات المجمع وصولا إلى جلسة انتخاب البطريرك الجديد.  وتلفت الصحيفة إلى أن الشرطة منعت المصلين من الوصول إلى الكنيسة التي تتسع لحوالي 5 آلاف شخص، الأمر الذي أدهش الصحفيين ورجال الدين، وأضطر الأساقفة إلى إقامة الصلوات في كنيسة خالية من المصلين.
ونشرت صحيفة "إزفيستيا" نص مقابلة أجرتها مع الرئيس الكوبي راؤول كاسترو عشية زيارته لروسيا. ففي معرض إجابته على سؤال عن واقع العلاقات بين روسيا وبلاده، قال كاسترو إن العلاقات بين البلدين شهدت توقفا في تسعينيات القرن الماضي، لكن الزيارة التي قام بها الرئيس الروسي السابق  بوتين إلى كوبا عام 2000، أعادت الدفء إلى هذه العلاقات. وجاءت الزيارة التي قام بها مؤخرا الرئيس مدفيديف، لتعطي دفعا جديدا للعلاقات بين البلدين. وأعرب كاسترو عن أمله في أن تشهد العلاقات مزيدا من التطور في المستقبل. ولفت الرئيس الكوبي إلى أن بلاده كانت في طليعة الدول التي دعمت روسيا في نزاعها مع جورجيا ومع من يقف وراءها.  على صعيد آخر أكد راؤول كاسترو موقف بلاده الرافض لتوسّع حلف الناتو واقترابه من الحدود الروسية، والرافض كذلك لمحاولات الولايات المتحدة نشر عناصر الدرع الصاروخية في أوربا الشرقية. ولدى تطرقه إلى قاعدة غوانتانامو، التي تحتفظ بها الولايات المتحدة على الأراضي الكوبية، أكد كاسترو أن بلاده ستكون أكثر حزما في مطالبتها بإغلاق ليس فقط ذلك المعتقل المشؤوم، بل بإغلاق القاعدة برمتها. وأوضح كاسترو أن غوانتانامو هي المكان الوحيد الذي يواصل الطرفان فيه إجراء محادثات. وردا على سؤال حول صحة فيديل كاسترو، قال الرئيس الكوبي إن حالة أخيه الصحية لم تسؤ، كما انها لم تتحسن عما كانت عليه في الفترة الماضية. وأضاف أنه لم يكن ليقوم بزيارة خارجية لو أن حالة أخيه الصحية، كانت تدعو إلى القلق.
تطرقت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" الى موضوع معتقل غوانتانامو. وقالت أن قرار الرئيس أوباما المتعلق بإغلاق ذلك المعتقل، يواجه صعوبات وسجالات سياسية وقانونية، كما أنه يتعرض لنقد حاد من قبل الجمهوريين في الكونغرس. وتبرز الصحيفة في هذا السياق أن جريدة "نيويورك تايمز" أكدت مؤخرا أن المعتقل السابق في غوانتانامو، السعودي "سعيد علي الشهري" أصبح الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في اليمن. وأنه شارك في سبتمبر الماضي في تنفيذ عملية إرهابية في العاصمة صنعاء. وتشير الصحيفة إلى أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي سوف يناقشون يوم 26 ينير/كانون الثاني قضية استقبال بلدانهم لمعتقلي غوانتانامو. ذلك أن عددا من دول الاتحاد ترغب في مساعدة الرئيس الأمريكي الجديد، وذلك باستقبالها للمعتقلين الذين لا يستطيعون العودة إلى ديارهم، بسبب إمكانية تعرضهم للتعذيب هناك. وتلفت الصحيفة إلى أن فرنسا قامت عشية اجتماع وزراء الخارجية، بتوزيع وثيقة على شريكاتها في الاتحاد الأوروبي، تتضمن تحديدا للمعايير التي يستحسن مراعاتها لدى قبول من يتم تحريره من معتقل غوانتانامو. وألمحت الوثيقة إلى إمكانية الاستفادة من النموذج، الذي تم التوصل إليه عام 2002، لحل قضية الفلسطينيين، الذين اتخذوا من كنيسة المهد في بيت لحم ملجأً لهم، بعد أن حاصرتهم القوات الإسرائيليةُ، وأعلنتهم عناصر إرهابية. حيث خضع أولئك المقاتلون حينها لإجراءات تفتيش أوروبية، وبعد ذلك تم استقبالهم في 6 من دول الاتحاد الأوروبي.
وعلقت صحيفة "ايزفيستيا" على أزمة الغاز بين روسيا واوكرانيا، ملاحظة أنه ما أن أنهت القيادة الأوكرانية حربها الغازيةَ مع روسيا، حتى فتحت جبهات جديدة بين أوساط القيادة الأوكرانية. فقد أصبح معلوما أن مدير شركة "نفطوغاز" الاوكرانية أوليغ دوبينا هو الضحية الأولى لتلك الحرب الغازية الداخلية، حيث نقل الى غرفة العناية المشددة بسبب ازمة قلبية ألمت به. وتورد الصحيفة ما قالته رئيسة الوزراء يوليا تيموشينكو من أن تصرفات الرئيس فكتور يوشينكو هي التي أوصلت أوليغ دوبينا إلى ما وصل إليه. وأوضحت رئيسة الحكومة أن الرئيس يدفع بالبلاد إلى حالة الإفلاس، لكي يتسنى له إعلان حالة الطوارئ، والاستمرار في الحكم بعد انتهاء فترة رئاسته. وتلفت الصحيفة إلى أن أنصار الرئيس الأوكراني سربوا إلى وسائل الإعلام نص الاتفاقية التي وقعتها رئيسة الوزراء مع روسيا، هذا على الرغم من أن الاتفاقية تضم بالإضافة إلى الجانب التجاري بنودا سرية، تمس الامن القومي الاوكراني. وتنقل الصحيفة عن مسؤول كبير في ادارة الرئيس أن من الضروري إعادة النظر في الاتفاقية المذكورة قبل الصيف المقبل، لان الاقتصاد الأوكراني لا يتحمل الاسعار التي وردت في العقد. لكن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف أعلن خلال زيارته لاوزبكستان أن بلاده ترفض بصورة قاطعة إجراء أي تعديل على الاتفاقية الموقعة مع أوكرانيا. ويرى كاتب المقالة أن الرئيس يوشينكو سوف يعمد قريبا إلى اتهام رئيسة الوزراء بافلاس البلاد، لأنها وقعت اتفاقية الغاز مع روسيا.            
وقالت صحيفة "مسكوفسكي كومسوموليتس" إن الرئيس الاوزبيكي اسلام كريموف أعلن خلال زيارة الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف لاوزبكستان نهاية الاسبوعِ الماضي، أن بلاده سوف تبيع كلَّ ما تستخرجه من الغاز لروسيا دون غيرها. وتضيف الصحيفة أن روسيا واوزبكستان اتفقتا على بناء فرع جديد من خط أنابيب "آسيا الوسطى - المركز" الذي تم مدّه قبل 40 عاماً خلال الحقبة السوفيتية، وتوسيع المشاريع الخاصة بالطاقة في اوزبكستان، وإقامة العديد من المشاريع المشتركة. وبالإضافة إلى ذلك، وعد الرئيس الروسي بتوجيه استثمارات روسية كبيرة إلى لاقتصاد الاوزبكي. وتبرز الصحيفة ما أكده الرئيس الأوزبكي من أن زيارة الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف لبلاده، جاءت في الوقت المناسب تماما، وأنها تتمتع بأهمية بالغة. فقد ساهمت في توضيح الكثير من الامور المصيرية. ويرى كاتب المقال أن كريموف قرر ان ينحاز الى الجانب الروسي. وهذا يعني أن المخططات الأمريكيةَ الرامية إلى إقامة قواعد عسكرية في اوزبكستان، أصبحت في حكم المؤجل. علما بأن البنتاغون بحاجة ماسة لهذه القواعد لاستخدامها في الحرب في افغانستان.
وأشارت صحيفة "غازيتا" الى أن شركة "كوكا كولا" اضطرت للكشف عن سر تركيبة مشروبها، هذه التركيبة التي ظلت طيّ الكتمان منذ عام 1886. وجاء في المقال أن احدى من المنظمات الاجتماعية التركية هددت باللجوء إلى القضاء للحصول على حكم يمنع بيع مشروب "كوكا كولا" في تركيا، ما لم تكشف الشركة عن محتويات هذا الشراب الشهير. ونتيجة لذلك اضطرت الشركة الأمريكية للبوح بأنها تستخدم في صنع الكوكا كولا مادة تستخرج من ديدان قرمزية صغيرة. وتلفت الصحيفة إلى أن الانسان عرف هذه المادةَ منذ زمن بعيد، واستخدمها في صناعة المرطبات ومنتجات الالبان. ويعلق كاتب المقال على هذا الحدث مرجحا أن يؤدي هذا الكشف إلى فقدان هذا المشروب لجاذبيته، وللسحر الذي ظل يتفرد به فترة طويلة من الزمن. ورأى الكاتب أن مبيعات هذا المشروب سوف تنخفض بصورة حادة، ذلك أن الكثيرين من النباتيين، وأتباع الديانتين الإسلامية واليهودية سوف يحجمون عن تناول هذا المشروب، لأن معتقداتهم تحرم تناول الأطعمة والمشروبات التي تدخل في تكوينها الديدان والحشرات.
أقول الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمالية
ذكرت صحيفة "آر بي كا ديلي" أن كبرى الشركات العالمية ستحرم مساهميها من الحصول على كامل عائدات الأسهم . ولفتت الصحيفة إلى أن 5 شركات تدخل ضمن مؤشر "ستاندارد أند بورز" قررت منذ مطلع العام تقليص المدفوعات بنحو 7 مليارات ونصف المليار دولار. وقالت الصحيفة إن التوجه العام خلال السنة الحالية للشركات بما في ذلك الشركات الروسية سيكون الحد من أرباح الأسهم أو التخلى عند دفعها بالكامل.
تناولت صحيفة "كوميرسانت" الضمانات التي قدمتها أوزبكستان حول بيع مجمل صادراتها من الغاز إلى روسيا. وقالت الصحيفة إن شركة "غازبروم" الروسية ستضاعف بذلك حجم المشتريات من اوزبكستان خلال هذه السنة مقارنة بعام 2008 . كما أبدت طشقند استعدادها مضاعفة الكمية مرة أخرى. واشارت الصحيفة إلى أنه خلال زيارة الرئيس دميتري مدفيديف إلى أوزبكستان إتفق الجانبان على وضع دراسة لرفع قدرة خطوط أنابيب الغاز بين البلدين. كما وافقت "غازبروم" على شراء الغاز بأسعار السوق على الرغم من ارتفاعها حاليا ولكن التوقعات تشير إلى أن الأسعار ستتراجع بشكل ملحوظ خلال الربع الثاني. 
أما صحيفة "فيدومستي" فأشارت إلى ضعف الاقبال على شراء جهاز "أي فون" في روسيا مقارنة بالدول الأخرى حيث تراوحت مبيعاته خلال 3 أشهر بين 120 ألفا و180 ألف جهاز. ولفتت الصحيفة إلى أن هذه المعدلات تظهر أن المهمة لن تكون سهلة أمام شركات خدمة الهواتف النقالة الروسية للايفاء بالتزاماتها أمام شركة "آبل" الأمريكية إضافة إلى بيع 3 ملايين ونصف المليون جهاز "اي فون" في غضون 3 أعوام. 
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)