الإنتخابات الإسرائيلية المقبلة ودور العمليات على غزة فيها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/24710/

قال مراسل قناة "روسيا اليوم" من القدس أن الأحزاب السياسية الإسرائيلية منقسمة في معركتها التي إبتدأت منذ قرار رئس الحكومة أيهود أولمرت بوقف العمليات على قطاع غزة.

قال مراسل قناة "روسيا اليوم" من القدس أن الأحزاب السياسية الإسرائيلية منقسمة في معركتها التي إبتدأت منذ قرار رئس الحكومة أيهود أولمرت بوقف العمليات على قطاع غزة.

وأفاد المراسل أن حزب "الليكود" بزعامة بنيامين نتانياهو يعارض هذا القرار. إذ قال حول هذا الموضوع أن إسرائيل لم تحقق الإنجازات التي أعلنت عنها منذ بدء العمليات على غزة، بدليل إطلاق حماس صاروخين على جنوب إسرائيل بعد القرار بفترة قصيرة. مما يعني أنها ستعود إلى ذلك مرة أخرى.
أما اليسار الإسرائيلي فهو يطلب من حكومته الإنسحاب من القطاع في أسرع وقت والذهاب إلى المبادرة المصرية لعقد إتفاقية طويلة الأمد لوقف النار، وذلك حفاظا على الأمن والإستقرار.
وأضاف المراسل أن نقاشا حادا يدور بين هذين الطرفين، خاصة مع إقتراب موعد إجراء الإنتخابات العامة المقرر بعد 20 يوما، حيث يرى اليمين أن لديه قوة كبيرة للتأثير على الشارع الإسرائيلي، خاصة وانه يرى أن الحكومة تدخله في أوهام فوزها في حرب لبنان الأخيرة. وهو يدرك ان الحكومة لم تحقق أية إنجازات، خاصة وإن الحكومة لم تعد الجندي الأسير جلعاد شاليط.

وأكد مراسل القناة على أن إستطلاعات للرأي تشير إلى أن 57% من الشارع الإسرائيلي يعارض قرار وقف إطلاف النار، مما يعني أن الحكومة بالفعل قد أخفقت في تحقيق إنجازات في حربها على غزة. وهو ما يحاول حزب "الليكود" إستثماره بادعاءه قدرته على وقف تسليح حماس إذا ما فاز بالإنتخابات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية