رعد عصفور.. طفولة في قبضة المأساة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/24855/

يعالج فى مستشفيات القاهرة أكثر من 700 جريح فلسطيني. والطفل رعد محمد عصفور الذي أصيب وأفراد عائلته في الحرب الاسرائيلية على غزة، واحد من هؤلاء الذين جاؤا من جحيم ِالرصاص المسكوب للمعالجة في مستشفى فلسطين بالقاهرة.

يعالج فى مستشفيات القاهرة أكثر من 700 جريح فلسطيني. والطفل رعد محمد عصفور الذي أصيب وأفراد عائلته في الحرب الاسرائيلية على غزة، واحد من هؤلاء الذين جاؤا من جحيم ِالرصاص المسكوب للمعالجة في مستشفى فلسطين بالقاهرة.

حط الطفل الفلسطينى رعد محمد عصفور بجراحه وآلامه جراء القصف الاسرائيلي  على قطاع غزة من فلسطينَ الوطن الى فلسطين المشفى بشرق العاصمة المصرية. نسي رعد مبكرا لهو اصدقائه فى عبسان الجديدة بخان يونس و راح يئن من شدة الألم. تكتمل مأساة رعدعندما يجد عمَّه فائق عصفور راقداً قبالته، لكن العم عانى من هول الهجوم ليس على البشر فقط، وانما على الحجر ايضاً، فبيته الذي لم يسكنه غدا محض ركام وأنقاض.

إنها مأساةٌ وقعت على مرأى من أنظارالعالم. صورة قاتمة تلقي بظلالها على مستقبل المنطقة، فبدلا من أن ينتظر رعد ورود المستقبل وقعت  براءته فى قبضة الأسلحة الفتاكة.

قال عزام عادل مدير مستشفى فلسطين بالقاهرة :" إن معظم الاصابات تدل على استخدام إسرائيل أسلحة فتاكة. وجدنا ايضاً بعض المصابين بحروق شديدة قد تكون ناتجة عن القنابل الفسفورية التي استخدمتها اسرائيل في الحرب الأخيرة".

ومن جهة أخرى شهدت العاصمة المصرية نشاطا حقوقيا أوروبيا محذراً من اعادة اعمار غزة الآن، لأن ذلك يعنى اخفاء الادلة التى تدين اسرائيل فى قصفها للمدنيين، حيث قالت تانيا وورد نائب الفيدرالية الدولية لحقوق الانسان :" علينا النظر بشكل جيد في نوعية السلاح المستخدم في المنطقة. لقد تم استخدام الفسفور. لدينا تقارير واضحة بهذا الشان لكن هذا يجب تقيمه. المسألة الأخرى هي أنه يجب علينا النظر الى حصيلة القتلى والدمار الهائل. ونحن نعتقد بالتأكيد ان عدد الاطفال القتلى أكبر من عدد قتلى مقاتلي حماس. وهذا يعني أن شيئا غير قانوني قد وقع، كما يعني أنه من الممكن وجود خروقات لقانون حقوق الإنسان الدولي. لذا من المهم في المرحلة الحالية توثيق المعلومات".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)