محلل عسكري: فرص روسيا ضعيفة في العودة الى سوق السلاح بالشرق الاوسط

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/24832/

استبعد روسلان علييف المحلل العسكري في مركز الدراسات الأستراتيجية والتكنولوجية في حديث مع قناة "روسيا اليوم" احتمال عودة روسيا الى سوق الاسلحة في افغانستان والعراق بأعتبارهما من مناطق نفوذ الناتو والولايات المتحدة الامريكية، وقال ان هذا الامر لا يزال مبكرا.

استبعد روسلان علييف المحلل العسكري في مركز الدراسات الأستراتيجية والتكنولوجية في حديث مع قناة "روسيا اليوم" احتمال عودة روسيا الى سوق الاسلحة في افغانستان والعراق بأعتبارهما من مناطق نفوذ الناتو والولايات المتحدة الامريكية، وقال ان هذا الامر لا يزال مبكرا.
واضاف علييف قائلا "بالفعل لقد ظهرت معلومات في الاونة الاخيرة تشير الى  ان الولايات المتحدة مستعدة لتقديم عدة تنازلات لروسيا في مسائل محددة، وذلك بسبب حاجة الولايات المتحدة الى ممرات استراتيجية لنقل شحناتها الى افغانستان. وبذلك ستقوم الولايات بتقديم الاموال او ستسمح لحكومة كرزاي بان تشتري الاسلحة او ادوات اصلاح الاسلحة السوفيتية الموجودة في افغانستان. واكد علييف قائلا: طبعا الحديث يدور عن الاسلحة الخفيفة والمروحيات. وهناك فرصة كبيرة لروسيا في مجال المروحيات، فقد عرفت المروحيات السوفيتية والروسية الحديثة بجودة ادائها خاصة في ظروف الجو الحار والغبار والاجواء الصحراوية.
اما بالنسبة للعراق فقال المحلل العسكري ان كل شي هناك بمجال الاسلحة يرتبط بالولايات المتحدة. وعن منطقة الخليج العربي قال المحلل العسكري ان هذه المنطقة تعد الاكثر ثراءا والافضل للدول التي تصدر الاسلحة، واضاف قائلا "باعتقادي ان اكثر من نصف تجارة الاسلحة العالمية يجري تصديرها الى هذه الدول "، وقال "ان روسيا لم تكن ممثلة في هذه المنطقة باي شكل من الاشكال، سوى بعض العقود مع دولة الكويت والامارات ".
وعن الكويت قال علييف "بعد ان توقف التهديد وزال الخطر من جانب العراق، فلا اعتقد ان الكويت سيجدد التعاون مع روسيا في مجال الاسلحة خاصة وان جيش الكويت مجهز بشكل جيد وممتاز باسلحة امريكية متطورة. اما بصدد الامارات  فقال "هناك عقود قليلة بينها وبين روسيا بصدد  الحصول على كميات صغيرة من الاسلحة".

وقال علييف عندما نتحدث عن دول الخليج العربي فنحن نتحدث عن موضوع سياسي او مساعدة سياسية في مجال الامن يمكن ان تؤمنه الدول المصدرة للاسلحة الى الدول المستوردة. وبما ان  منطقة الخليج العربي هي تابعة اولا للولايات المتحدة الامريكية وفرنسا وبريطانيا فحسب رأي  علييف ان فرص روسيا في هذه المنطقة قليلة . واضاف علييف ان هذه الفرص ترتبط بتفعيل السياسة الخارجية الروسية ، وقد نستطيع ان نتطور في هذا المجال ، واضاف يوجد هناك تحرك ايجابي.

وقال المحلل العسكري ان روسيا الاتحادية تحافظ على نفوذ او تاثير في العمليات الجارية في المنطقة. وهي تمارس هذا التاثير ليس عبر تزويد تلك الدول بالاسلحة. وان اتهام الولايات المتحدة الامريكية روسيا بانها تقوم بتزويد بعض المنظمات مثل حزب الله وحماس غير صحيح . و شدد المحلل العسكري قائلا: " ان الولايات المتحدة لا تقول الصدق في هذا الموضوع". واضاف ان الاسلحة التي سيطرت عليها اسرائيل من حزب الله هي بالفعل من انتاج روسي وكانت  روسية حديثة وليست سوفيتية، ولكن روسيا باعت هذه الاسلحة سابقا  الى سورية البلد الصديق.
وقال علييف عندما تبيع روسيا اسلحتها لبلد ما فهي تطلب ضمانات بان هذه الجهة التي تشتري الاسلحة سوف تستخدمها. وثمة سؤال : كيف وصلت هذه الاسلحة الى حزب الله؟ نحن لا نعلم. واضاف ". اما بالنسبة لحركة حماس قال المحلل العسكري نعم لقد كانت هناك بعض الاتفاقيات لتقديم اسلحة غير هجومية وآليات صغيرة الى الشرطة الفلسطينية .

واخيرا قال المحلل العسكري "اود ان اشير الى ان اسرائيل هي من قدمت اسلحة الى جورجيا، لكي تستخدمها بالهجوم على اوسيتيا الجنوبية. وبهذا تستطيع روسيا ان تتهم اسرائيل بانها زودت جورجيا بالاسلحة. واكد المحلل العسكري على ان هذه المسائل في العلاقات الدولية قد سويت بشكل كامل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)