دوافع الحرب على غزة.. صواريخ حماس أم الفوز بأصوات الناخبين؟

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/24737/

تجرد الأحزاب الإسرائيلية حساباتها حول الربح والخسارة، ولم ينقشع بعد دخان معركة غزة. هذا الحراك السياسي الداخلي طرح جملة تساؤلات حول الدوافع الحقيقية وراء الحرب.

تجرد الأحزاب الإسرائيلية حساباتها حول الربح والخسارة، ولم ينقشع بعد دخان معركة غزة. هذا الحراك السياسي الداخلي طرح جملة تساؤلات حول الدوافع الحقيقية وراء الحرب.

وجاءت الحرب على قطاع غزة بعد أن أدرك الحزب الحاكم "كديما" بانه يفقد ثقة المجتمع الإسرائيلي ويضعف أمام قوة اليمين المتزايدة. فرئيسة هذا الحزب تسيبي ليفني أرادت إعادة الهيبة لحزبها أكثر من التفكير بهيبة الجيش.

وقد أشارت إستطلاعات الرأي، التي نشرتها الصحف الإسرائيلية، إلى تقدم حزب "الليكود" ورئيسه بنيامين نتانياهو على كديميا ب3 مقاعد، حيث حصل "الليكود" على 29 مقعدا، بينما "كديما" على 26. أما حزب "العمل" برئاسة أيهود باراك"، الذي أراد هذه العملية أكثر من أي شخصية سياسية أخرى،فقد ضاعف عدد مقاعده ووصل إلى 17.

وما زالت الأحزاب اليمينية، وبعد إعلان إنتهاء الحرب، تعارض وقف إطلاق النار، بحجة عدم تحقيق أهداف العملية. وفي المقابل يطالب البعض الآخر بالإنسحاب الكامل وتقديم المساعدات والدعم للشعب الفلسطيني.

ومما يجدر ذكره أن إسرائيل تخفي بعض حقائق الحرب، لكن أبعادها السياسية لن تختف. فليفني التي إنتكست في حرب تموز الأخيرة، تدعي الفوز في معركة القطاع، التي قد تخسرها المواجهة السياسية القريبة بعد أن تنكشف أسرار حرب غزة. وبهذا قد يحصل "الليكود" على حصة الأسد من هذه الإنتخابات.

التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية