العراق .. مدارس متخصصة لتربية وتدريب الكلاب لضمان الامن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/24820/

الفلتان الأمني وغياب الأمان الإجتماعي في العراق، فسحا المجال للإستخدام الواسع لكلاب الحراسة. وأصبحت ظاهرة مألوفة في بغداد وفتحت الأبواب للمدارس المتخصصة في تدريب الكلاب فضلا عن رواج تجارة هذا الحيوان الأمين.

أصبح نباح الكلاب في العراق عزفا يسمعه العراقيون في الصباح والمساء لانتشار هذا الحيوان الوفي بشكل كبير. وجاء انتشار على خلفية إقبال الناس المتزايد على شراء كلاب الحراسة في ظل شعورهم بأن الجهود الأمنية لم تفلح في توفير الحماية اللازمة لهم في ظل شيوع عمليات القتل والسطو المسلح فضلا عن حالة الفوضى التي تمسك بتلابيب البلاد.
وساهم ارتفاع الطلب على نوعيات ذكية في رواج تجارة الكلاب النقية التي أدخلتها وزارة الداخلية العراقية في ستينات القرن الماضي وساهم أيضا في ارتفاع أسعارها بشكل كبير، الأمر الذي دفع اغلب المتاجر والعيادات البيطرية إلى توفير مناخات التكاثر لهذه السلالة بعد ازدياد معوقات الاستيراد.
زيادة الإقبال على شراء الكلاب الشرسة اوجدت مراكز متخصصة لتدريبها وفقا للمهام المناطة إليها والتي عادة ما تكون مهام الحراسة وكشف المتفجرات بكل أنواعها.
وزادت حيازة الكلاب من قبل العوائل العراقية داخل المدن من تعلق الأطفال بهذا الحيوان الذي يتميز بالوفاء.. أمر يضعف من إمكانية الاستغناء عن هذه الكلاب بعد زوال الأسباب. 
التفاصيل في تقريرنا المصور 
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)