روسيا وأوزبكستان تقترحان عقد مؤتمر دولي حول افغانستان.. وتتفقان على مد خط أنابيب غاز جديد في آسيا الوسطى

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/24866/

افاد الرئيس الروسي دميتري مدفيديف يوم 23 يناير/كانون الثاني عقب مباحثاته مع نظيره الأوزبكي إسلام كريموف بطشقند بان روسيا وأوزبكستان تقترحان عقد مؤتمر دولي حول القضية الافغانية تحت رعاية منظمة شنغهاي للتعاون.

افاد الرئيس الروسي دميتري مدفيديف بان روسيا وأوزبكستان تقترحان عقد مؤتمر دولي حول القضية الافغانية تحت رعاية منظمة شنغهاي للتعاون.
وقال مدفيديف يوم 23 يناير/كانون الثاني عقب المباحثات مع نظيره الأوزبكي إسلام كريموف بطشقند انه تمت خلال هذه المباحثات  مناقشة القضية الافغانية ايضاً.  واكد الرئيس الروسي انه حسب رأيه ورأي الرئيس الاوزبكي " لايمكن النظر في الوضع بافغانستان خارج سياق العلاقات بين افغانستان وباكستان، وخاصةً بالنسبة للوضع في الحدود بين هذين البلدين.
وحسب قول مدفيديف فانه تم التوصل الى فهم مشترك  بان هذه المسائل " يجب حلها على اساس جماعي".  واضاف الرئيس الروسي قائلا "ولذلك نقترح عقد  مؤتمر دولي حول القضية الافغانية تحت رعاية منظمة شنغهاي للتعاون".

روسيا مستعدة للتعاون مع الولايات المتحدة في حل مشكلة افغانستان
اعلن مدفيديف في مؤتمر صحفي في ختام المباحثات بطشقند انه يعول على ان الادارة الامريكية الجديدة ستكون موفقة اكثر بالمقارنة مع الادارة السابقة فيما يخص مسائل التسوية الافغانية. وقال الرئيس الروسي "نحن مستعدون للتعاون الكامل مع جميع الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة، حول مسائل الامن في افغانستان. وبقدر فهمي، فان موقف الرئيس الامريكي باراك أوباما يتلخص في ايلاء اهتمام اولوي لهذه القضية".
واكد مدفيديف انه من الضروري الاخذ بعين الاعتبار مصالح الافغان انفسهم قبل كل شىء وقال" من المستحيل بلوغ النجاح في تطوير افغانستان وفي انتقالها الى الطريق المتحضر بدون حسبان تأريخها وتقاليدها  الوطنية".

أوزبكستان مستعدة لمضاعفة حجم توريدات الغاز الى روسيا
أشار الرئيس الروسي الى ضرورة استحداث مشاريع مشتركة جديدة في مجال صناعة النفط والغاز مع أوزبكستان.
وأعاد مدفيديف الى الأذهان أن روسيا وأزبكستان قد اتفقتا على الانتقال الى مبدأ السوق في التعاون بينهما في مجال الطاقة وعلى اعتماد حساب أسعار الغاز على أساس صيغة الأسعار الأوروبية.
واشار مدفيديف الى تذبذب أسعار الغاز في السوق العالمية، مؤكدا ان "الانتقال الى الاسعار السوقية موقف موحد للبلدين. أما من يأمل في الحصول على الغاز الرخيص فيضع قنبلة تحت اقتصاد بلاده".
من جانبه ذكر إسلام كريموف أن أوربكستان عرضت على "غازبروم" الروسية هذا العام 16 مليار متر مكعب من الغاز، ولكنها مستعدة لتوريد أحجام إضافية من الغاز الى روسيا بعد حصول "لوك أويل" على ترخيص لزيادة انتاج الغاز في أوزبكستان.
وذكر كريموف ان بلاده تبيع الغاز الى روسيا فقط ولا تتدخل في موضوع إعادة بيعه من قبل روسيا الى بلدان أخرى.
وأكد أن أوزبكستان مستعدة لبناء خطوط أنابيب غاز جديدة في أراضيها من أجل توفير توريدات غاز جديدة وأغراض الترانزيت.

وبعد انتهاء المباحثات بين الزعيمين أعلن رئيس شركة "غازبروم" الكسي ميللر ان روسيا وأوزبكستان اتفقتا على وضع الأسس الاقتصادية التي يعتمد عليها مشروع بناء منظومة أنابيب نقل الغاز الجديدة في آسيا الوسطى.
وذكر ميللر أن المنظومة الجديدة ستمتد على محاذاة انبوب نفل الغاز "آسيا الوسطى – المركز" الذي يربط بين تركمنستان وأوزبكستان وكازاخستان ومناطق روسيا الوسطى.
هذا وحصل الرئيس الروسي في طشقند يوم 23 يناير/كانون الثاني على لقب دكتور فخري من معهد الاقتصاد العالمي والدبلوماسية الازبكي التابع لوزارة الخارجية الأوزبكية تقديرا لـ "المساهمة في تعزيز العلاقات والصداقة والشراكة بين روسيا وأوربكستان".
يمكنكم الطلاع على العلاقات بين روسيا واوزبكستان في موقعنا


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)